إعصار "إيرما" يشفط مياه المحيط!

في ظاهرة فريدة من نوعها سجلها العشرات من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، خلف إعصار "إيرما" انحساراً تاماً لمياه المحيط امتد في بعض الأحيان إلى أبعد نقطة تراها العين، ما أثار استغراباً شديداً. لكن ما تفسير هذه الظاهرة؟

فيما يستعد سكان ولاية فلوريدا الأمريكية لإعصار "إيرما"، الذي وصلت شدته إلى أعلى مستوياتها (الدرجة الرابعة)، لاحظ عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أن هذا الإعصار "امتص" مياه المحيط أيضاً! وأرفق عدد من المغردين على موقع "تويتر" مقاطع فيديو من جزر الباهاما (القريبة من سواحل فلوريدا) تصور حافة مياه المحيط وقد جفت تماماً، ولم يبق سوى الطحالب البحرية وطمي البحر، ولم يتبق منها شاطئ أو محيط.

وأكدت خدمة الطقس الوطنية الأمريكية حدوث هذه الظاهرة في عدد من المناطق التي ضربها إعصار "إيرما"، ومن بينها منطقة نابلز في فلوريدا. لكن هذه الظاهرة لها تفسير علمي واضح ولا تعتبر استثنائية، بحسب ما تقول أنجيلا فريتز، نائبة محرر قسم الطقس بجريدة "واشنطن بوست" الأمريكية، في تصريحات نقلها موقع "هافنغتون بوست" في نسخته الإنجليزية. وتوضح فريتز أن "بكل بساطة، فإن إعصار إيرما قوي للغاية والضغط الجوي له منخفض جداً، ولهذا فإن هذه التركيبة تمتص المياه حوله وترسلها إلى عين الإعصار".

وتتابع أنجيلا فريتز بالقول: "في مركز العاصفة أو الإعصار، حيث يسود ضغط منخفص للغاية، يتم سحب الماء إلى الأعلى. وبالتالي فإن هذا الضغط المنخفض يعمل وكأنه آلية للامتصاص. إنه يمتص الهواء إلى داخله، وبالتالي يقوم بتغيير سطح المحيط. وكلما سحبت العاصفة المزيد من الماء إلى مركزها، كلما ابتعد هذا الماء عن محيطه". هذا وحذر الباحث في علوم الطقس بجزر الباهاما، واين نيلي، المواطنين والمصطافين تلك الجزر من الاقتراب من الشواطئ أو الأماكن التي شهدت تراجعاً لمياه المحيط، وذلك خوفاً من عودة مفاجئة وسريعة لمياه المحيط إلى الأماكن التي امتصها إعصار "إيرما" أثناء مروره بالجزر.

وأضاف نيلي في تحذير كتبه على حسابه بموقع "فيسبوك": "يجب أخذ الحيطة والحذر في هذه الحالة، لأن الماء عادة ما يعود بقوة أكبر من ذي قبل".

ي.أ/ ط.أ

سياسة

فلوريدا بالكامل

بحسب المركز الأمريكي للأعاصير، فإنه من المتوقع أن يصل إعصار إرما "الشديد" إلى سواحل ولاية فلوريدا، يوم السبت (9 أيلول/سبتمبر). وتشير التوقعات الحالية إلى أن شبه جزيرة فلوريدا بالكامل تقع في مسار الإعصار الذي وصل اليابسة في البحر الكاريبي بسرعة رياح مصاحبة بلغت 295 كيلومتراً في الساعة.

سياسة

ملايين المتضررين

وكان الإعصار قد ضرب جزيرتي تركس وكايكوس في وقت مبكرالجمعة (8أيلول/سبتمبر) فيما واصل طريقه نحو فلوريدا. ووفقاً لتوقعات الأمم المتحدة، فإن عدد الأشخاص المتضررين من إعصار إرما أثناء توجهه إلى فلوريدا يصل إلى 37 مليون شخص.

سياسة

الاستعداد للإخلاء

قال حاكم فلوريدا ريك سكوت إن على جميع سكان الولاية أن يكونوا مستعدين لإخلاء المنطقة قبل الإعصار، وذلك بعد عدة أيام من إعلان حالة الطوارئ في جميع مقاطعات الولاية البالغ عددها 67 مقاطعة، تخوفاً من اجتياح إعصار إرما.

سياسة

تدابير وقائية

ويقوم سكان الولاية باتخاذ بعض التدابير، استعداداً للإعصار. إذ يقوم بعض الناس بتغطية النوافذ الزجاجية لبيوتهم ومتاجرهم بألواح من الخشب، لعلهم يستطيعون حمايتها من الكسر أمام هذا الإعصار الهائج.

سياسة

الرياح الأقوى في تاريخ الأطلسي

وتعادل الرياح المصاحبة لإيرما الأقوى بالنسبة لأي إعصار في تاريخ المحيط الأطلسي، في حين كانت الأمطار الغزيرة السبب الرئيسي في الدمار الذي أحدثه الإعصار هارفي. ورغم السيول التي اجتاحت مدينة هيوستون فلم تنقطع الكهرباء في غالب الأمر الذي أتاح للمواطنين استخدام التلفزيون والراديو لمعرفة أحدث التطورات أواستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لطلب المساعدة.

سياسة

انقطاع الكهرباء عن الملايين

ويشكل الإعصار إرما خطراً على إمدادات الكهرباء في ولاية فلوريدا الأمريكية أكبر مما سببه الإعصار هارفي في ولاية تكساس، وذلك بسبب سرعة الرياح المصاحبة له والتي قد تصل إلى 320 كيلومتراً في الساعة. وقد تتسبب تلك الرياح في إسقاط خطوط الكهرباء وإغلاق المحطات النووية كما تهدد بانقطاع التيارالكهربائي عن ملايين المنازل والشركات لأسابيع.

سياسة

الدرجة القصوى من الخطر

وشدة إعصار إرما هي من الفئة الخامسة، وهي الأعلى على مقياس سفير- سيمبسون، لدرجة أن شركة الكهرباء في فلوريدا تعتزم إغلاق اثنين من محطاتها لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية، كما أعلن مسؤولون من أنهم سيضطرون لإعادة بناء أجزاء من نظام الكهرباء، الأمر الذي قد يستغرق أسابيع.

سياسة

تذكير بـ"ويلما"

ولم يشهد معظم سكان فلوريدا عاصفة كبيرة منذ 2005، حين انقطعت الكهرباء عن 3.6 مليون شخص خلال الإعصار ويلما. واستمر انقطاع الكهرباء آنذاك لعدة أسابيع.

سياسة

أضرار جسيمة أصابت الجزر

وفي العديد من الجزر اقتلع الإعصار سقوف المباني وأطاح بحاويات السفن مثل عيدان الثقاب وتطايرت المخلفات بعيداً وتعطلت المطارات والمرافئ وشبكات الهواتف النقالة.

سياسة

تدمير ثلث دولة

وضرب الإعصار جزيرة باربودا التي تشكل مع جزيرة انتيغوا دولة مستقلة. وتعرضت 30 بالمئة من منازلها للدمار، بحسب رئيس وزرائها غاستون براون.

سياسة

العاصفة العنيفة الأطول

قال خبراء الطقس الفرنسيون إن إرما عصف بأقصى قوة لأكثر من 33 ساعة، ما يجعله العاصفة العنيفة الأطول مدة منذ أن بدأت الاقمار الاصطناعية بتسجيل هذه العواصف في سبعينيات القرن الماضي. محي الدين حسين/ د.ب.أ/ رويترز