هاينكس يرفض دعوة غوارديولا للاحتفال مع بايرن ميونيخ

رفض المدرب الألماني يوب هاينكس الذي قاد بايرن ميونيخ إلى ثلاثية الدوري والكأس وأبطال أوروبا عام 2013 في موسمه الأخير مع الفريق، الدعوة التي أرسلها له خلفه غوارديولا للانضمام إلى احتفالات النادي بمناسبة فوزه بالدوري.

رفض المدرب السابق لنادي بايرن ميونيخ يوب هاينكس المشاركة في احتفالات النادي التي ستقام السبت المقبل عقب المباراة الأخيرة للنادي البافاري هذا الموسم. وكانت الدعوة التي وُجهت لهاينكس الذي حقق الثلاثية مع النادي البافاري عام 2013 بطلب من خلفه الإسباني غوارديولا.

ويحتفل بايرن ميونيخ السبت على ملعبه "اليانز ارينا" بلقبه الرابع على التوالي في الدوري عندما يستضيف هانوفر في المرحلة الأخيرة، وقد قرر غوارديولا الذي خلف هاينكس في صيف 2013 أن يدعو الأخير للمشاركة في احتفال النادي البافاري الذي أصبح أول فريق يتوج باللقب في 4 مواسم متتالية.

لكن هاينكس الذي اتخذ قرار استبداله بغوارديولا قبل أن يقود الفريق إلى ثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا، رفض هذه الدعوة بحسب ما أدلى به لصحيفة "بيلد" الشعبية واسعة الانتشار، قائلا: "شكرا جزيلا على الدعوة، لكن هذا الاحتفال مخصص لبيب (غوارديولا)" الذي سيودع "اليانز ارينا" لأنه سيترك الفريق في نهاية الموسم من اجل الإشراف على مانشستر سيتي الإنجليزي.

وتابع هاينكس، الذي قاد ريال مدريد الاسباني إلى لقب دوري الأبطال عام 1998: "السبب (في الاحتفال) ليس لأنه اللقب الرابع (على التوالي) بل لأنه احتفال وداعي"، مضيفا: "من بين الألقاب الأربعة في الدوري، لم أساعد سوى في واحد، وبالتالي الربع، وبيب هو من فاز بالألقاب الثلاثة الأخرى وهذا إنجاز رائع".

وحسم بايرن اللقب قبل مرحلة على ختام الموسم بفوزه السبت على اينغولشتات 2-1، ويملك النادي البافاري الذي ودع دوري أبطال أوروبا من نصف النهائي على يد اتلتيكو مدريد الإسباني، فرصة إحراز الثنائية المحلية لأنه يواجه غريمه بوروسيا دورتموند في نهائي الكأس في 21 مايو/ أيار الحالي.

ع.ش/ أ.ح (أ ف ب)


الجيل الحالي لبايرن ميونيخ بقيادة فيليب لام (32 عاما) ومعه الحارس مانويل نوير (30 عاما) وتوماس مولر (26 عاما) فعلوا ما لم يفعله الأولون وفازوا بالدوري الألماني للمرة الرابعة على التوالي بعد أعوام 2013، و2014، و2015، والآن 2016.

الفوز باللقب أربع مرات متتالية إنجاز تاريخي غير مسبوق في الدوري الألماني. فحتى الجيل الذهبي في السبعينيات -بقيادة المدرب الأسطوري أودو لاتيك وفي وجود القيصر بيكنباور- كان أكبر إنجاز له هو الفوز بالبطولة ثلاث مرات متتالية في أعوام 1972، و1973، و 1974.

ومرة أخرى عاود المدرب أودو لاتيك الفوز بالبطولة ثلاث مرات متتالية لكن بجيل جديد في بايرن في أعوام 1985، و1986، و1987. ومن أبرز لاعبي هذا الجيل الحارس البلجيكي بفاف والمدافع الألماني أوغستالر وعميد لاعبي العالم لوتار ماتيوس، وميشائيل رومينيغه.

