اشتباكات ضارية بين قوات حفتر وقوات الوفاق في جنوب طرابلس

بث مباشر الآن
02:50 دقيقة
20.04.2019

قوات حفتر تقصف أحياء سكنية في طرابلس والأمم المتحدة تندد

بدأت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية منذ صباح السبت المرحلة الثانية من الحرب ضد قوات المشير خليفة حفتر. وزعم الطرفان تقدمهما في جنوب طرابلس. بينما نفى مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا تعرضه لمحاولة اغتيال.

رغم مرور أسبوعين على هجوم قوات شرق ليبا، التي تطلق على نفسها اسم "الجيش الوطني الليبي"، بقيادة خليفة حفتر على القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس برئاسة فايز السراج، المعترف بها دوليا، لا يزال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة ونائبته للشؤون السياسية ستيفاني ويليامز يمارسان أعمالهما بمقر البعثة في العاصمة الليبية.

ونفى سلامة، مساء اليوم السبت (20 أبريل/ نيسان 2019) تعرضه لمحاولة اغتيال من دون أن يوضح مصدر الخبر، وفق ما نشره عبر حسابه الشخصي على موقع "تويتر".

وبعدما ساد الجمود العسكري محاور القتال في جنوب العاصمة الليبية منذ عدة أيام، احتدمت المعارك السبت على أبواب العاصمة الليبية بعد إعلان قوات حكومة الوفاق الوطني "مرحلة الهجوم" المضاد على قوات المشير خليفة حفتر.

وجاء هذا الهجوم المضاد غداة تأكيد الإدارة الأميركية لمباحثات هاتفية الإثنين بين الرئيس دونالد ترامب والمشير خليفة حفتر. وساهم الكشف عن الاتصال الهاتفي وبيان أمريكي ذكر أن ترامب "أقر بالدور الجوهري للمشير في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية" في دعم مؤيدي حفتر وإثارة غضب معارضيه.

الطرفان يزعمان التقدم في طرابلس

وسُمع صباح السبت دوي قصف بالصواريخ والقذائف في عدة أحياء من العاصمة الليبية. وبحسب مراسلين ميدانيين لفرانس برس أحرزت القوات الموالية لحكومة السراج تقدما في عين زارة بالضاحية الجنوبية للعاصمة حيث تحرك خط الجبهة بضع كيلومترات جنوبا. كما تقدمت مجموعات مسلحة (قوات حماية طرابلس) مدعومة من مجموعات مسلحة من مصراتة (قوة مكافحة الإرهاب) في وادي الربيع بالضاحية الجنوبية للعاصمة بعد أن "قمنا منذ ساعات الصباح الأولى بهجوم بالأسلحة المتوسطة والمدفعية الثقيلة"، بحسب ما أفاد قائد ميداني في تحالف هذه المجموعات المسلحة.

من جانبه أفاد محمد قنونو المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق عن شن سبع غارات جوية على مواقع لقوات المشير حفتر، وخصوصا في جنوب غريان، التي تبعد مئة كلم جنوب طرابلس وعلى قاعدة الوطية الجوية التي تبعد بخمسين كلم.

في المقابل أعلن مكتب الإعلام في "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر، عبر موقعه على فيسبوك، أن قواته "تبسط سيطرتها على عدة مواقع جديدة في محاور القتال بالعاصمة طرابلس"، مضيفا "قواتنا تتقدم .. فيما تنسحب ميليشيات الوفاق وتتقهقر في جميع المحاور". وأضاف "بعد تقدم قواتنا المسلحة في جميع محاور القتال (...) ميليشيات مصراتة تطلق طائراتها الحربية لاستهداف المدنيين في غريان ومزدة في محاولة لمنع تقدم الجيش إلى وسط العاصمة".

ورغم الهجوم، لم تتمكن قوات شرق ليبيا من اختراق الدفاعات الجنوبية للقوات المتحالفة مع حكومة الوفاق.

ويزعم الطرفان تقدمهما في جنوب طرابلس لكن لم يتسن الحصول على تفاصيل أخرى حتى الآن. ونفى المتحدث الرسمي باسم قوات حكومة الوفاق، العقيد طيّار "محمد قنونو"، الأنباء التي تفيد بسيطرة قوات خليفة حفتر على مدينة العزيزية. وأكّد قنونو لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) استمرار سيطرة قوات الوفاق على المدينة الواقعة على بعد 45 كيلومتراً جنوب طرابلس.

وخلفت المعارك التي بدأت في 4 نيسان/ أبريل 220 قتيلا على الأقل و1066 جريحا وأكثر من 30 ألف نازح، بحسب الأمم المتحدة.

ص.ش/ع.ش (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

أبرز القوى المسلحة المتصارعة على النفوذ في المشهد الليبي

العاصمة طرابلس

قوة حماية طرابلس، وهي تحالف يضم مجموعات موالية لحكومة الوفاق. وأبرزها: "كتيبة ثوار طرابلس" وتنتشر في شرق العاصمة ووسطها. قوة الردع: قوات سلفية غير جهادية تتمركز خصوصاً في شرق العاصمة وتقوم بدور الشرطة ولها ميول متشددة. كتيبة أبو سليم: تسيطر خصوصا على حي أبو سليم الشعبي في جنوب العاصمة. كتيبة النواسي: إسلامية موجودة في شرق العاصمة حيث تسيطر خصوصا على القاعدة البحرية.

