سياسة واقتصاد

صحف ألمانية: "البديل" الشعبوي سيراهن على انقسام المجتمع

أسفرت الانتخابات التشريعية في ألمانيا عن فوز الاتحاد المسيحي بزعامة ميركل. فيما تمكن حزب "البديل من أجل ألمانيا" الشعبوي من انتزاع المرتبة الثالثة ودخول البرلمان لأول مرة في تاريخه، وهو حدث شغل تعليقات الصحف.

Deutschland Bundestagswahl | AfD Wahlparty | Demo (picture-alliance/dpa/K. Nietfeld)

مظاهرة في برلين أمام مقر حزب البديل احتجاجا على النتيجة التي حققها.

فاز الاتحاد المسيحي الديمقراطي، بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بالانتخابات التشريعية، وذلك بالرغم من خسارة حزبي الاتحاد (المسيحي الديمقراطي والمسيحي الاجتماعي) لنسبة كبيرة من الأصوات، مقارنة مع الانتخابات السابقة. واحتل الحزب الاشتراكي الديمقراطي المرتبة الثانية، لكن بنسبة ضعيفة، جعلته يقرر مغادرة التحالف الحكومي، وشغل كراسي المعارضة. لكن المثير للانتباه هو دخول حزب "البديل من أجل المانيا" لأول مرة البرلمان الألماني، وهو حزب شعبوي يميني يركز في برنامجه على رفض الهجرة والإسلام.

نجح هذا الحزب الشعبوي في انتزاع نسبة تفوق 13 في المائة من مجموع أصوات الناخبين، وعن ذلك كتبت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" تقول:

"دخول حزب البديل من أجل ألمانيا كثالث أقوى حزب البرلمان يُعتبر خطوةً تاريخية إلى الوراء بالنسبة إلى المجتمع الألماني. إنه لأمر مرير بالنسبة إلى الثقافة الديمقراطية، وضربة ضد أول مادة في القانون الأساسي (الدستور الألماني)، التي تحمي كرامة جميع الناس بما في ذلك اللاجئين. والأكيد يبقى أن الغالبية الكبيرة من الناخبين موجودة في خندق آخر ولم تصوت لصالح حزب البديل من أجل ألمانيا. وفي الوقت نفسه تبقى الأصوات الكثيرة التي حصدها حزب البديل هزيمة لمدنية الكيان السياسي".

Bundestagswahl | Elefantenrunde Gruppenbild (picture alliance/dpa/G. Breloer)

ممثلو الأحزاب الفائزة في الانتخابات الألمانية 2017، خلال لقائهم التلفزيوني بعد اعلان التوقعات الأولية خلال ما يعرف بـ"جولة الفيلة"

دخول حزب البديل من أجل ألمانيا الشعبوي البرلمان الألماني، كان أيضا موضوعا سلطت عليه الضوء مجلة "دير شبيغل" في موقعها الالكتروني وعلقت تقول:

"اليمينيون الشعبويون يدخلون الآن كثالث أقوى كتلة البرلمان الألماني، وفي صفوفهم لا يوجد قليل من اليمينيين المتطرفين. أشباح الماضي تعاود الكَرَّة. فلأول مرة، منذ المرحلة المبكرة للجمهورية الاتحادية، يجلس مجدداً حزب يميني في البرلمان الألماني. لكن كتلة حزب البديل من أجل ألمانيا ستكون أقوى من سلفها، حيث يتوقع حصولها على أكثر من 80 ممثلاً برلمانياً. وهذا له تأثيراته: تخطي الحدود والاستفزازات والفضائح المبرمجة. حزب البديل من أجل ألمانيا سيركز كل شيء على دخوله البرلمان القادم بعد أربع سنوات، والشرط لحدوث ذلك هو وجود مجتمع منقسم".

صحيفة "بيلد" الواسعة الانتشار عنونت تعليقها على الانتخابات التشريعية بالقول "كان من الممكن أن تكون النتيجة أسوء"، وتابعت تقول: "دعونا نكون صريحين: كان من الممكن أن يأتي كل شيء أسوأ. أنغيلا ميركل دافعت على كل حال عن منصب المستشارية، وحزب البديل لم ينتفخ ليصبح في مستوى حزب شعبي. وإذا كان هذا كافياً لنتحدث عن انتصار لميركل فإن كل شيء يكون قد قيل حول النتيجة".

