ألمانيا: قس يعترف باستغلال لاجيء سوري جنسيا

في العادة يستمع القساوسة إلى اعترافات المذنبين ويقدمون لهم النصيحة والدعم، لكن قساً ألمانياً خالف هذه العادة وخرج هو إلى العلن ليقدم اعترافات صادمة عن علاقة جنسية جمعته بلاجئ سوري أقدم على الانتحار في السنة الماضية.

في التاسع من ديسمبر/كانون الأول 2016 أقدم لاجئ سوري (23 عاما) على الانتحار في مدينة كيرن الألمانية. وبحسب معلومات الشرطة رمى الضحية نفسه بشكل مفاجئ أمام سيارة وفارق الحياة بعد ذلك بوقت قصير، حسب ما أورده موقع "إن. تفي" الألماني.

وقبل الإقدام على الانتحار تقدم اللاجئ السوري بشكاية إلى السلطات المحلية، ممثلة في الإدعاء العام ضد القس، هيربرت بارزان، بسبب الاستغلال الجنسي، بيد أن القضية تم تعليقها بسبب عدم وجود أدلة يمكن من خلالها معاقبة القس، حسب ما نشرت صحيفة "فاتس" التي أشارت إلى أن اللاجئ "شعر بالاستغلال".

وفي تطور غير متوقع للقضية، فاجأ القس الكاثوليكي الجميع قبل بضعة أيام برسالة اعتراف إلى أتباع كنيسة كيرن، أكد فيها أنه كان على علاقة حميمية مع لاجئ سوري كان يعاني من مشاكل نفسية العام الماضي. وأضاف القس في رسالته "في هذه الحالة لم أحترم المسافة التي يلزمني بها دوري كقس وكذلك كمرافق لشخص لاجئ. لقد استغليت علاقة الثقة بشكل غير ملائم".

وفي السياق ذاته أكد القس أنه يشعر بالندم ويتأسف بشدة على ما حصل، مشيرا إلى أنه عرض على الأسقف التخلي عن منصبه كقس في مدينة كيرن، لكنه شدد من جهة ثانية على أنه لا يعتقد أن إقدام اللاجئ على الانتحار سببه العلاقة الجنسية التي جمعته معه. وقال بهذا الخصوص "ما نعرفه أنه لا توجد علاقة بين ما كان يجري بيني وبين اللاجئ وبين  قرار انتحاره". وتوجه القس في نهاية رسالته بطلب الصفح من ساكنة مدينة كيرن بالقول "إذا كان ذلك ممكنا لكم".

من جهة أخرى، ذكر موقع "SWR" الألماني أن القس يتواجد منذ عام في إجازة مرضية ويتلقى منذ أسبوعين العلاج بشكل مستمر. وحسب ذات المصدر فقد قبل الأسقف، ستيفان أكرمان، تخلي القس عن منصبه في  مدينة كيرن، مؤكدا على أنه سيتحدث معه عن وضعه المستقبلي بعد انتهاء العلاج.

ر.م/ه.د

سياسة

في عامي 2015 و2016 حاول ملايين الأشخاص الوصول إلى غربي أوروبا من اليونان أو من تركيا عبر طريق البلقان سيرا على الأقدام عبر مقدونيا وصريبا ومن ثم المجر. وتم إيقاف تدفق اللاجئين بعد إغلاق "طريق البلقان" رسميا وإغلاق العديد من الدول حدودها. وحاليا يأتي معظم اللاجئين عبر البحرالأبيض المتوسط الخطير من ليبيا نحو أوروبا.

سياسة

هزت هذه الصورة العالم بأكمله. على أحد الشواطئ التركية تم العثور على جثة الطفل أيلان الكردي ذي الـ3 سنوات. وكان ذلك في أيلول/ سبتمبر 2015. انتشرت هذه الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي وأصبحت رمزا لأزمة اللاجئين السوريين. وكان من غير الممكن لأوروبا إغفال الأمر أكثر من ذلك.