أبرز القوى المسلحة المتصارعة على النفوذ في المشهد الليبي

"الجيش الوطني الليبي"

قوات اللواء السابق خليفة حفتر المسماة "الجيش الوطني الليبي"، تسيطر على معظم مناطق الشرق من سرت غرباً إلى الحدود المصرية. وتسيطر قوات حفتر على مناطق الهلال النفطي على ساحل المتوسط شمالاً إلى مدينة الكفرة ونواحي سبها جنوباً وتسعى حاليا للسيطرة على طرابلس. قوات حفتر هي الأكثر تسلحا وقوامها بين 30 و45 ألف مقاتل، وضمنهم ضباط سابقون في الجيش الليبي وتشكيلات مسلحة وعناصر قبلية إضافة إلى سلفيين.

أبرز القوى المسلحة المتصارعة على النفوذ في المشهد الليبي

كتائب مصراتة

فصائل نافذة في مصراتة الواقعة في منتصف الطريق بين مدينتي طرابلس وسرت، وهي معادية للمشير خليفة حفتر ومنقسمة بين مؤيدين ومعارضين لحكومة الوفاق الوطني. والمعارضة منها متحالفة مع فصائل إسلامية موالية للمفتي صادق الغرياني ولخليفة الغويل. وتتواجد بعض هذه الفصائل كذلك في العاصمة. وتسيطر مجموعات من مصراتة على سرت ومحيطها، وتمكنت من تحرير سرت من تنظيم الدولة الإسلامية في نهاية 2016.

أبرز القوى المسلحة المتصارعة على النفوذ في المشهد الليبي

"فجر ليبيا"

كان تحالفاً عريضاً لميلشيات إسلامية، يربطها البعض بجماعة الإخوان المسلمين (حزب العدالة والبناء)، وضم ميلشيات "درع ليبيا الوسطى" و"غرفة ثوار طرابلس" وكتائب أخرى من مصراته. في 2014 اندلعت معارك عنيفة بين هذا التحالف و"الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر، خرج منها حفتر مسيطراً على رقعة كبيرة من التراب الليبي.

أبرز القوى المسلحة المتصارعة على النفوذ في المشهد الليبي

فصائل منكفئة في الزنتان

انكفأت فصائل الزنتان بعد طردها من طرابلس في 2014 إلى مدينتها الواقعة جنوب غرب العاصمة. تعارض هذه الفصائل التيارات الإسلامية، ويبقي عدد منها على صلات مع حكومة الوفاق الوطني و"الجيش الوطني الليبي" في الوقت نفسه. وتسيطر هذه الفصائل على حقول النفط في غرب البلاد. وعينت حكومة الوفاق أخيرا ضابطا من الزنتان قائدا عسكريا على المنطقة الغربية.

أبرز القوى المسلحة المتصارعة على النفوذ في المشهد الليبي

جماعات متحركة في الصحراء

تعتبر فزان أهم منطقة في الجنوب الليبي تنتشر فيها عمليات التهريب والسلاح..وتحدثت تقارير إعلامية عن وجود ما لا يقل عن سبعة فصائل إفريقية، تنحدر من تشاد ومالي والسودان والنيجر والسنغال وبروكينافاسو وموريتانيا، في المناطق الحدودية في الجنوب الليبي. ومن أبرز الجماعات المسلحة في الجنوب الليبي: الطوارق، وجماعات تابعة لقبائل التبو، وجماعات جهادية(القاعدة وداعش) تتنقل على الحدود بين دول الساحل والصحراء.

أبرز القوى المسلحة المتصارعة على النفوذ في المشهد الليبي

"داعش"

دخل تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلامياً باسم "داعش" ليبيا في تشرين الأول/ أكتوبر 2014. وفي كانون الأول/ديسمبر من نفس العام تبنى التنظيم أول اعتداء بعد تمركزه في البلاد مستغلاً غياب السلطة. ويمارس التنظيم لعبة الكر والفر، كما حقق مكاسب، إذ سيطر في فترات على النوفلية وسرت ودرنة وغيرها، ليعود ويخسر بعض الأراضي. وفي شباط/فبراير 2015 خرج شريط بثه التنظيم الإرهابي يظهر ذبح 21 قبطياً مصرياً.

أبرز القوى المسلحة المتصارعة على النفوذ في المشهد الليبي

"القاعدة" وأفراخها

في 2012 قتل أربعة أميركيين بينهم السفير في هجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي. واتهمت واشنطن مجموعة "أنصار الشريعة" المرتبطة بالقاعدة بتنفيذ الاعتداء. وقبل ثلاثة أشهر قضت محكمة أمريكية بسجن أحمد أبو ختالة، الذي يعتقد أنه كان زعيماً لـلمجموعة، لمدة 22 عاماً بعدما دانته بالتورط في الهجوم. وتحدثت تقارير إعلامية أن فصائل تنشط على رقعة واسعة من التراب الليبي مرتبطة بالقاعدة وتعمل تحت مسميات مختلفة.

أبرز القوى المسلحة المتصارعة على النفوذ في المشهد الليبي

بين 2011 و2018

ذكرت تقارير للأمم المتحدة أنه يوجد في ليبيا ما يقرب من 29 مليون قطعة سلاح بين خفيفة ومتوسطة وثقيلة. وبدوره قدر رئيس الوزراء الليبي الأسبق، محمود جبريل، عدد الميلشيات المسلحة بأكثر من 1600 ميليشيا مسلحة، بعد أن كانوا 18 تشكيلاً عسكريا فقط يوم سقوط العاصمة في آب /أغسطس 2011. إعداد: خ.س/ م.س

تابعنا