سياسة واقتصاد

خارطة أهم الأحزاب في ألمانيا - أرقام وتفاصيل

يشترك نحو ثلاثين حزباً في الانتخابات النيابية في ألمانيا في الرابع والعشرين من أيلول/ سبتمبر 2017. هذه معلومات عن أهمها على الساحة السياسية.

Bundestagswahl 2013 Wahlplakate SPD Grüne Linke FDP (picture-alliance/dpa)

الاتحاد المسيحي الديمقراطي في ألمانيا (CDU) والاتحاد المسيحي الاجتماعي (CSU)

اللون في الانتخابات: أسود

الرئيس: انغيلا ميركل في (CDU) و هورست زيهوفر (CSU)

مرشحة الحزبين للانتخابات: انغيلا ميركل

عدد أعضاء الحزب: 420 ألفاً

النتيجة في انتخابات عام 2013: 41,5 بالمائة (311 مقعداً من 630)

Deutschland Spitzentreffen von CDU und CSU (picture alliance/dpa/S. Hoppe)

ميركل وزيهوفر

الخصوصية: يؤلف الحزبان في البرلمان الألماني كتلة نيابية موحدة. لا ينافس حزب CDU في ولاية بافاريا، فيما لا يدخل حزب CSU الانتخابات في ولاية ألمانية أخرى. يعرف حزب CSU بالحزب البافاري.

الناخبون التقليديون: الأصوات تأتي للحزبين عادة من المسيحيين المؤمنين. بالإضافة إلى نسبة كبيرة من الناخبين الذين تجاوزت أعمارهم 60 عاما. نسبة كبيرة من الأصوات تأتي أيضا من المزارعين وأصحاب الأعمال الحرة. يظهر جلياً عند ملاحظة المستوى التعليمي للناخبين، أن نسبة الحاصلين على تعليم أقل من المتوسط تغلب على الذين حصلوا على تعليم جامعي عالي.

التأريخ: أسس CDU غرب ألمانيا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، لغرض جمع أصوات الناخبين المسيحيين المحافظين. وتحت قيادة المستشار كونراد اديناور الذي شغل منصب المستشارية بين عامي 1949 و1963 ، كان الحزب هو القوة المهيمنة على الساحة السياسية في ألمانيا. يحسب لأديناور ووزير الاقتصاد في حكوماته وخليفته المستشار لودفيغ ايرهارد النجاح الاقتصادي الذي يعرف بـ"الأعجوبة الاقتصادية" في ألمانيا الغربية (حينذاك). أطول سياسي شغل منصب المستشارية كان رئيس الحزب هلموت كول، الذي شغل المنصب من 1982 وحتى 1998. وفي عام 1990 كان هو المستشار الذي أعيد توحيد ألمانيا في فترة حكومته. رئيسة الحزب حالياً المستشارة انغيلا ميركل، التي تشغل المنصب منذ عام 2005. منذ 67 عاماً بعد نهاية الحرب العالمية وحتى اليوم، كان منصب المستشارية من نصيب اتحاد الحزبين المسيحيين لمدة 47 عاماً.

البرنامج: تؤيد انغيلا ميركل المحافظة على القيّم التقليدية للحزب، لكنها تحاول في الوقت نفسه التراجع عن بعضها أيضا. سياستها المعارضة لاستعمال التكنولوجيا النووية في إنتاج الطاقة الكهربائية وفتح الباب في ألمانيا لمئات آلاف اللاجئين، صدمت الناخبين التقليديين للحزب. وزير ماليتها فولفغانغ شويبله يأخذ موقفاً صلباً تجاه سياسة الميزانية العامة للدولة.

الأحزاب التي يمكن الائتلاف معها: حزب الأحرار الديمقراطي FDP، الحزب الاشتراكي الديمقراطي SPD. وفي بعض الولايات يحكم الحزب مشاركة مع حزب الخضر.

الحزب الاشتراكي الديمقراطي (SPD)

اللون:الأحمر

رئيس الحزب والمرشح لمنصب المستشار: مارتن شولتز

عدد الأعضاء: 440 ألفاً

النتيجة في انتخابات عام 2013: 25,7 بالمائة (193 مقعداً من مجموع 630)

الناخبون التقليديون: أغلب الناخبين التقليديين للحزب من النقابات العمالية وعمال وموظفي المصانع. ويزداد نسبيا عدد الناخبين للحزب من الطبقة الوسطى. النسبة العظمى من ناخبي الحزب التقليديين يعيشون في مناطق مكتظة بالمصانع.

