ألمانيا.. الموافقة على لم شمل لـ 3260 شخصاً عام 2018

بلغ عدد طلبات لم شمل عوائل الحاصلين على الحماية الثانوية في ألمانيا والتي تمت الموافقة عليها العام الماضي 3260 طلباً، لكن لم يتم منح تأشيرة دخول لكل هؤلاء الذين تمت الموافقة على طلباتهم من أجل لم الشمل.

قالت وزارة الخارجية الألمانية إن عدد حالات لم الشمل التي تمت الموافقة عليها من قبل المكتب الإداري الاتحادي، بلغ في العام الماضي 3260 حالة، وهذا أقل بـ1740 من العدد الإجمالي المقرر لعام 2018. وأشار متحدث باسم وزارة الخارجية اليوم الجمعة (11 كانون الثاني/يناير) لـ (أ ف ب) إلى أن الوزارة تبذل جهودها من أجل نقل الحصة الباقية (1740 موافقة) إلى العام الحالي، مضيفاً أن نقاشات الحكومة فيما يتعلق بهذا الموضوع مستمرة ولم تنتهِ بعد.
وكان متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية قد استبعد يوم الأربعاء الفائت أن يتم نقل الحصة الباقية إلى العام الحالي، وقال لوكالة الأنباء الألمانية: "لن يكون هناك تغيير في القانون".

وكان الائتلاف الحكومي في ألمانيا قد أقر تحديد حصة لاستقدام أهالي اللاجئين الحاصلين على وضع الحماية الثانوية، اعتباراً من آب/أغسطس الماضي بحيث لا تزيد على 5000 شخص حتى نهاية 2018، وعلى 1000 شخص كل شهر اعتباراً من بداية 2019.

ومن آب/أغسطس حتى نهاية 2018 بلغ عدد طلبات لم الشمل التي أرسلتها البعثات الألمانية في الخارج إلى دوائر الأجانب 6132 طلباً، تم من بينها إرسال 3275 إلى المكتب الإداري الاتحادي الذي وافق على غالبية تلك الطلبات (3260 طلب).
وكانت وزارة الداخلية الاتحادية قد بينت أن عدد تأشيرات الدخول التي منحتها السلطات الألمانية في إطار لم الشمل بلغت 2612 تأشيرة.
وكان قد تم تعليق العمل بإجراء لم الشمل بالنسبة للحاصلين على الحماية الثانوية –وغالبيتهم من السوريين- في عام 2016، قبل أن يتم استئنافه مرة أخرى في آب/ أغسطس الماضي، لكن وتيرة لم الشمل سارت متباطئة حتى الآن.

م.ع.ح/ع.ج (أ ف ب، د ب أ)

موجات اللاجئين عبرالعالم ـ واقع أغرب من الخيال!

الهروب في شاحنة

آخر موجات الهجرة في العالم كان مسرحها أمريكا اللاتينية. العنف والجوع دفعا بعشرات الآلاف من هندوراس، نيكاراغوا، السلفادور وغواتيمالا للهروب. الملاذ المقصود هو الولايات المتحدة الأمريكية، غير أن رئيسها دونالد ترامب أغلق جميع الأبواب والنوافذ.

موجات اللاجئين عبرالعالم ـ واقع أغرب من الخيال!

الإبعاد إلى خارج البلد المنشود

الحكومة الأسترالية المحافظة ترفض فتح الأبواب أمام اللاجئين، وأولئك الذين يتمكنون فعلا من الوصول إلى القارة الخامسة بعد مسار شاق وطويل؛ يتم إبعادهم بكل صرامة. وأبرمت الحكومة اتفاقيات مع عدد من بلدان المحيط الهادئ لاستقبال اللاجئين في مخيمات خاصة في هذه البلدان. المراقبون يصفون أوضاع تلك المخيمات بالكارثية.

موجات اللاجئين عبرالعالم ـ واقع أغرب من الخيال!

