ألمانيا- توقيف خمسة شرطيين بعد تهديد بذبح ابنة محامية تركية

اتسع نطاق فضيحة "خلية دردشة نازية" على تطبيق واتس آب، متورط فيها شرطيون وشرطية ألمانية في مدينة فرانكفورت. وقررت السلطات توقيف الشرطيين الخمسة والتحقيق معهم بعد وصول خطاب لمحامية تركية يتضمن تهديدا بقتل ابنتها.

تحقق السلطات الألمانية مع خمسة شرطيين، متهمين بتشكيل خلية يمينية متطرفة، تقاسمت صور أدولف هتلر وشعار الصليب المعقوف مع مجموعة على تطبيق واتس آب، وهددت بـ"ذبح" ابنة محامية ذات أصول تركية. وقررت السلطات توقيف أربعة شرطيين وشرطية رهن التحقيق.

وافتضح أمر المجموعة بعد تهديد بـ"ذبح" ابنة المحامية البالغة عامين في رسالة فاكس أرسلها مجهول، على ما ذكرت صحيفة "فرانكفورتر نيو برسه" اليومية.

ووصفت الرسالة المحامية سيدا باساي-يلديز، التي دافعت عن مسلحين إسلاميين مشتبه بهم، بـ"الخنزيرة التركية القذرة". وتلقت المحامية الرسالة مطلع آب/ أغسطس الفائت، وحملت توقيع "ان اس يو 2.0"، في إشارة الى خلية نازية تدعى "المنظمة الوطنية الاشتراكية السرية" سبق أن قتل أعضاؤها ثمانية مهاجرين أتراك.

وأفادت المحامية باساي-يلديز، التي تدافع أيضا عن ضحايا أعمال عنصرية ارتكبتها المجموعة السرية، أنّها تتلقى تهديدات بشكل روتيني، لكن ما صدمها أنّ الرسالة تضمنت اسم ابنتها وعنوانها.

وأحالت المحامية الرسالة على الشرطة، التي فتحت تحقيقا موسعا خلص إلى أنّ شرطيين دخلوا في شكل غير قانوني قاعدة بيانات محطة القطار في فرانكفورت للحصول على بياناتها الشخصية، على ما ذكرت الصحيفة.

وشمل التحقيق مداهمة منازل الشرطيين ومصادرة جهاز كومبيوتر وأقراص ذاكرة وهواتف جوالة، أدت إلى كشف المجموعة النازية على تطبيق واتس آب.

ص.ش/ع.ش (أ ف ب)

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

قتلة مجهولين لسنوات

لسنوات ويمنيون متطرفون، ينشطون في إطار ما يسمي بالخلية النازية السرية، يقتلون أناسا في مختلف أنحاء ألمانيا. والمتهمون هم أوفه مونلوز، أوفه بونهارت (في الصورة – في الوسط) وبيآته شيبه. ضحاياهم: ثمانية أشخاص من أصل تركي ويوناني بالإضافة إلى شرطية. دافعهم المحتمل في ذلك هو كراهيتهم للأجانب. وإلى حدود عام 2011 كان الرأي العام يجهل هوية هؤلاء وأن القتلة هم من اليمينيين المتطرفين.

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

كشف النقاب عن مدبري عمليات القتل

في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011 تم كشف النقاب عن سلسة عمليات القتل التي راح ضحيتها ثمانية أتراك ويوناني بالإضافة إلى شرطية. في ذلك اليوم حاول أوفه موندلوز ورفيقه أوفه بونهارت سرقة بنك بمدينة آيزناخ، ولكن العملية باءت بالفشل. وعندما حاولا الفرار في شاحنتهما، تتبعتهما الشرطة وحاصرتهما. عندها قام موندلوز بقتل رفيقه بونهارت قبل أن يضرم النار في الشاحنة وينتحر، وفقا لتحريات الشرطة.

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

بيآته شيبه تسلم نفسها للسلطات

بعد مقتل أوفه موندلوز وأوفه بونهارت انفجرت الشقة التي كانا يسكنا فيها رفقة بيآته شيبه في بلدة تسفيكاو بشرقي ألمانيا. بعدها بأربعة أيام سلمت شيبه نفسها للسلطات الألمانية التي تقول إن المتهمة أضرمت النار عمدا في المنزل لإخفاء أدلة تدين الثلاثي في عمليات القتل. ولا تزال شيبه في الحبس التحفظي إلى حين مثولها أمام القضاء.

