إيران تسحب اصولا من مصارف اوروبية تحسبا لعقوبات جديدة

في محاولة للتصدي للعقوبات المالية الجديدة التي فرضها الاتحاد الأوروبي عليها، قررت طهران اليوم سحبت أصول من المصارف الأوروبية،. هذه الخطوة جاءت أيضا تحسبا لقرار أوروبي بتجميد الأصول الإيرانية في المؤسسات المالية للاتحاد.

نقلت قناة " برس تي في" الإيرانية عن محافظ البنك المركزي الإيراني أن إيران قررت اليوم السبت سحب كل أصولها من المصارف الأوروبية، مشيرا إلى في هذا السياق إلى أن القرار يمثل خطوة "احترازية" تحسبا لقرار أوروبي بتجميد الأصول الإيرانية.

وقال محمد بهماني إن البنك المركزي الإيراني توقع احتمال فرض عقوبات مالية ضد طهران منذ ستة أشهر، ومن ثم خطط " للاجراءات المضادة الضرورية " لضمان متطلبات الشعب الإيراني.

ولم يكشف بهماني عن حجم الأصول التي تم سحبها، أو عن المكان الذي ستحول إليه. وفي آواخر شهر حزيران/يونيو الماضي، أعلن البنك المركزي الإيراني أن ايران زادت احتياطيها من العملة الأجنبية بمقدار تسعة مليارات دولار من خلال بيع الذهب وتحويل العملات الأجنبية.

تقييد التعاملات المصرفية الإيرانية

وركزت العقوبات في المقام الأول على القطاعات المصرفية والنفطية والشحن البحري، إذ اتخذ القرار بمقاطعة النظام البنكي الإيراني والتعاملات المصرفية معه بالإضافة إلى حضر كل أشكال الاستثمارات والتجارة ونقل نقل التكنولوجيا المرتبطة بقطاعي النفط والغاز الإيراني. أما إيران فهدد من جانبها بوقف استيراد البضائع من دول الاتحاد الأوروبي.

نقلت قناة " برس تي في" الإيرانية عن محافظ البنك المركزي الإيراني أن إيران قررت اليوم السبت سحب كل أصولها من المصارف الأوروبية، مشيرا إلى في هذا السياق إلى أن القرار يمثل خطوة "احترازية" تحسبا لقرار أوروبي بتجميد الأصول الإيرانية.

وقال محمد بهماني إن البنك المركزي الإيراني توقع احتمال فرض عقوبات مالية ضد طهران منذ ستة أشهر، ومن ثم خطط " للاجراءات المضادة الضرورية " لضمان متطلبات الشعب الإيراني.

ولم يكشف بهماني عن حجم الأصول التي تم سحبها، أو عن المكان الذي ستحول إليه. وفي آواخر شهر حزيران/يونيو الماضي، أعلن البنك المركزي الإيراني أن ايران زادت احتياطيها من العملة الأجنبية بمقدار تسعة مليارات دولار من خلال بيع الذهب وتحويل العملات الأجنبية.

تقييد التعاملات المصرفية الإيرانية

رفض ايران الامتثال للقرارات الدولية بشأن برنامجها النووي المثير للجدل عرضها لعقوبات دولية

وكان مجلس الأمن الدولي فرض عقوبات وللمرة الرابعة على إيران في 9 من شهر حزيران /يونيو الماضي بسبب عدم امتثالها للقرارت الدولية فيما يتعلق ببرنامجها النووي. كما فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات إضافية خاص بهما ضد طهران.

وركزت العقوبات في المقام الأول على القطاعات المصرفية والنفطية والشحن البحري، إذ اتخذ القرار بمقاطعة النظام البنكي الإيراني والتعاملات المصرفية معه بالإضافة إلى حضر كل أشكال الاستثمارات والتجارة ونقل نقل التكنولوجيا المرتبطة بقطاعي النفط والغاز الإيراني. أما إيران فهدد من جانبها بوقف استيراد البضائع من دول الاتحاد الأوروبي.

(ط.أ/ د ب أ/ أ ف ب)

مراجعة: لؤي المدهون

تابعنا