أعمال عنف ترافق مراسم عاشوراء في العراق

يحتشد آلاف الزوار الشيعة في مدينة كربلاء للاحتفال بذكرى مقتل الإمام الحسين قبل أكثر من 1300 عام. ويستغل المتشددون من أنصار تنظيم القاعدة هذه المناسبة لشن هجمات انتحارية ضد الزائرين، خصوصا في الطريق إلى كربلاء.

شهد العراق اليوم الأربعاء(12 تشرين الثاني/نوفمبر 2013) أعمال عنف جديدة أودت بحياة 27 شخصا على الأقل، وخصوصا من الزوار الشيعة الذي يتدفقون على كربلاء عشية إحياء ذكرى عاشوراء، أهم مناسبة لدى هذه الطائفة. واستهدفت الهجمات التي وقعت خصوصا في شمال العاصمة وغربها، قوات الأمن أيضا. وانفجرت ثلاث القنابل قرب مدينة بعقوبة (60 كلم شمال بغداد) فيما كان الزوار متوجهين إلى مدينة كربلاء للمشاركة في إحياء ذكرى الإمام الحسين في كربلاء في واقعة الطف التي وقعت قبل حوالي 1333 عاما.

خاص: العراق اليوم | 07.11.2013

وتم تعزيز الإجراءات الأمنية بأكثر من 35 ألف جندي وشرطي نشروا في كربلاء وحولها وأقيمت حواجز لمنع دخول السيارات إلى المدينة التي تحلق فوقها مروحيات.

كما شهدت مناطق أخرى في العراق هجمات اليوم الأربعاء، حيث استهدفت الهجمات قوات الأمن العراقية وأسفرت عن سقوط 19 قتيلا. وقتلت الشرطة من جهتها ثلاثة متمردين. ففي شرق تكريت ذات الغالبية السنية، فجر انتحاري سيارته عند حاجز للشرطة ما أدى إلى سقوط 11 قتيلا، بينهم ثلاثة من رجال الشرطة. وبالقرب من الفلوجة انفجرت قنبلتان أمام منازل عناصر في الشرطة وانفجرت قنبلة ثالثة عندما هرع الناس إلى المكان، ما أدى إلى سقوط أربعة قتلى.

ح.ع.ح/ع.ج.م(أ.ف.ب/د.أ.ب)

تابعنا