"أونروا" تعتزم اطلاق حملة لجمع التبرعات عقب القرار الأمريكي

أكد متحدث باسم (اونروا) أن قرار الولايات المتحدة تجميد عشرات ملايين الدولارات المخصصة للوكالة، سيؤدي إلى اسوأ ازمة تمويل للوكالة منذ تأسيسها. وتعتزم الوكالة اطلاق حملة لجمع التبرعات في الأيام القادمة.

أعلن مفوض عام الأونروا بيير كرينبول أن الوكالة الدولية "تواجه حاليا الأزمة المالية الأكبر في تاريخها" في ظل تقليص الدعم الأمريكي لها ومواجهتها عجزا متصاعدا في موازنتها المالية أصلا.

وحذر كرينبول في بيان صادر اليوم (الأربعاء 17 يناير/ كانون الثاني 2018)، من أن تقليص الدعم الأمريكي "سيؤثر على الأمن الإقليمي في وقت يشهد العديد من المخاطر والتهديدات في منطقة الشرق الأوسط وخاصة ذلك الخطر المتمثل في ازدياد التطرف". وحثّ مفوض عام الأونروا على إطلاق حملة تبرعات عالمية خلال الأيام القليلة القادمة لتشكل تمثيلاً وإطاراً للالتزام الشامل بالحفاظ على مدارس وعيادات أونروا مفتوحة خلال عام 2018 وما بعده. 

وفي ذات السياق طالبت "اللجنة الشعبية الفلسطينية لمواجهة الحصار" اليوم  الأربعاء، الدول العربية والإسلامية والأجنبية بمضاعفة مساهماتها المالية في دعم  "أونروا". وشددت اللجنة في بيان صحفي على وجوب التحرك العاجل لـ"تلافي مخاطر العجز الناتج عن التقليص الأمريكي لدعم أونروا وتجنب المعاناة الإنسانية للاجئين الفلسطينيين التي ستتضاعف نتيجة القرار". واعتبرت اللجنة أن تقليص الدعم الأمريكي لأونروا "بمثابة إعلان حرب على اللاجئين الفلسطينيين المحتاجين للمساعدة الإغاثية والطبية والتعليمية وبكافة جوانبها". ونبهت اللجنة الشعبية إلى أن "معاناة اللاجئين الفلسطينيين متزايدة ومتفاقمة أصلاً سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية ومخيمات الشتات وحياتهم غاية في الصعوبة والمأساوية".

 يذكر أن واشنطن قررت الثلاثاء "تجميد" نصف الأموال المخصصة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) في رسالة تحدٍّ جديدة ازاء اللأمم المتحدة وضربة قوية للفلسطينيين. وأعلنت وزارة الخارجية أنه ومن أصل 125 مليون دولار من المساهمات الطوعية لهذه الوكالة للعام 2018، أكدت واشنطن دفع "شريحة أولى" بقيمة 60 مليون دولار خصوصا لدفع الرواتب في المدارس والمرافق الصحية في الأردن والضفة الغربية وقطاع غزة.

  ونددت منظمة التحرير الفلسطينية بالقرار الاميركي معتبرة انه "يستهدف الفلسطينيين الأكثر ضعفا ويحرم اللاجئين من حقهم في التعليم والصحة".

ح.ز/ و.ب (أ.ف.ب / د.ب.أ)

في صورـ قصة الدور المصري في الملف الفلسطيني الإسرائيلي عبر التاريخ

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للمرة الأولى علنا برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين (19 سبتمبر/ أيلول 2017) في نيويورك، في خطوة تعكس رغبة مصر في العودة إلى مقدمة الساحة الدبلوماسية في الشرق الأوسط. وبحث السيسي ونتانياهو على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة عملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية المعطلة منذ عام 2014.

في صورـ قصة الدور المصري في الملف الفلسطيني الإسرائيلي عبر التاريخ

وشهدت زيارة إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إلى مصر في سبتمبر/ أيلول 2017 لبحث المصالحة الفلسطينية من جانب آخر تطورا ملحوظا في موقف القاهرة حيال حركة حماس بعد فترة طويلة من الفتور. وكانت القاهرة اتهمت حماس بدعم جماعة الإخوان المسلمين، التي صنفت "منظمة إرهابية" في مصر منذ الإطاحة في صيف 2013 بالرئيس الإسلامي محمد مرسي.

