ألمانيا: مقتل سبعة أشخاص وإعلان حالة الطوارئ بسبب عاصفة خافيير

قتل سبعة أشخاص في مناطق مختلفة في ألمانيا. وأعلنت هيئة أطفاء برلين حالة الطوارئ بسبب عاصفة خافيير التي اجتاحت شمال ألمانيا، وتوقعت مصادر تحول العاصفة إلى رياح بقوة الإعصار، فيما توقفت حركة القطارات بين برلين وهامبورغ.

لقي سبعة سائقين حتفهم الخميس (الخامس من تشرين أول /أكتوبر) اثر سقوط أشجار أو أغصان أشجار عليهم بسب عاصفة "خافيير" التي ضربت شمال ألمانيا وشرقها وتسببت بتعطل خدمات السكك الحديدية

وسقطت شجرة في هامبورغ على سيارة كانت فيها سيدتان. وقتلت إحداهما ونقلت الثانية إلى المستشفى، بحسب الشرطة المحلية.

كما قتل سائق شاحنة اثر سقوط شجرة على الطريق الوطنية في نيو-كارشتات في مقاطعة ملكليمبورغ-بوميراني. ولقيت سيدة حتفها في مقاطعة برانديينبورغ المحيطة ببرلين عندما صدمت بسيارتها شجرة، بحسب السلطات المحلية.

وادى سقوط غصن شجرة على الزجاج الأمامي لسيارة إلى مقتل سائق في المنطقة ذاتها، بحسب المصدر عينه في حين قتل شخصان آخران في سيارتهما. وفي برلين قتلت سائقة، بحسب ما أعلن جهاز الإطفاء. كما أصيب العديد من الأشخاص بجروح في برلين بحسب حصيلة مساء الخميس مع بدء تراجع قوة الرياح.

Deutschland Sturmtief Xavier

وتم وقف حركة القطارات في شمال المانيا خصوصا الخط الرابط بين هامبورغ وبرلين بسبب كثرة الاشجار والاغصان التي سقطت على مسار السكة، بحسب شركة النقل الحديدي. كما تعطلت حركة القطارات جزئيا في شرق البلاد حيث وصلت العاصفة عصرا، فيما أعلنت هيئة أطفاء العاصمة الألمانية برلين اليوم الخميس حالة الطوارئ لمواجهة آثار العاصفة.

وشلت العاصفة حركة تشغيل الخطوط العامة للمواصلات في حيز العاصمة برلين.

وصرحت هيئات المترو والمواصلات الأخرى في برلين بوقف حركة المترو والحافلات وقطارات الأنفاق في الأماكن التي تسير فيها فوق الأرض، مشيرة بالقول: "إن مد خط مواصلات بديلة عن القطارات لم يتم بسبب عنف العاصفة".

واضطر المسافرون جوا إلى مواجهة عدة مشاكل في برلين وبريمن، حيث ألغيت بعض الرحلات الجوية.

فقد أعلن مطار بريمن عن إلغاء ثلاث رحلات من وإلى أمستردام بالإضافة إلى رفض قدوم طائرة من إسطنبول. كما ألغى مطار هانوفر رحلات إلى كل من العاصمة الهولندية وإلى مدينة إسطنبول.

ولم تتمكن السلطات من تشغيل خط المطار بمترو هامبورغ بسبب العاصفة، كما يتوقع حدوث تأخير في مواعيد الرحلات بمطار هامبورغ.

وأوقفت مطارات برلين أعمال تخليص الحقائب والأمتعة، واضطر الركاب إلى المكوث داخل الطائرات التي هبطت حماية لهم، وفقا لما صرح به متحدث باسم المطار. ولم تتمكن السلطات من تحميل وشحن الطائرات بمطاري تيغل وشونيفيلد قرب برلين.

وقالت هيئة الإطفاء إن 50 استغاثة بالهاتف وصلت إليها خلال نصف ساعة من بعد ظهر اليوم. وصرحت متحدث باسم الهيئة إنها تجري الآن تصنيفا لترتيب أولويات التعامل مع نداءات الاستغاثة، حيث يتم تقديم إنقاذ حياة الأفراد على معالجة الأضرار المادية. وأضاف المتحدث قائلا: "حين يضرب فرع شجرة سقطت بفعل الإعصار شخصا فإن معالجة إغلاق الطريق لهذا السبب يجب أن يؤجل حتى ننقذ حياة الشخص".

وكانت شركة دويتشه بان المشغلة للسكك الحديدية الألمانية قد أعلنت في وقت سابق، وقف حركة القطارات إلى برلين وهامبورج بسبب العاصفة.

فيما أعلنت حديقة حيوانات برلين إغلاق أبوابها أمام الزوار، بسبب عاصفة خافيير التي ضربت شمال البلاد. وأعلنت إدارة الحديقة أن قرار الإغلاق جاء من أجل الحفاظ على سلامة الحيوانات.

ضرب إعصار خافيير شمال ألمانيا وشمال أوروبا مخلفا شللا تاما لحركة المواصلات وأضرارا مادية وبشرية الإعصار الذي تجاوزت سرعته في ألمانيا 150 كم/ ساعة هو الأعنف منذ عقود.

عطلة اجبارية للطيران والمدارس

اُلغيت معظم الرحلات الجوية ورحلات القطارات في شمال ألمانيا، فيما توقفت الدراسة في جميع المدارس والجامعات في المقاطعات الشمالية من البلاد.

سوق السمك في هامبورغ

غرق بعض أحياء مدينة هامبورغ الشمالية بسبب الإعصار. في الصورة سوق السمك الشهيرة في هامبورغ تغمرها مياه فيضان نهر الألبه.

توقف الملاحة البحرية

توقف حركة الملاحة البحرية في الموانئ الألمانية المطلة على بحري الشمال والبلطيق. وباتت الجزر الواقعة قبالة السواحل اللمانية معزولة عن العالم الخارجي.

ارتفاع منسوب المياه

أكياس رمل هيئتها وحدات الإطفاء والإنقاذ في منطقة كوكسهافن في مقاطعة ساكسونيا السفلى تحسبا لارتفاع منسوب المياه في هذه المنطقة بسبب إعصار خافير.

كارثة اعصار عام 1962

مدينة هامبورغ أخذت جميع الاحتياطات لتجنب تكرار حدوث كارثة عام 1962 ، عندما ضربت أعاصير مشابهة المدينة وأودت بحياة 315 شخصا آنذاك. حيث غمرت المياه أكثر من 40% من أراضي المدينة.

انكلترا كانت الضحية الأولى

إعصار خافير عطل وسائل النقل في شمال انكلترا وقطع التيار الكهربائي. السلطات المحلية في لندن أغلقت سد التيمز المصمم لحماية المدينة بسبب ارتفاع منسوب المياه وحذرت من أسوأ ارتفاع للمد منذ ما يزيد عن 60 عاما على سواحل انكلترا.

انسداد الطرق

هيئة الأرصاد الجوية البريطانية قالت إن شخصا على الأقل لقى حتفه بسبب الإعصار الذي وصلت سرعته إلى 225 كيلومترا في الساعة على بعض المناطق في المرتفعات الاسكتلندية.