غالبية الألمان ضد تهميش حزب "البديل" في البوندستاغ

غالبية الألمان ترفض أن تقوم الأحزاب الأخرى بتهميش كتلة حزب البديل الشعبوي الذي أضحى ثالث أقوى الأحزاب في البوندستاغ، وفق استطلاع حديث للرأي يؤكد التزام الألمان بالقواعد الانتخابية رغم النتائج المقلقة.

أعربت غالبية الألمان في استطلاع للرأي عن اعتقادهم بأنه لا ينبغي تهميش حزب "البديل من أجل ألمانيا" في البرلمان الاتحادي للبلاد. وقال 63% ممن شملهم الاستطلاع، الذي أجري قبل الانتخابات من قبل معهد فورسا لصالح لمجلة "شتيرن"، أن ذلك الحزب الشعبوي يجب أن يُعامل تماما مثل أي حزب آخر في البرلمان.

بينما رأى ثلث الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع ضرورة أن تقوم الأحزاب الأخرى بتهميش حزب البديل، الذي سيُمثل على المستوى الاتحادي للمرة الأولى. واعتبر 52 % من الذين شملهم الاستطلاع أن لحزب البديل الحق في تعيين نائب لرئيس البرلمان وفقا للقواعد البرلمانية، ولكن 44 % كانوا ضد ذلك.

وحصل حزب "البديل من أجل ألمانيا" على ما يقرب من 13% من الأصوات في انتخابات يوم الأحد، مما يجعله ثالث أقوى الأحزاب في البرلمان الألماني الجديد.

و.ب/ح.ع.ح (د ب أ)

سياسة

أحدث هذه الصفقات كان شراء قطر8ر5 بالمئة من أسهم مصرف "دويتشه بنك " لتدعم قطر كمستثمر رئيسي، مساعي المصرف لتجميع المليارات ووضع حد للشكوك حول رأسماله.

سياسة

تجتذب ألمانيا الاستثمارات القطرية بشكل كبير إذ استثمرت قطر في العديد من الشركات الألمانية الكبرى من خلال صفقات ضخمة خلال السنوات الأخيرة.

سياسة

نجحت قطر عام 2009 في شراء حصة نسبتها 17 بالمئة من شركة "فولكس فاجن" الشهيرة للسيارات، لتصبح بذلك ثالث أكبر مستثمر في أكبر شركة مصنعة للسيارات في أوروبا.

سياسة

أعلنت شركة "هوختيف" للبناء عام 2010، عن شراء قطر لنسبة 1ر9 بالمئة من أسهمها. الصفة القطرية أنقذت الشركة من استحواذ غير مرغوب فيه من شركة إسبانية.

سياسة

صغر السوق وغياب مقومات الصناعة طويلة الأمد تسببت في ضعف الاستثمارات الألمانية في قطر والتي تراوحت بين 181 و 285 مليون يورو بين عامي 2010 و 2012.

سياسة

استعدادات قطر لتنظيم المونديال زادت من حجم الطلب على الخبرات والمواد الألمانية إذ فازت العديد من الشركات بعقود لجهيز منشآت رياضية ومشروعات بنية تحتية.

سياسة

فازت شركة السكك الحديدية الألمانية (دويتشه بان) بعقد بناء شبكة سكك حديدية في قطر بقيمة 17 مليار يورو.

سياسة

تعاونت قطر مع شركة "إس إيه بي" لتكنولوجيا المعلومات لتطوير الأنظمة التجارية الرئيسية كما تشارك الشركة في مشروع بواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا. الكاتبة: ابتسام فوزي.