Saarland Landtagswahlen Martin Schulz (picture alliance/dpa/M.Tantussi)

مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتز

التاريخ: أسس الحزب عام 1875، وهو بذلك أقدم حزب ألماني. وبعد تأسيس الحزب الشيوعي الألماني (KPD)  عام 1919، أضحى الحزب الاشتراكي بيتاً للقوى الإصلاحية. خلال حكم الحزب النازي منع الحزب من العمل، وقضى كثير من أعضاء الحزب نحبهم في معسكرات الاعتقالات أو هاجروا إلى خارج ألمانيا. بعد تأسيس الدولة الألمانية الجديدة بعد الحرب أضحى الحزب القوة المعارضة الرئيسة في الساحة السياسية. في عام 1966 شكل الحزب ائتلافا حكوميا موسعاً مع حزب CDU تحت قيادة المستشار كورت غيورغ كيسنجر. أول مستشار من الحزب كان فيلي براندت الذي شغل المنصب بين عامي 1969 و1974. أخذ براندت على عاتقه سياسة منفتحة تجاه القوى الشيوعية في أوروبا الشرقية، من بينها جمهورية ألمانيا الديمقراطية (حينذاك). خلفه  المستشار هلمودت شميدت. أما آخر مستشار من الحزب فقد كان غيرهارد شرويدر ، حتى عام 2005. كان الحزب لمدة 34 عاماً جزء من الحكومات، ولمدة 21 عاماً كان منصب المستشارية من نصيبه.  

البرنامج: العدالة الاجتماعية والتعليم هي نقاط رئيسة في برنامج الحزب. عمل الحزب على توفير قانون يلزم بحد أدنى للرواتب في ألمانيا. من خلال برنامج المستشار شرويدر المعروف بـ "أجندة 2010" خسر الحزب كثيراً من أصوات ناخبيه من الطبقة العاملة والشريحة فاقدة العمل. ويبدو أن برنامج مرشح المستشارية مارتن شولتز يشكل منعطفا بعيدا عن تلك السياسة. يراهن الحزب على قضايا العدالة الاجتماعية والتوزيع العادل لدفع الضرائب من قمة السلم الاجتماعي إلى قعره.

الأحزاب التي يمكن تشكيل ائتلاف حاكم معها: الخضر، الاتحاد المسيحي الديمقراطي، وربما اليسار.

اليسار

اللون: الأحمر

الرئيس: كاتيا كبنغ، بيرند ريكسنغر

المرشحون: سارا فاكنكنيخت، ديتمر بارتش

عدد الأعضاء: 60 ألفاً

النتيجة في انتخابات عام 2013: 8,6 بالمائة (64 مقعداً من 630)

الناخبون التقليديون: أغلب الناخبون من سكان ما يعرف بالولايات الألمانية الجديدة (الولايات التي كانت تابعة لجمهورية ألمانيا الديمقراطية سابقا)  في شرق ألمانيا. أغلبهم من الطبقة العاملة وقليلي الدخل والحاصلين على تعليم متواضع. في غرب ألمانيا امتلك الحزب سمعة "الحزب المحتج" وحصل على دعم من شريحة من الشباب. ويشغل الحزب حالياً موقع أكبر الأحزاب المعارضة في البرلمان الألماني. نسبة من الناخبين التقليديين متعاطفة مع الحزب اليميني الشعبوي ، حزب البديل من أجل ألمانيا AfD.

Magdeburg Parteitag Die Linke Bernd Riexinger Katja Kipping (picture-alliance/dpa/P. Endig)

كاتيا كبنغ، بيرند ريكسنغر

التاريخ: رغم تأسيسه رسمياً عام 2007، إلا أن الحزب يملك تاريخا أطول بكثير من ذلك. فالحزب يعتبر الخليفة الشرعي لحزب (SED) ، الحزب الشيوعي الحاكم في ألمانيا الشرقية (سابقا). وقد أسس الحزب بعد اندماج حزب PDS وهو خليفة (SED) بعد عودة الجزء الشرقي من ألمانيا ، بالجزء الغربي من اليسار الألماني الممثل بحزب (WASG)، وهو الجناح اليساري المنقسم عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي. مؤسسا الحزب هما غيورغ جيزي وأوسكار لافونتين. يشارك حزب اليسار في حكومات بعض الولايات الشرقية، لكنه لم يكن ممثلاً في أي حكومة على المستوى الاتحادي. 