وواصلت الصحيفة تقول: "لننظر إلى ما هو إيجابي: ميركل تنقذ نفسها بتحقيق الهدف، والبلاد تبقى في منأى عن تشكيلة جديدة لتحالف حكومي كبير. وهذا ما يمكن استنتاجه. وتحت هذا كله تبقى النتيجة مفتوحة".

Bundestagswahl 2017 | AfD - Weidel & Gauland, Spitzenkandidaten (Reuters/W. Rattay)

أليس فايدل وألكسندر غاولاند، مرشحا القمة لحزب البديل من أجل ألمانيا والسعادة تبدو عليهما بعد نتائج الانتخابات البرلمانية

صحيفة "دير تاغس شبيغل" ألقت نظرة عامة على نتيجة الانتخابات التشريعية في مقاربة مع دخول حزب البديل من أجل ألمانيا البرلمان الألماني، وكتبت تقول:

"حزبا الاتحاد المسيحي، قد يميلان أكثر إلى اليمين؛ لكي لا يتقوى حزب البديل من أجل ألمانيا أكثر. والحزب الليبرالي الديمقراطي سبق وأن فعل ذلك. وهنا يُتاح مجالٌ جديد للاشتراكية الديمقراطية. في آن واحد يمكن أن تفكر فيما إذا كان ممكنا تشكيل كيان معاكس مع حزب اليسار والخضر، له أغلبية ضد الحكومة المقبلة. ومن ثم سيتولى الحزب الاشتراكي الديمقراطي دوراً جديداً: ألا وهو دور الزعامة. وهذا قد يشكل تحدياً مثيراً".

صحيفة "فرانكفورتر روندشاو" علقت أيضا نتائج على هذه الانتخابات وكتبت تقول:

"البرلمان الألماني في خطر، لأنه سيتحول إلى أرضية رنانة لأجندة شعبوية ونظريات المؤامرة الشيزوفرينية، وتقوي بهذا الشكل التمكن بسهولة من السيطرة على المجال العام. وهذا من أجل التسلل بشكل منهجي لتفريغ البديهية الليبرالية لمجتمع منفتح. هذا يهمنا جميعاً! يهمنا جميعاً نحن الذين لا نُحسب على حزب البديل من أجل ألمانيا وزبائنه. هذه الديمقراطية تحتاج إلى شغفنا ومقاومتنا ومعارضتنا بلا حل وسط ضد سم اليمين. والآن أكثر من أي وقت مضى: لا مجال للتودد في أي مكان".

أما صحيفة "شتوتغارتر تسايتونغ" فقد سلطت الضوء على النتيجة الضعيفة، التي أحرزها الحزب الاشتراكي الديمقراطي في هذه الانتخابات التشريعية، الأمر الذي جعله يختار كرسي المعارضة عوض المشاركة مجدداً في الحكومة، وكتبت تقول:

"في الوقت الذي حقق فيه الاتحاد المسيحي نتيجة محترمة، رغم خسارة قوية في الأصوات، يطرح سؤال نفسه لدى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، بعد نتيجة (اليوم) الأحد، مثلما طرح نفسه أيضا في الانتخابات في المرتين السابقتين. (والسؤال هو:) لماذا سجل الحزب نتيجة سيئة رغم (وجود) مرشح محترم (في قيادته)؟ لكن ضعف الحزب الاشتراكي الديمقراطي ليس قضية أشخاص. فضعف الحزب الاشتراكي الديمقراطي يكمن في أنه لم يقدر على تقديم مشروع معارض ذي مصداقية في وجه الحزب المسيحي الديمقراطي. الاشتراكيون الديمقراطيون ليسوا الآن بحاجة إلى نقاش حول الأشخاص. فالمطلوب هو توجه جديد في البرنامج داخل المعارضة".

م.أ.م/ ر.ز/ص.ش

 

مختارات

Albanian Shqip

Amharic አማርኛ

Arabic العربية

Bengali বাংলা

Bosnian B/H/S

Bulgarian Български

Chinese (Simplified) 简

Chinese (Traditional) 繁

Croatian Hrvatski

Dari دری

English English

French Français

German Deutsch

Greek Ελληνικά

Hausa Hausa

Hindi हिन्दी

Indonesian Bahasa Indonesia

Kiswahili Kiswahili

Macedonian Македонски

Pashto پښتو

Persian فارسی

Polish Polski

Portuguese Português para África

Portuguese Português do Brasil

Romanian Română

Russian Русский

Serbian Српски/Srpski

Spanish Español

Turkish Türkçe

Ukrainian Українська

Urdu اردو