في صورـ قصة الدور المصري في الملف الفلسطيني الإسرائيلي عبر التاريخ

رغم الحضور القوي للقضية الفلسطينية في برامج الأحزاب المصرية، وبالأخص "حزب «العدالة والحرية"، الذراع السياسي لحركة الإخوان المسلمين بعد الثورة، وحضورها لدى الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، وبالرغم من تحسن العلاقات بين مرسي وحركة حماس في غزة كان بقاء معبر رفح مغلقًا -خاصة بعد مقتل 16 جنديًا مصريًا على الحدود في 6 أغسطس 2012- دليلًا على موقف مصر تجاه ملف حصار غزة وفتح معبر رفح.

في صورـ قصة الدور المصري في الملف الفلسطيني الإسرائيلي عبر التاريخ

دعمت مصر بقيادة مرسي حركة حماس في الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة، فقامت بسحب السفير المصري في نوفمبر 2012 ردًا على الحرب. وصاحب الدعم الحكومي ردود فعل شعبية ورسمية وإرسال وفود للقطاع وحث دول الجوار على اتخاذ إجراءات قوية ضد "العدوان"، كما عملت مصر على رعاية تهدئة الأوضاع وإقرار هدنة بين الطرفين. وتُوِّج الدعم المصري بزيارة رئيس وزراء مصر حينها هشام قنديل إلى غزة.

في صورـ قصة الدور المصري في الملف الفلسطيني الإسرائيلي عبر التاريخ

بوصول أوباما إلى سدة الحكم، عاد الحديث مجددا إلى الدور المصري في عملية السلام، وكانت العلاقات الأمريكية المصرية شهدت تدهورا في عهد جورج بوش الابن والرئيس المصري محمد حسني مبارك، وذلك بعد انتقادات أمريكية لملف حقوق الإنسان. وزار مبارك واشنطن في آب / أغسطس 2009، وأكد هناك على أهمية الوصول إلى اتفاق سلام شامل بين الفلسطينيين والإسرائليين، وصرح أنه بوسع دول عربية إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

في صورـ قصة الدور المصري في الملف الفلسطيني الإسرائيلي عبر التاريخ

دعمت مصر وحضرت توقيع اتفاق أوسلو، الذي شهد اعترافا متبادلا بين منظمة التحرير الفلسطينية واسرائيل وإعلان المبادئ، الموقّع في البيت الأبيض بتاريخ 13 سبتمبر/ أيلول 1993، بعد مفاوضات سرية فلسطينية إسرائيلية في النرويج. وكان للرئيس الأسبق حسني مبارك دور كبير في دعم هذا الاتفاق.

في صورـ قصة الدور المصري في الملف الفلسطيني الإسرائيلي عبر التاريخ

كان الرئيس المصري محمد أنور السادات أول رئيس عربي يوقع معاهدة سلام مع إسرائيل، وهو ما عرف باتفاقية كامب ديفيد وذلك في 17 سبتمبر/ أيلول 1978،والتي تمت ضمن رعاية الرئيس الأمريكي جيمي كارتر، وأثارت الاتفاقية انتقادات عربية. وتم تعليق عضوية مصر في الجامعة العربية خلال الفترة بين 1979- 1989.

في صورـ قصة الدور المصري في الملف الفلسطيني الإسرائيلي عبر التاريخ

أحدثت حرب 1973 تغييرات عميقة على الصعيد المحلي المصري، وعلى الصعيد العالمي، ومهدت حرب أكتوبر إلى تعزيز العمل السياسي بين مصر وإسرائيل، حيث اتجه الرئيس السادات بعدها إلى المفاوضات من أجل تحقيق سلام مع إسرائيل، ودعا الفلسطينيين إلى المشاركة بالعملية السياسية وهو ما أثار انتقادات فلسطينية وقتها.

في صورـ قصة الدور المصري في الملف الفلسطيني الإسرائيلي عبر التاريخ

كانت مصر القوة العربية الكبرى، ففي الخمسينيات والستينيات كان عبد الناصر يلهب حماس العرب بتحديه لقوى الاستعمار وعدائه لإسرائيل وبحديثه عن القومية العربية والاشتراكية، ورسخ عبد الناصر نفوذ مصر في شتى أنحاء المنطقة رغم الهزيمة أمام إسرائيل في حرب عام 1967. (إعداد: علاء جمعة)


مواضيع

تابعنا