برنامج الحزب: اليسار هو الحزب الوحيد في البرلمان الألماني الذي يرفض أي مشاركة للجيش الألماني في الخارج. ويطالب اليسار أكثر من هذا بحل الناتو، ورفع الحد الأدنى من الأجور في ألمانيا. بعض الباحثين في العلوم السياسية يروون في اليسار حزبا راديكالياً، يريد تدمير النظام الاقتصادي الرأسمالي، لكن الحزب نفسه يفضل تحكما أكبر في النظام الاقتصادي، ضريبة أكبر على كبار المستثمرين، إيقاف الصعود في قيّم الإيجارات، واستثمار أوسع في مجال البنية التحتية الاجتماعية.

تحالف 90/ الخضر

اللون:الأخضر

الرئيس: زيمونه بيتر، جيم اوزدمير

المرشحون لمنصب المستشارية: جيم اوزدمير، كاترين غورنغ ايكارت

أعضاء الحزب: 60 ألفاً

النتيجة في انتخابات عام 2013: 8,4 بالمائة (63 مقعدا من مجموع 630)

الناخبون التقليديون: أغلب الناخبين من المدن الكبيرة والمدن الجامعية. ناخبو الخضر هم من الشريحة التي تملك دخلاً أعلى من المتوسط والعالي، ويعلمون عادة في مجالات الخدمات والتعليم. حوالي 35 بالمائة منهم تراوح أعمارهم دون 35 عاماً.

Jahres-Auftaktklausur der Grünen (picture alliance/dpa/B. von Jutrczenka)

زيمونه بيتر، جيم اوزدمير

التاريخ: يمثل الخضر أهم وانجح حركة ثقافية احتجاجية في تاريخ ألمانيا بعد الحرب. فقد نشأ الحزب من حركات احتجاجية ظهرت في ثمانيات القرن الماضي، أهدافها كانت ضد استعمال الطاقة النووية، الحفاظ على البيئة، ومن الحقوق للمثلين جنسياً. في عام 1980 أسس حزب الخضر في ألمانيا، واندمج عام 1993 مع الخضر من شرق ألمانيا، الذين كانوا يحملون اسم تحالف 90. ظهر الحزب بقوة في خارج ألمانيا بعد انضمامه كشريك للائتلاف الحاكم مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي SPD عام 2000، في حكومة بقيادة المستشار غيرهارد شرويدر، ضمت وزراء من الخضر، بينهم وزير الخارجية يوشكا فيشر.

البرنامج: يقسّم الباحثون الخضر إلى جناحين، "الواقعيون" و "الأصوليون"، أي بين جناح يرغب في نهج سياسة واقعية يمكن تحقيقها ضمن المشاركة في الحكومات، وبين آخرين أصوليين في تفكيرهم ومازالوا متمسكين بجذور الحركة الأصلية. لكن الجناح الواقعي أثبت أنه الأعلى بين الخضر، إذ يقود حزب الخضر حكومة ولاية بادن فورتنبيرغ ويشارك في ولاية هيسن في ائتلاف مع الاتحاد المسيحي الديمقراطي CDU. بينما يبقى موضوع حماية البيئة الموضوع الأهم في برنامج الخضر، قدم الخضر أجندة حول مسألتي توزيع الحمل الضريبي والسياسة الاجتماعية. ويبدو أن التراجع في نتائج انتخابات عام 2013 أظهرت أن الخضر يتجهون في سياستهم إلى برامج أكثر محافظة مستقبلا.

الأحزاب المحتملة للشراكة: SPD وربما CDU.

الحزب الديمقراطي الحر (FDP)

اللون:الأصفر

رئيس الحزب: كريستيان لندنر

مرشح الحزب: لم يعلن عنه بعد

عدد الأعضاء: 54 ألفاً

النتيجة في انتخابات عام 2013: 4,8 بالمائة، نسبة لا تسمح بدخول البرلمان الألماني.

Deutschland | Politischer Aschermittwoch | Christian Lindner, FDP (picture-alliance/dpa/T. Hase)

كريستيان لندنر

الناخبون التقليديون: أغلب ناخبي الحزب من أصحاب الأعمال الحرة وخاصة أطباء الأسنان، الصيادلة، المحامين، وعدد أقل من الموظفين.

التاريخ: منذ تأسيس الجمهورية عام 1949 وحتى عام 2013، شغل الحزب الديمقراطي الحر مناصب في كل الحكومات. عرف الحزب منذ تأسيسه "بصانع الملوك"، إذ كان الشريك الصغير مع الأحزاب الكبيرة مثلCDU و SPD التي مكنها الحزب من تولي منصب المستشارية. مع رئيس الحزب الأسبق هانز ديتريش غينشر حصل الحزب على سمعة دولية بسبب توليه منصب وزارة الخارجية لأعوام طويلة. وقد  فشل الحزب في الدخول إلى البرلمان الألماني عام 2013 ، لكنّه بدأ تحت قيادة رئيسه الجديد كريستيان لندنر بكسب أصوات الناخبين من جديد بشكل متصاعد.

