هل يتحول "البديل من أجل ألمانيا" إلى حزب عادي؟

تمكن حزب "البديل من ألمانيا" من دخول معظم برلمانات ولايات البلاد، هذا النجاح تأسس على برنامج يعتبره المنتقدون "يمينيا ـ شعبويا". وليس واضحا بعد، ما إذا كانت هذه الحركة السياسية ستتطور إلى حزب عادي كباقي الأحزاب القائمة.

سيصبح "البديل من أجل ألمانيا" في الانتخابات البرلمانية لعام 2025 أقوى حزب سياسي بنسبة تصل لـ 28.4 في المائة من الأصوات أمام الحزب الديمقراطي المسيحي (23%) ثم الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي سيكتفى بـ (%5. 16) من أصوات الناخبين.

هذا سيناريو تخيله الصحافي يوستوس بيندر مؤلف كتاب "ماذا يريد حزب البديل؟" وجاء ذلك في مقال نشره في صحيفة "فرانكفورتر آلغماينه تسايتونغ". وتخيل أيضا كيف ستكون عليه الأيام الأولى من حكومة يقودها حزب "البديل". خيال بيندر قدم صورة عن تشكيل حكومة يقودها "آندري بوغينبورغ"، والواقع أن هذا هو اسم رئيس فريق حزب "البديل" حاليا في ولاية ساكسن ـ آنهالت. ويروي الكاتب كيف سيتم تطبيق برنامج الحزب عمليا، وهو الذي يدعو إلى تقليص الدعم المالي العمومي للأحزاب ومنع الرموز الإسلامية في الأماكن العامة، إضافة إلى تقوية دور التصويت الشعبي في اتخاذ القرارات.

مخاطر التطرف

غير أن المستقبل قد يكون مغايرا تماما، ذلك أنه من المستبعد أن تصوت غالبية من الألمان لبرنامج يميني متطرف مناهض للنظام السياسي القائم، كما يوضح فيرنر باتزيلت أستاذ العلوم السياسية في جامعة دريسدن في حوار مع DW. وأضاف أن "أي حزب يقدم نفسه كحركة مناهضة للنظام الحزبي القائم ستصبح (إن.بي.دي مخفف) ، (والمقصود الحزب القومي اليميني المتطرف)، وهو ما يمكن تحييده بفضل آليات نظامنا السياسي الذي أثبت كفائتة. فإذا أراد حزب البديل أن لا يكون حزبا احتجاجيا محضا، فلابد له من الدخول في تحالفات مع الأحزاب الأخرى".


Dr. Werner J. Patzelt Politologe

الدكتور فيرنر باتزيلت أستاذ العلوم السياسية


ويعبر حزب "البديل" عن هذا الاحتجاج بطرق مختلفة كما يوضح راينر بيكر أستاذ العلوم السياسية في جامعة ماربورغ، إذ يعتبر أن الحزب مكون من أجنحة مختلفة واحد قومي محافظ والآخر ليبرالي مؤيد لاقتصاد السوق والثالث شعبوي. وهذا الأخير أظهر أنه منفتح من حين لآخر لأطروحات اليمين المتطرف. ويرى بيكر أن الحزب يتحرك حاليا بين "أطياف الوسط واليمين المتطرف".

حزب يبحث عن ذاته

من جهته يعتبر فيرنر باتزيلت أن "حزب البديل" لا يزال في مرحلة البحث عن هويته "إذا كان المقصود بحزب عادي، حزب متجذر يعرف ما يريد ويمكن توقع خطواته، فإن هذا الحزب ليس حزبا عاديا بعد". واستطرد باتزيلت موضحا أن حزب الخضر لم يكن بدوره في البداية حزبا عاديا.

وفي السياق نفسه أكد يوستوس بيندر في مقاله في "فرانكفورتر آلغماينه تسايتونغ" أن حزب البديل يسعى "لرفع الحمل عن المواطنين، وإعفائهم من التقرير والحسم كل مرة في كل شيء (..)". وأضاف أن الحزب مستعد لتحقيق أهدافه بأدوات سلطوية إن اقتضى الأمر، وهنا يكمن غموضه". وأضاف "الأمر يتعلق بكيف يتحول مناضلو الحرية إلى التسلط، وكيف تتحول المطالب بالديمقراطية إلى حكم يناهض كل ما يرغب فيه الشعب". ورغم أن حزب البديل لا يقدم أي حلول، فإنه يعد بدفع الأحزاب التقليدية لإيجاد حلول، وبذلك فإنه"في الطريق ليصبح حزبا عاديا" يقول بيندر متسائلا في الوقت ذاته إذا ما كان سيكون بإمكانه المواصلة على هذا الطريق. كما أن هذا سيكون من مهام المواطنين، إن كانوا سيعتبرونه في نهاية المطاف حزبا عاديا أم لا؟

كنيب كريستن / ح.ز


سياسة

أعربت الحكومة الألمانية عن قلقها إزاء تنامي كراهية الأجانب والتشدد اليميني في شرق ألمانيا، محذرة من أنهما يشكلان تهديدا على السلم الاجتماعي وينفر المستثمرين الأجانب. الإحصائيات الأخيرة تؤكد هذه المخاوف: ففي عام 2014 مثلا سجل 47 من الاعتداءات ذات الدوافع العنصرية في شرقي ألمانيا، على الرغم من عدد السكان فيها لا يشكل سوى 17 بالمائة من إجمالي سكان البلاد.

