أكثر من 50 منظمة ألمانية تطالب بحق لم الشمل لجميع اللاجئين

بدعوة من أكثر من 50 منظمة مدافعة عن اللاجئين وتحت شعار "الحياة الأسرية للجميع! لمّ الشمل الآن!" خرجت تظاهرات في عدة مدن ألمانية ضد تقييد لم أسر لاجئي "الحماية الثانوية"، متهمة الحكومة والسلطات بعدم احترام حقوق اللاجئين.

تحت شعار "الحياة الأسرية للجميع! لمّ الشمل الآن!" تظاهر عشرات الأاشخاص اليوم السبت (الثاني من شباط/فبراير 2019) في العاصمة الألمانية برلين للمطالبة بحق لم الشمل لجميع اللاجئين.

وقد دعت أكثر من خمسين جمعية مدافعة عن حقوق اللاجئين للمظاهرة. "يغضبنا عدم احترام الحكومة الألمانية ودوائر الإقامة حقوق اللاجئين. وقد تبين أن قوانين لم الشمل التي أقرت الصيف المنصرم ما هي إلا أداة لمنع لم الشمل"، على حد تعبير المنظمين للتظاهرة.

وقد جرت تظاهرات مماثلة الجمعة والسبت في مدن ألمانية أخرى من بينها كيل وماينز وكولونيا.

وأضاف المنظمون أن إجراءات لم شمل لاجئي الحماية الثانوية معقدة وعمل السلطات بطيء؛ إذ حتى نهاية العام الماضي لم يتم منح إلا 2612 تأشيرة لم شمل من أصل 5000 كان من المفترض إصدارها للاجئي "الحماية الثانوية" حسب القوانين الجديدة، والكلام دائماً على عهدة المنظمين.

ويشار إلى أن لم شمل عائلات الحماية الثانوية قد تم تعليقه في آذار/مارس 2016. وفي صيف 2018 تم التوصل لاتفاق على لمّ شمل ألف عائلة كل شهر.

خ.س/أ.ح (ي ب د)

ثلاثة لاجئين في برلين ـ قصص نجاح في صور

كأنه رجل أعمال

عندما يمشي يوسف صليبا في شوارع برلين، قد يعتقد المرء أنه رجل أعمال. وبالفعل كان رجل أعمال قبل مجيئه إلى ألمانيا. وعندما كان في التاسعة من عمره، أرسله والده إلى دمشق للعمل عند صديق في معالجة الخشب. وهذا ما جلب له متعة كبيرة، مما جعله يستقل في عمله، الذي ازدهر إلى حين تفجرت الحرب في سوريا في عام 2011.

ثلاثة لاجئين في برلين ـ قصص نجاح في صور

فنان يصعد إلى المنبر

يوسف صليبا كان يخشى أن يساق إلى الجيش السوري ـ وهكذا فر قبل ثلاث سنوات إلى أوروبا. وعندما ـ لاحقا في ألمانيا ـ قام ضمن دروس تعلم الألمانية برحلة استكشافية في كاتدرائية برلين شعر فورا بارتباط ما بالمكان. وعرض أن يساعد بشكل تطوعي في أعمال الترميم. وبعدها بسنة عرضت عليه الكنيسة عملا.

ثلاثة لاجئين في برلين ـ قصص نجاح في صور

الكنيسة كوطن

وتحولت كاتدرائية برلين بسرعة إلى موطن صليبا بخلاف ألمانيا. ولا تريد سلطات برلين إصدار هوية شخصية له وتحيله على السفارة السورية في برلين. لكنه يرفض دخول سفارة البلد الذي هرب من حكومته، ولهذا قدم شكوى ضد ألمانيا. ولا يُعرف كيف سيستمر الوضع بالنسبة إليه في ألمانيا.

ثلاثة لاجئين في برلين ـ قصص نجاح في صور

طلب اللجوء يوم مصيري

علي محمد رضائي لا يعرف تاريخ ميلاده. لكن الشاب البالغ من العمر 26 عاما يعرف تاريخا آخر: الـ 15 من أكتوبر 2015 حين وصل الأفغاني إلى برلين وقدم طلب لجوء. وبرلين كانت وجهة سفره، الذي استمر شهرين من أفغانستان عبر البلقان إلى ألمانيا حيث عمل أشياء كثيرة منها عزف الموسيقى.

ثلاثة لاجئين في برلين ـ قصص نجاح في صور

الموسيقى والدراجات النارية

علي محمد رضائي التحق بفرقة موسيقية تعرف فيها على كريس فاخهولتس، التي استضافته في منزلها للطبخ هناك مع زوجها وتعلم الألمانية. وتبين أن علي محمد رضائي وزوج كريس لهما نفس الشغف ـ الدراجات النارية. وارتبط علي بالزوجين اللذين يعتبرهما كأمه ووالده.

ثلاثة لاجئين في برلين ـ قصص نجاح في صور

مقهى اللغة

في ألمانيا قام علي محمد رضائي ببعض الدورات التدريبية، لكنه لم يحصل على عمل ـ في دار عجزة وفي مخبزة وفي فنادق ومطاعم. وفي وقت الفراغ يحاول تحسين لغته الألمانية مثلا داخل مقهى برليني يقدم دروسا في هذا المجال.

ثلاثة لاجئين في برلين ـ قصص نجاح في صور

الخوف من الترحيل

عندما لا يحضر علي محمد رضائي الأكل في صالة استراحة لوفتهانزا في مطار برلين أو ينظف، فإنه يلتقي مع أصدقاء في حانة. إلا أن خطر الترحيل يطارده :" لدي شقة وأعرف الكثير من الناس اللطفاء. وإذا رحلوني، فإنني سأخسر كل شيء". لأنه تم رفض طلب لجوئه.

ثلاثة لاجئين في برلين ـ قصص نجاح في صور

من وابل القنابل إلى الحياة الليلية

الغالبية لا تتخيل لاجئا سوريا مثل حيدر درويش. لكنه لاجئ. في 2016 هرب من الحرب. وعندما بدأ يرقص في 2017 داخل نادي للمثليين، تحدث إليه جودي لاديفانا، طالب إسرائيلي عرض عليه المشاركة في عرضه. وفي سوريا لم يسبق لحيدر درويش أن رقص فوق حلبة.

ثلاثة لاجئين في برلين ـ قصص نجاح في صور

أعمال غير عادية

جودي لاديفانا أقنعه، ومنذ ذلك الحين تسير الأمور جيدا. ويقول بافتخار: "الكثير من الناس يسألون متى وأين أقدم عروضي كي يحضرونها". ولتحسين راتبه، فإنه يعمل في متجر للموضة وأدوات الجنس للمثليين. وصاحب المتجر سبق وأن زار عرضه الفني.

ثلاثة لاجئين في برلين ـ قصص نجاح في صور

الانفتاح

حيدر درويش (يسار) يساعد رئيسه فرانك ليتكه (يمين) في تظاهرات المثليين في برلين. وحياته في سوريا كانت ستكون مختلفة عما هي عليه الآن في برلين: متنوعة ومتحررة وخالية من الخوف. وبإمكانه في برلين أن ينطلق أكثر. وبرلين زادت بقسط في تنوعها.

مواضيع

تابعنا