البرنامج: يؤسس الحزب برنامجه على الإبقاء على مبدأ الحرية الفردية والحقوق المدنية، بالإضافة إلى تخفيض الضرائب، والتقليل من السيطرة على السوق، وعدم سيطرة الدولة على كل مناحي الحياة. الحزب من أنصار الوحدة الأوروبية ومن مؤيدي تعميق العلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

الشريك المحتمل: حزب CDU وحزب SPD.

حزب البديل من أجل ألمانيا (AfD)

اللون:أزرق فاتح

رئاسة الحزب: فراوكه بتري، يورغ مويتن

المرشحون للانتخابات: الكسندر غاولاند، اليسا فايدل

عدد أعضاء الحزب: 27 ألفاً

النتيجة في انتخابات عام 2013: 4,7 بالمائة، نسبة لا تسمح بدخول البرلمان الألماني.

الناخبون التقليديون: أغلب الناخبين رجال، في مقتبل العمر، يملكون حظا متواضعاً من التعليم، ودخلاً قليلاً. 15 بالمائة فقط من أعضاء الحزب من النساء. تمكن الحزب من كسب أصوات ناخبين من الأحزاب الكبيرة، عدا الخضر. لكنه لم يتمكن من جلب أصوات الناخبين الذين لايدلون بأصواتهم.

التاريخ: الحزب الشعبوي اليميني AfD هو حزب جديد جدا في ألمانيا. أسس عام 2013 وخسر فرصة الدخول بنسبة ضئيلة في انتخابات عام 2013. لكنه تمكن من الدخول إلى 12 برلمان في الولايات الستة عشر، والدخول إلى البرلمان الاوروبي أيضا.

Deutschland Frauke Petry und Jörg Meuthen AfD-Vorstand (Imago/C. Thiel)

فراوكه بتري، ويورغ مويتن قادة حزب البديل

أسس الحزب في البداية من قبل أكاديميين متشككين في سياسة اليورو خاصة بعد تقديم الاتحاد الأوروبي مظلة إنقاذ لليونان بعد الأزمة المالية التي عصفت بها. شهد الحزب صراعا داخله انتهى لصالح الجناح اليميني فيه عام 2015. رئيسة الحزب فراوكه بتري، انتهجت أجندة قومية، معادية للإسلام وحقق نتائج طيبة في جمع أصوات ناخبين خاصة خلال أزمة اللاجئين التي عصفت في ألمانيا عامي 2015 و 2016. الحزب الشعبوي هو الحزب الوحيد في ألمانيا الذي رحب بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وفوز دونالد ترامب بمنصب الرئاسة في الولايات المتحدة الأميركية.

البرنامج: يريد الحزب إغلاق الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، مراقبة صارمة للهويات والجوازات في الحدود الألمانية، وبناء مخيمات لجوء خارج ألمانيا، لمنع وصول المهاجرين واللاجئين إلى ألمانيا. يريد الحزب تسفير اللاجئين المرفوضة طلبات لجوئهم بسرعة، وتشجيع الأجانب العاملين في ألمانيا على العودة إلى بلادهم الأصلية. يؤكد الحزب الشعبوي على مفهوم الثقافة الألمانية الرائدة ويرفض أن يكون الإسلام جزء من المجتمع الألماني. ويشكك الحزب في أن التغيرات المناخية سببها الإنسان. ولهذا يريد الحزب أن تتراجع ألمانيا عن سياستها في البحث عن بدائل للطاقة غير مضرة في البيئة.

الأحزاب المرشحة للائتلاف: لا توجد.

بن نايت/ عباس الخشالي

مختارات

Albanian Shqip

Amharic አማርኛ

Arabic العربية

Bengali বাংলা

Bosnian B/H/S

Bulgarian Български

Chinese (Simplified) 简

Chinese (Traditional) 繁

Croatian Hrvatski

Dari دری

English English

French Français

German Deutsch

Greek Ελληνικά

Hausa Hausa

Hindi हिन्दी

Indonesian Bahasa Indonesia

Kiswahili Kiswahili

Macedonian Македонски

Pashto پښتو

Persian فارسی

Polish Polski

Portuguese Português para África

Portuguese Português do Brasil

Romanian Română

Russian Русский

Serbian Српски/Srpski

Spanish Español

Turkish Türkçe

Ukrainian Українська

Urdu اردو