وفي عصر المدرب القدير أوتمار هيتسفيلد، الملقب بالجنرال استطاع بايرن أن يفوز بلقب الدوري ثلاث مرات متتالية أيضا في أعوام 1999، و2000، و2001. وكان الفريق آنذاك مرصعا بالنجوم وعلى رأسهم أوليفر كان، وجيوفاني إلبر وسامي كوفور، وفازوا أيضا عام 2001 بدوري أبطال أوروبا.

ومنذ انطلاق البوندسليغا في موسم 1963/1964 لم يحقق أي فريق آخر فيما عدا بايرن ميونيخ وبوروسيا مونشغلادباخ الفوز بالبطولة ثلاث مرات متتالية. وكان مونشنغلادباخ في جيله الذهبي في السبعينيات بقيادة النجم الأسطوري غونتر نتيستر قد فاز بالبطولة في أعوام 1975، و1976، و1977، وفي مرتين منهما كان المدرب هو أودو لاتيك.

ويقف وراء الإنجاز الكبير للجيل الحالي في بايرن ميونيخ المدرب الإسباني العملاق بيب غوارديولا (45 عاما)، الذي استلم تدريب الفريق من العملاق يوب هاينكس عام 2013. ونجح غوارديولا في الفوز مع الفريق بالدوري ثلاث مرات متتالية وفاز بالكأس مرة واحدة.

ورغم إنجازاته في ميونيخ لم يتمكن المدرب الكاتالوني من الفوز مع الفريق باللقب المنشود، دوري أبطال أوروبا. وكان قريبا من الصعود إلى المباراة النهائية هذا العام لكنه خرج من دور قبل النهائي أمام أتليتكو مدريد رغم فوزه في مباراة العود 2-1، حيث أن بايرن كان قد خسر مباراة الذهاب بصفر مقابل هدف.

وفشل الجيل الحالي مع غوارديولا في تحقيق الثلاثية، التي حققوها مع سلفه يوب هاينكس عام 2013. لكن الفرصة لازالت أمامهم لتحقيق الثنائية، إذا ما فازوا على دورتموند في نهائي الكأس في الملعب الأولمبي في برلين يوم 21 أيار/ مايو، ليكون ختاما جيدا لغوارديولا مع الفريق قبل انتقاله هذا الصيف لتدريب مانشستر سيتي الإنجليزي.

وإضافة إلى المدرب القدير فإن إنجاز بايرن في الفوز بالدوري للمرة الرابعة على التوالي يعود أيضا لماكينة الأهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الذي سجل للفريق حتى الآن هذا الموسم 29 هدفا ليتربع على عرش هدافي الدوري متقدما على الغابوني بيير إمريك أوباميانغ هداف دورتموند.

كما أن الحارس العملاق مانويل نوير كان حافظا أمينا ووحيدا لعرين بايرن ميونيخ خلال المواسم الأربعة، التي فاز فيها الفريق بالدوري الألماني، علما بأنه انتقل إلى بايرن عام 2011 قادما من شالكه. ومدد عقده مؤخرا مع الفريق حتى عام 2021.

الوافدون الجدد على بايرن ميونيخ أرتورو فيدال ودوغلاس كوستا وكذلك كينغسلي كومان أثبتوا جدارتهم من أول موسم يلعبونه مع الفريق، حيث سدوا ثغرة في خط الوسط تسببت فيها إصابة أرين روبين وفرانك ريبيري، ونجحوا في تحقيق الإنجاز التاريخي.

ومرة أخرى عاود المدرب أودو لاتيك الفوز بالبطولة ثلاث مرات متتالية لكن بجيل جديد في بايرن في أعوام 1985، و1986، و1987. ومن أبرز لاعبي هذا الجيل الحارس البلجيكي بفاف والمدافع الألماني أوغستالر وعميد لاعبي العالم لوتار ماتيوس، وميشائيل رومينيغه.