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

اعترافات بالقتل

وجد المحققون في حطام المنزل، الذي كان يسكن فيه موندلوز ومونهارت رفقة بيآته شيبه، شريط فيديو يتضمن اعترافات الثلاثي الذي يطلق على نفسه اسم "الخلية النازية السرية" بقيامه بعمليات القتل. ويعرض شريط الفيديو، الذي يبلغ طوله 15 دقيقة، أماكن وضحايا عمليات القتل التي نفذتها الخلية في ألمانيا ما بين عامي 2000 و2007.

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

كراهية اللأجانب

ويتضمن الفيديو الذي صور على شكل صور متحركة رسائل معادية للمهاجرين ومقاطع تحتقر ضحايا عمليات القتل. ويقال إن بيآته شيبه قد قامت، قبل إلقاء القبض عليها، بإرسال هذا الفيديو إلى أشخاص آخرين.

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

الغموض يشوب القضية

إلى يومنا هذا لا تزال دوافع عمليات القتل وكذلك القاتلين والمتورطين فيها والمدبرين لها في كنف الغموض. وفي البداية كانت هناك تخمينات بأن القتلة ربما من تجار المخدرات، ولكن شريط الفيديو الذي عثر عليه خلال عمليات التحري أظهر أنهم من اليمنيين المتطرفيين أو بالأحرى النازيين الجدد...

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

قنبلة المسامير في كولونيا عام 2004

في 10 من يونيو/حزيران عام 2004 أي بعد يوم من عملية اعتداء بقنبلة مسامير في أحد شوارع مدينة كولونيا الألمانية الذي تقطنه غالبية تركية أسفرت عن جرح 22 شخصا، قال وزير الداخلية الألماني آنذاك أوتو شيلي إن كل الأدلة تشير إلى أن الدوافع إجرامية. وبعدها بسنوات، أي عام 2011 تبيَّن أن المدبرين ليسوا مجرمين عاديين وإنما من النازيين الجدد...

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

إحياء ذكرى الضحايا في برلين

في 23 من فبراير/شباط عام 2012 أقيمت في برلين مراسم إحياء ذكرى ضحايا عمليات القتل اليمينية المتطرفة. وقد شارك في هذه المراسم أهالي الضحايا وعدد من كبار المسؤولين الألمان على غرار المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي اعتذرت لأهالي الضحايا، مؤكدة لهم العمل على كشف ملابسات هذه العمليات ومحاسبة المسؤولين عنها.

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

مظاهرات تضامنية مع الضحايا

في الرابع من نوفمبر/تشرين الأول عام 2012، أي بعد كشف النقاب عن الخلية النازية السرية بسنة، خرج الناس في عدة مدن ألمانية تضامنا مع أهالي ضحايا عمليات القتل النازية، منددين باليمين المتطرف. كما طالبوا بكشف الحقيقة عن المدبرين والمنفذين لها ومحاسبتهم، موجهين انتقادات للسلطات الألمانية بالتباطئ في عمليات التحري والتحقيق.

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

اختفاء بعض الملفات

فشلت السلطات الألمانية في الكشف عن عمليات القتل النازية، ذلك أن ملفات مهمة بهذا الشأن إما ظهرت بشكل متأخر أو اختفت بعد التخلص منها. وهو الأمر الذي أدى إلى تعطيل عمل لجنة التحريات حول الخلية النازية السرية التي يرأسها النائب عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي في البرلمان الألماني زيباستيان إيداتي.

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

نصب تذكاري لمحمات كوباسيك

"دورتموند مدينة متنوعة ومنفتحة ومتسامحة وضد التطرف اليميني"، هذا ما قاله رئيس بلدية مدينة دورتموند أولريش زيراو خلال تدشين النصب التذكاري الذي أقامته المدينة لإحياء ذكرى محمات كوباسيك، أحد ضحايا الخلية النازية السرية، في سيبتمبر/أيلول عام 2012. ويوجد هذا النصب بالقرب من الكشك الذي كان يعمل فيه كوباسيك حين تم اغتياله في الرابع من أبريل/نيسان عام 2004.

عمليات القتل النازية بحق الأجانب - تسلسل زمني في صور

بعد تغييبها، الصحافة التركية تتابع المحاكمة

أثار عدم حصول وسائل الإعلام الأجنبية وخاصة منها التركية على مقاعد لمتابعة أحداث المحاكمة، على الرغم من أن ثمانية من إجمالي الضحايا العشرة من أصول تركية، جدلا واسعا داخل ألمانيا وخارجها. ولكن، المحكمة الدستورية الألمانية أصدرت في وقت لاحق قرارا بوجوب السماح لوسائل الإعلام الأجنبية "التي لديها ارتباط خاص بالضحايا" بتغطية محاكمة بيآته شيبه وأربعة متهمين آخرين.

مواضيع ذات صلة

مواضيع

تابعنا