لاجئون منسيون

يبلغ حسين أبو شنب من العمر 80 عاماً. إنه لاجئ فلسطيني في الأردن، ذلك البلد الذي يقترب عدد سكانه من عشرة ملايين نسمة، من بينهم 2.3 مليون لاجئ فلسطيني. بعضهم يعيش في الأردن منذ عام 1948، وأضيف إليهم مؤخراً ما لا يقل عن نصف مليون لاجئ سوري.

موجات اللاجئين عبرالعالم ـ واقع أغرب من الخيال!

اللجوء إلى الجيران

يرى الكثير من الفنزويليين في كولومبيا فرصتهم الأخيرة، حيث يعيشون في مخيمات مثل "إلكامينون" على أبواب العاصمة بوغوتا. فسياسة الرئيس نيكولاس مادورو أدت إلى عجز الدولة في فنزويلا عن إطعام سكانها وتوفير العيش الكريم لهم. هناك عجز كبير في المواد الغذائية والأدوية، فيما تبدو آفاق العودة للوطن ضئيلة جدا.

موجات اللاجئين عبرالعالم ـ واقع أغرب من الخيال!

الهروب في ظل البرد القارس

في لعبة فر وكر، يحاول اللاجئون اجتياز الحدود البوسنية الكرواتية. الملاذ المرتجى للمهاجرين هو كرواتيا، العضو في الاتحاد الأوروبي. هذا الطريق محفوف بالمخاطر، خاصة في فصل الشتاء، فصل الأمطار والثلوج والعواصف.

موجات اللاجئين عبرالعالم ـ واقع أغرب من الخيال!

الهروب من البطش إلى الفقر

فصل الأمطار في مخيم للاجئين في كوتوبالونغ في بنغلادش. هنا هاربات من ميانمار بمظلات تحميهن من الأمطار. بطش النظام العسكري في ميانمار دفع بأكثر من مليون من مسلمي الروهينغا للهروب إلى البلد الجار بنغلادش، الذي لا يقل فقرا عن ميانمار. كوتوبالونغ يعتبر حاليا أكبر مخيم للاجئين في العالم.

موجات اللاجئين عبرالعالم ـ واقع أغرب من الخيال!

الحياة بدون مفر

تملك جمهورية إفريقيا الوسطى الكثير من الثروات المعدنية وأراضي خصبة شاسعة؛ لكن عوامل كثيرة عصفت باستقرار هذا البلد، منها الحرب الأهلية والنزاعات مع البلدان المجاورة، إضافة إلى توالي الحكومات الفاسدة وتنامي الإرهاب الإسلاموي. كل هذا دفع بالكثيرين للبحث عن ملاذات، كما يظهر هنا في العاصمة بانغي.

موجات اللاجئين عبرالعالم ـ واقع أغرب من الخيال!

الوصول إلى إسبانيا

بأغطية حمراء يُستقبل لاجؤون في ميناء مالاغا الإسباني من قبل الصليب الأحمر الدولي. 246 مهاجراً تم انقاذهم في عملية تتكرر يومياً. الكثير من الأفارقة يتجنبون حالياً الطريق لأوروبا عبر ليبيا ويتوجهون بدل ذلك غرباً إلى الجزائر أو المغرب.

موجات اللاجئين عبرالعالم ـ واقع أغرب من الخيال!

لاجئون سودانيون في أوغندا

لفترة طويلة كانت أوغندا نفسها دولة مزقتها الحرب الأهلية؛ إلا أن الوضع تغير وأصبح مستقراً، بالمقارنة مع بلدان إفريقية أخرى. في الصورة هنا لاجئون قادمون من جنوب السودان. وصولهم إلى كولوبا، يعني لهم الوصول إلى بر أمان. هناك اليوم مئات الآلاف من سكان جنوب السودان، الذين لجأوا إلى أوغندا، هربا من أعمال العنف في بلدهم. اعداد: كارستن جرين/ حسن زنيند

مواضيع

تابعنا