ويقف وراء الإنجاز الكبير للجيل الحالي في بايرن ميونيخ المدرب الإسباني العملاق بيب غوارديولا (45 عاما)، الذي استلم تدريب الفريق من العملاق يوب هاينكس عام 2013. ونجح غوارديولا في الفوز مع الفريق بالدوري ثلاث مرات متتالية وفاز بالكأس مرة واحدة.

وإضافة إلى المدرب القدير فإن إنجاز بايرن في الفوز بالدوري للمرة الرابعة على التوالي يعود أيضا لماكينة الأهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الذي سجل للفريق حتى الآن هذا الموسم 29 هدفا ليتربع على عرش هدافي الدوري متقدما على الغابوني بيير إمريك أوباميانغ هداف دورتموند.

رفض المدرب السابق لنادي بايرن ميونيخ يوب هاينكس المشاركة في احتفالات النادي التي ستقام السبت المقبل عقب المباراة الأخيرة للنادي البافاري هذا الموسم. وكانت الدعوة التي وُجهت لهاينكس الذي حقق الثلاثية مع النادي البافاري عام 2013 بطلب من خلفه الإسباني غوارديولا.

ويحتفل بايرن ميونيخ السبت على ملعبه "اليانز ارينا" بلقبه الرابع على التوالي في الدوري عندما يستضيف هانوفر في المرحلة الأخيرة، وقد قرر غوارديولا الذي خلف هاينكس في صيف 2013 أن يدعو الأخير للمشاركة في احتفال النادي البافاري الذي أصبح أول فريق يتوج باللقب في 4 مواسم متتالية.

لكن هاينكس الذي اتخذ قرار استبداله بغوارديولا قبل أن يقود الفريق إلى ثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا، رفض هذه الدعوة بحسب ما أدلى به لصحيفة "بيلد" الشعبية واسعة الانتشار، قائلا: "شكرا جزيلا على الدعوة، لكن هذا الاحتفال مخصص لبيب (غوارديولا)" الذي سيودع "اليانز ارينا" لأنه سيترك الفريق في نهاية الموسم من اجل الإشراف على مانشستر سيتي الإنجليزي.

وتابع هاينكس، الذي قاد ريال مدريد الاسباني إلى لقب دوري الأبطال عام 1998: "السبب (في الاحتفال) ليس لأنه اللقب الرابع (على التوالي) بل لأنه احتفال وداعي"، مضيفا: "من بين الألقاب الأربعة في الدوري، لم أساعد سوى في واحد، وبالتالي الربع، وبيب هو من فاز بالألقاب الثلاثة الأخرى وهذا إنجاز رائع".

وحسم بايرن اللقب قبل مرحلة على ختام الموسم بفوزه السبت على اينغولشتات 2-1، ويملك النادي البافاري الذي ودع دوري أبطال أوروبا من نصف النهائي على يد اتلتيكو مدريد الإسباني، فرصة إحراز الثنائية المحلية لأنه يواجه غريمه بوروسيا دورتموند في نهائي الكأس في 21 مايو/ أيار الحالي.

ع.ش/ أ.ح (أ ف ب)


الجيل الحالي لبايرن ميونيخ بقيادة فيليب لام (32 عاما) ومعه الحارس مانويل نوير (30 عاما) وتوماس مولر (26 عاما) فعلوا ما لم يفعله الأولون وفازوا بالدوري الألماني للمرة الرابعة على التوالي بعد أعوام 2013، و2014، و2015، والآن 2016.

الفوز باللقب أربع مرات متتالية إنجاز تاريخي غير مسبوق في الدوري الألماني. فحتى الجيل الذهبي في السبعينيات -بقيادة المدرب الأسطوري أودو لاتيك وفي وجود القيصر بيكنباور- كان أكبر إنجاز له هو الفوز بالبطولة ثلاث مرات متتالية في أعوام 1972، و1973، و 1974.

