ألمانيا- لاجئون يكسبون أموال المساعدات بهويات مزورة

أدانت محكمة ألمانية لاجئا إريتيريا بالسجن بسبب استفادته من آلاف اليوروهات من مساعدات مالية بأربع هويات مزورة. فيما تحدثت تقارير صحفية عن حالات مماثلة في مدن ألمانية تقدر خسائرها بملايين اليوروهات.

أصدرت محكمة بمدينة هانوفر في ولاية ساكسونيا السفلى يوم الخميس (16 فبراير/ شباط 2017) حكماً بالسجن لمدة عام وتسعة أشهر في حق لاجئ إريتيري (28 عاماً). وجاء الحكم بعد أن ثبت للمحكمة أن الرجل استفاد من المساعدات الاجتماعية بأربع هويات مزور،.

وغادر طالب اللجوء الإريتيري بلده بعد وفاة والده في الحرب، وقضى فترة في مصر وليبيا ثم وصل إلى أوروبا على متن قارب عبر البحر المتوسط. وفي نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2014 وصل إلى ألمانيا.


وحمّلت المحكمة اللاجئ الإريتيري مسؤولية التسبب في متاعب وصعوبات للاجئين الآخرين بسبب توفير السكن له في أربع بلديات في ولاية ساكسونيا السفلى دون أن تكون ضرورة هناك لذلك بسبب تقديمه لطلب اللجوء أربع مرات وبأربع هويات مزورة في أماكن مختلفة.

وفي نفس السياق أدانت إحدى المحاكم الألمانية قبل مدة طالب لجوء في قضية مماثلة لمدة سنة واحدة وتسعة أشهر في السجن مع وقف التنفيذ. وأكدت وزارة الداخلية في ولاية سكسونيا السفلى أن مثل هذه الحالات منتشرة على نطاق واسع.

وتقدر الخسائر المترتبة عن تلك الحالات بعدة ملايين من اليوروهات. ومؤخراً سُجلت مئات من الحالات المشابهة من مدنية براونشفايغ في نفس الولاية، نقلاً عن موقع "شبيغل أونلاين". وأضاف ذات الموقع أن أحد اللاجئين حصل مؤخراً على مساعدات مالية تبلغ قيمتها حوالي 20 ألف يورو بطرق غير قانونية. وقال المعني بالأمر أثناء التحقيقات معه إنه أرسل المال لعائلته في بلده.

 

ع.عع.خ

 

سياسة

لم يكن اللاجئ السوري أنس معضماني يتوقع أن يكون قريبا من المستشارة الألمانية بهذا الشكل. فخلال زيارة ميركل إلى إحدى مراكز إيواء اللاجئين في برلين التقط أنس صورة سيلفي مع أنغيلا ميركل. صورة تكمل ألبوم أنس الذي وثق خطوات رحلته الشاقة إلى ألمانيا. لكن تلك الصورة صارت وبالا عليه، فقد انتشرت على موقع فيسبوك بشكل يربطه بتفجيرات واعتداءات إرهابية.

سياسة

تعرض بيت أنس في سوريا للقصف، ما جعله يهرب صحبة عائلته إلى مدينة سورية أخرى. ومن هناك انطلقت رحلة هربه في اتجاه أوروبا، على أمل أن تلتحق به عائلته في وقت لاحق. في البداية اتجه أنس نحو لبنان وبعدها إلى تركيا، حيث أكمل رحلة هربه إلى اليونان عبر البحر الأبيض المتوسط.

سياسة

كان أنس قريباً من الموت خلال رحلته في قارب مطاطي عبر المتوسط للعبور من تركيا إلى اليونان. فالقارب كان مكتظاً فانقلب وكاد أن يغرق.

سياسة

من اليونان انطلق أنس في رحلة استمرت خمسة أسابيع، مشياً على الأقدام، في اتجاه مقدونيا وهنغاريا ثم النمسا.وفي سبتمبر/ أيلول 2015، وصل أنس إلى ميونيخ، هدفه الأول. وبعد ذلك بقليل قرر الانتقال إلى برلين. ومنذ ذلك الحين وهو يعيش في العاصمة الألمانية.

سياسة

بعد وصوله، انتظر أنس ليوم كامل أمام مكتب استقبال اللاجئين.الوضع كان صعباً، وزاده فصل الشتاء صعوبة. بعدها انتقل أنس إلى مركز اللاجئين في منطقة شبانداو، حيث التقط صورة السيلفي مع ميركل. وللفت الانتباه إلى أوضاع اللاجئين، وجد أنس في الصورة مع ميركل فرصة جيدة.

سياسة

بعد انتشار صورته مع ميركل في العديد من المنابر الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي، تواصلت عائلة ألمانية معه. أنس يعيش الآن منذ حوالي سنة مع هذه العائلة، التي تدعمه بشكل كبير، على حد تعبيره.

سياسة

بمساعدة عائلة مووي تمكن أنس من الحصول على مكان مناسب لتعلم اللغة الألمانية، ليبدأ بعدها تدريباً مهنياً. ولكن أمله الكبير هو أن يتم قبول طلب لجوئه، ليتمكن من جلب عائلته إلى ألمانيا.

سياسة

يأمل أنس في حياة كريمة وآمنة في ألمانيا. ولكنه يشعر بالقلق مؤخراً إزاء الموقف السلبي تجاه اللاجئين من قبل بعض الجهات. ولهذا فهو يخشى أن ينعكس ذلك سلباً على القوانين الخاصة باللاجئين في ألمانيا بشكل عام وعلى طلب لجوئه بشكل خاص.

مواضيع