سياسة

فمثلا، على الرغم من أن نشاط النازيين الجدد لا يقتصر على ألمانيا فحسب، بل سجل في عدد مناطق من العالم على غرار أمريكا والنرويج، إلا أن حزبهم "حزب ألمانيا القومي الديمقراطي" لم ينجح حتى الآن في الدخول إلى البرلمانات المحلية والمجالس المحلية إلا في شرقي ألمانيا.

سياسة

شكلت مدينة دريسدن، بولاية سكسونيا شرقي ألمانيا، مهد ومعقل حركة "أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب" (بيغيدا) التي تتظاهر منذ أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2014 ضد الإسلام والمسلمين وتواجد الأجانب في ألمانيا. وقد بلغت هذه الاحتجاجات ذروتها مع تدفق سيل اللاجئين، وأغلبيتهم من سوريا، على ألمانيا العام الماضي.

سياسة

خلال احتجاجاتهم الليلية التي تنظمها حركة "أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب" (بيغيدا) لم يتوان اليمينيون المتطرفون عن التعبير عن رفضهم لقدوم اللاجئين إلى ألمانيا. في إحدى المظاهرات حمل أحدهم لافتة تصور أناسا في قطار – وذلك في إشارة إلى أن أغلبية اللاجئين قدموا إلى ألمانيا في القطارات انطلاقا من المجر والنمسا – وقد كتب عليها بالإنجليزية: "اللاجئون غير مرحب بهم، عودوا بعائلاتكم إلى أوطانكم".

سياسة

اليمين المتطرف يرفضو أيضا التعددية الثقافية في إشارة إلى المهاجرين، الذين يعيشون في ألمانيا منذ عقود، ويعتبرونها دخيلة على الثقافة الألمانية. في الصورة أحد المتظاهرين في احتجاجات نظمتها حركة بيغيدا في مدينة دريسدن وهو يحمل لافتة كتب عليها "يجب وقف التعددية الثقافية. وطني (يجب) أن يبقى ألمانيّا".

سياسة

كثيرا ما شهدت مدن شرق ألمانيا احتجاجات متكررة ضد اللاجئين وتنديدات بالمستشارة ميركل التي يتهمونها بفتح الأبواب على مصراعيها أمام "من هب ودب" دون أن تعير اهتماما لمخاوفهم ومشاكلهم. وفي الواقع، فقد شهد حزب المستشارة، الحزب الديمقراطي المسيحي، تراجعا في الانتخابات البرلمانية المحلية لعدد من الولايات الألمانية، وليس في شرق ألمانيا فقط.

سياسة

إضرام الحرائق في مآوي اللاجئين أو في البنايات المخصصة لإيواء اللاجئين أحداث - وإن لم تقتصر على ولايات شرق ألمانيا - تحسب على اليمين المتطرف وعلى كارهي الأجانب بصفة عامة واللاجئين بصفة خاصة. الصورة تظهر بناية خصصت لإيواء اللاجئين في بلدة باوتسن وهي تحترق. كما أظهرت التحقيقات فيما بعد أن الحريق كان بفعل إجرامي.

سياسة

بعدما سمع اليمنيون المتطرفيو أن طائفة الأحمدية تريد أن تبني مسجدا بمنطقة نائية في إيرفورت بولاية تورينغن، شرقي ألمانيا، حتى سارعوا للاحتجاج رغم أن الأمر لم يتعد طور التخطيط. ورغم أن هذا المسجد الذي لايزال مجرد حبر على ورق هو الأول من نوعه في الولاية بأسرها والثالث في شرقي ألمانيا (باسثناء برلين)، إلا أن حزب "البديل من أجل ألمانيا" الشعبوي يرى فيه مشروعا بعيد المدى لأسلمة ألمانيا.

سياسة

الاحتجاج على بناء المساجد من قبل البعض في ألمانيا ليس بالأمر الجديد. بيد أن البعض استخدم وسائل أخرى للتعبير عن احتجاجه: ففي عام 2013 ومع انطلاق أشغال بناء أول مسجد في مدينة لايبتسغ وثاني مسجد على الإطلاق في شرق ألمانيا (باستثناء برلين) قام مجهولون بوضع رؤوس خنازير دامية على أرضية المبنى. حادث مماثل تكرر بعدها بثلاث سنوات عندما وضع مجهولون خنزيرا صغيرا ميتا أمام مسجد في المدينة ذاتها.

سياسة

لأكثر من 10 سنوات ويمنيون متطرفون، ينشطون في إطار ما يسمي بالخلية النازية السرية انطلاقا من مدينة تسفيكاو بشرق ألمانيا، يقتلون أناسا في مختلف أنحاء ألمانيا. والمتهمون هم أوفه موندلوز، أوفه بونهارت (في الصورة – في الوسط) وبيآته تشيبه. ضحاياهم: ثمانية أتراك ويوناني وشرطية. دافعهم في ذلك هو كراهيتهم للأجانب. وإلى حدود عام 2011 كان الرأي العام يجهل هوية هؤلاء وأن القتلة هم من اليمينيين المتطرفين.

مواضيع