ومرة أخرى عاود المدرب أودو لاتيك الفوز بالبطولة ثلاث مرات متتالية لكن بجيل جديد في بايرن في أعوام 1985، و1986، و1987. ومن أبرز لاعبي هذا الجيل الحارس البلجيكي بفاف والمدافع الألماني أوغستالر وعميد لاعبي العالم لوتار ماتيوس، وميشائيل رومينيغه.

وفي عصر المدرب القدير أوتمار هيتسفيلد، الملقب بالجنرال استطاع بايرن أن يفوز بلقب الدوري ثلاث مرات متتالية أيضا في أعوام 1999، و2000، و2001. وكان الفريق آنذاك مرصعا بالنجوم وعلى رأسهم أوليفر كان، وجيوفاني إلبر وسامي كوفور، وفازوا أيضا عام 2001 بدوري أبطال أوروبا.

ومنذ انطلاق البوندسليغا في موسم 1963/1964 لم يحقق أي فريق آخر فيما عدا بايرن ميونيخ وبوروسيا مونشغلادباخ الفوز بالبطولة ثلاث مرات متتالية. وكان مونشنغلادباخ في جيله الذهبي في السبعينيات بقيادة النجم الأسطوري غونتر نتيستر قد فاز بالبطولة في أعوام 1975، و1976، و1977، وفي مرتين منهما كان المدرب هو أودو لاتيك.

ويقف وراء الإنجاز الكبير للجيل الحالي في بايرن ميونيخ المدرب الإسباني العملاق بيب غوارديولا (45 عاما)، الذي استلم تدريب الفريق من العملاق يوب هاينكس عام 2013. ونجح غوارديولا في الفوز مع الفريق بالدوري ثلاث مرات متتالية وفاز بالكأس مرة واحدة.

ورغم إنجازاته في ميونيخ لم يتمكن المدرب الكاتالوني من الفوز مع الفريق باللقب المنشود، دوري أبطال أوروبا. وكان قريبا من الصعود إلى المباراة النهائية هذا العام لكنه خرج من دور قبل النهائي أمام أتليتكو مدريد رغم فوزه في مباراة العود 2-1، حيث أن بايرن كان قد خسر مباراة الذهاب بصفر مقابل هدف.

وفشل الجيل الحالي مع غوارديولا في تحقيق الثلاثية، التي حققوها مع سلفه يوب هاينكس عام 2013. لكن الفرصة لازالت أمامهم لتحقيق الثنائية، إذا ما فازوا على دورتموند في نهائي الكأس في الملعب الأولمبي في برلين يوم 21 أيار/ مايو، ليكون ختاما جيدا لغوارديولا مع الفريق قبل انتقاله هذا الصيف لتدريب مانشستر سيتي الإنجليزي.

وإضافة إلى المدرب القدير فإن إنجاز بايرن في الفوز بالدوري للمرة الرابعة على التوالي يعود أيضا لماكينة الأهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الذي سجل للفريق حتى الآن هذا الموسم 29 هدفا ليتربع على عرش هدافي الدوري متقدما على الغابوني بيير إمريك أوباميانغ هداف دورتموند.

كما أن الحارس العملاق مانويل نوير كان حافظا أمينا ووحيدا لعرين بايرن ميونيخ خلال المواسم الأربعة، التي فاز فيها الفريق بالدوري الألماني، علما بأنه انتقل إلى بايرن عام 2011 قادما من شالكه. ومدد عقده مؤخرا مع الفريق حتى عام 2021.

الوافدون الجدد على بايرن ميونيخ أرتورو فيدال ودوغلاس كوستا وكذلك كينغسلي كومان أثبتوا جدارتهم من أول موسم يلعبونه مع الفريق، حيث سدوا ثغرة في خط الوسط تسببت فيها إصابة أرين روبين وفرانك ريبيري، ونجحوا في تحقيق الإنجاز التاريخي.

مواضيع