سياسة

بعد أن علم اللاجئون أن طريق الهروب إلى أوروبا لن يبقى مفتوحا لفترة طويلة. حاول آلاف اللاجئين الصعود إلى القطارات والحافلات المزدحمة في كرواتيا. ب بعد فترة وجيزة أغلقت كرواتيا أبوابها وكان ذلك في أكتوبر/تشرين الأول 2015، وبالمقابل تم إنشاء حاويات لاحتجاز اللاجئين طيلة فترة تسير إجراءات اللجوء.

سياسة

ضجة إعلامية واسعة أثارتها المصورة المجرية، حين ركلت لاجئا سوريا، عندما كان يحاول تجاوز حواجز الشرطة في منطقة روتسيغع بالقرب من الحدود المجرية حاملا معه طفله الصغير. وكان ذلك في سبتمبر/أيلول 2015. حتى في ألمانيا شهدت مراكز استقبال اللاجئين هجمات عدة من قبل أشخاص معادين للأجانب.

سياسة

إغلاق طريق البلقان رسميا عام 2016 أدى إلى تصاعد أعمال الشغب على المراكز الحدودية، ما أدى إلى صدامات حادة بين اللاجئين ورجال الشرطة. فقد حاول كثيرون عبور الحدود اليونانية المقدونية بعد فترة وجيزة من إغلاقها.

سياسة

طفل مصاب تغطي وجهه الغبار والدم. صدمت صورة الطفل عمران من مدينة حلب الرأي العام. وفي عام 2016 كانت رمزا للحرب الأهلية البشعة والأوضاع البائسة التي يعيشها السكان المدنيون. بعد عام انتشرت عبر شبكة الانترنيت، صور جديدة للطفل تظهر عليها ملامح البهجة.

سياسة

لاجئ سوري يحمل طفلته تحت المطر على الحدود اليونانية المقدونية في إيدوميني، وكان يأمل لعائلته العيش في أمان في أوروبا. بعد تطبيق اتفاقية دبلن، ينبغي تقديم اللجوء في البلد الاوروبي الأول الذي يصل إليه اللاجئ. لذا يتم مؤخرا إعادة الكثير من اللاجئين، علما ان إيطاليا واليونان تتحملان أعباء كثيرة.

سياسة

مازالت ألمانيا هي البلد الأوروبي الأول للاجئين. على الرغم من أنه وبسبب تدفق اللاجئين الكبير، أصبحت السياسة المتعلقة بااللاجئين وطلبات اللجوء أكثر تشددا. في أوروبا كانت ألمانيا هي البلد الأكثر استقبالا للاجئين. إذ وصل عدد اللاجئين الذين استقبلتهم ألمانيا عام 2015 إلى 1.1 مليون. لتصبح المستشارة أنغيلا ميركل أيقونة بالنسبة لكثير من اللاجئين.

سياسة

في شمال فرنسا تمت إزالة مخيم كاليه سيء السمعة. وأثناء إخلائه تعرض المخيم للحريق وكان ذلك في (أكتوبر/ تشرين الأول 2016). وتم توزيع ما يقرب 6500 لاجئ على مراكز استقبال أخرى. بعد ستة أشهر أظهر تقرير أصدرته منظمات إغاثية أن الكثير من اللاجئين القاصرين يعيشون بلا مأوى في المنطقة المجاورة لكاليه.

سياسة

تواصل سفن الإنقاذ المدنية والحكومية عملياتها باستمرار. وبالرغم من المخاطر التي يتعرض لها اللاجئون الذين فروا من الحرب والفقر في بلادهم، فإن حلمهم بمستقبل أفضل في أوروبا، يجعلهم يخاطرون بأرواحهم. إذ كثيرا ما تغرق السفن المطاطية المكتظة بالمهاجرين في البحر. ففي عام 2017 غرق 1800 شخص. بينما كان عددهم في أيلول/ سبتمبر 2016 أكثر من 5000.

سياسة

عشرات آلاف اللاجئين من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والشرق الأوسط ينتظرون في مخيمات ليبية ومراكز احتجاز العبور إلى أوروبا. يسيطر مهربو البشر على الوضع هنك ويتحكمون باللاجئين، علما أن اوضاع المخيمات كارثية حسب تحذيرات الأمم المتحدة، لكن هذا لا يؤثر على حلم المهاجرين بمستقبل أفضل في أوروبا. المصدر: مهاجر نيوز - 2017

مواضيع