دبلوماسي أوروبي: دول الاتحاد الأوروبي لن تنقل سفاراتها إلى القدس | أخبار | DW | 07.12.2017

أخبار

دبلوماسي أوروبي: دول الاتحاد الأوروبي لن تنقل سفاراتها إلى القدس

بعد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، قال دبلوماسي أوروبي إن دول الاتحاد لن تنقل سفاراتها إلى القدس. فيما حذرت وزيرة الخارجية الأوروبية من أن يعيد القرار الأمريكي المنطقة إلى أوقات "أكثر ظلمة".

Symbolbild Flagge EU Israel (picture-alliance/dpa)

أعلن دبلوماسي أوروبي اليوم الخميس(السابع من كانون أول/ديسمبر 2017) أنه لن يتم نقل أي من سفارات الدول الأوروبية لدى إسرائيل إلى القدس ما لم يتم التوصل إلى الحل النهائي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وقال ممثل الاتحاد الأوروبي  في الأراضي الفلسطينية رالف طراف ، في بيان صحفي له، إن "الاتحاد والدول الأعضاء فيه سيستمرون باحترام الإجماع الدولي ، ولن ننقل أي من سفاراتنا إلى القدس ما لم يتم التوصل إلى الحل النهائي".

وعبر طراف عن القلق البالغ نحو إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، والآثار المحتملة له على الآمال بتحقيق السلام. وقال "إن تطلعات الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي يجب تحقيقها من خلال الوصول إلى صيغة مشتركة عبر المفاوضات، ومن ضمنها القدس".

 ووصف القرار الأمريكي بأنه "إجراء يقوض الجهود لإحلال السلام ويجب تجنبه"، داعيا إلى "وقف التصعيد وضبط النفس وضرورة إيجاد طريقة وصيغة من خلال المفاوضات تضمن أن تكون القدس عاصمة للدولتين".

من جانبها، حذرت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني الخميس من أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يمكن أن يعيد المنطقة إلى "أوقات اكثر ظلمة". وقالت موغيريني خلال مؤتمر صحافي في بروكسل إن "إعلان الرئيس ترامب حول القدس يثير قلقا شديدا. انه يأتي في إطار هش جدا ويمكن أن يعيدنا إلى أوقات اكثر ظلمة من التي نعيشها الآن" داعية كل الأطراف إلى "التحلي بالحكمة وعدم التصعيد".

وأضافت أن "موقف الاتحاد الأوروبي واضح وموحد"، مؤكدة  أن "الحل الواقعي الوحيد للنزاع بين إسرائيل وفلسطين يرتكز على أساس دولتين مع القدس عاصمة لدولة إسرائيل ودولة فلسطين".

وتابعت موغيريني "الأولوية الأكثر إلحاحا الآن هي أن تتجنب كل الأطراف المعنية تصعيدا أقوى. ومن المهم جدا أن الرئيس ترامب اعترف بخطابه بضرورة الحفاظ على الوضع القائم للاماكن المقدسة". وحذرت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي من أن "أسوأ ما يمكن أن يحصل هو تصعيد للتوتر" على الأرض.

وستستقبل موغيريني صباح الجمعة في بروكسل وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي. كما ينتظر أن يزور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو صباح الاثنين مقر الاتحاد الأوروبي حيث يلتقي وزراء خارجية الدول الأعضاء ال28 في الاتحاد على " مأدبة فطور غير رسمي".

ح.ع.ح/ي.ب(أ.ف.ب/د.ب.أ)

مشاهدة الفيديو 01:03

احتجاجات في بيت لحم بعد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

Albanian Shqip

Amharic አማርኛ

Arabic العربية

Bengali বাংলা

Bosnian B/H/S

Bulgarian Български

Chinese (Simplified) 简

Chinese (Traditional) 繁

Croatian Hrvatski

Dari دری

English English

French Français

German Deutsch

Greek Ελληνικά

Hausa Hausa

Hindi हिन्दी

Indonesian Bahasa Indonesia

Kiswahili Kiswahili

Macedonian Македонски

Pashto پښتو

Persian فارسی

Polish Polski

Portuguese Português para África

Portuguese Português do Brasil

Romanian Română

Russian Русский

Serbian Српски/Srpski

Spanish Español

Turkish Türkçe

Ukrainian Українська

Urdu اردو