اطلاق سراح أبناء صالح في صنعاء وحراك الجنوب يشتد

فيما دعا الانفصاليون في جنوب اليمن السكان إلى دعم "انتفاضة شعبية" ضد حكومة الرئيس هادي مع تصاعد التظاهرات احتجاجاً على ارتفاع تكاليف المعيشة. وصل المبعوث الأممي إلى اليمن إلى أبو ظبي للاجتماع بقيادة المجلس الجنوبي.

قال تلفزيون الإخبارية السعودي الرسمي اليوم الأربعاء (3 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) إن التحالف بقيادة الرياض "سهل" نقل نجلي الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من صنعاء للأردن. وكان الحوثيون قد أعلنوا أنهم اطلقوا سراح أثنين من أبناء الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح كانا محتجزين منذ مقتل والدهما في كانون الأول/ ديسمبر 2017.

وذكرت وكالة "سبأ" التابعة للحوثين أنه تم إطلاق سراح صلاح ومدين علي عبد الله صالح "بموجب قرار عفو" من رئيس المجلس السياسي الأعلى للتمرد مهدي المشاط.  ولم توضح الوكالة سبب حصولهما على عفو من المشاط.

وأعلن مصدر رسمي أردني أن طائرة تقل اثنين من أبناء الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح حطت الأربعاء في مطار الملكة علياء الدولي، لكنه أكد أن ابني صالح لن يدخلا عمان وأن الطائرة ستتوجه إلى جهة غير معلومة.

وقال المصدر في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه إن "أبناء الرئيس علي عبدالله صالح توجهوا بالطائرة من صنعاء إلى عمان ترانزيت لمدة ساعة واحدة".  وأضاف أن "أبناء الرئيس صالح سيبقون في مطار الملكة علياء الدولي (30 كلم جنوب عمان) ولن يدخلوا عمان وسيتوجهون بالطائرة إلى دولة ثالثة". ولم يحدد المصدر اسم الدولة التي سيتوجهان إليها.

جريفيث في أبوظبي

وفي تطور آخر، توجه مارتن جريفيث، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن اليوم إلى العاصمة الإمارتية أبو ظبي، ضمن مساعيه لعملية السلام. وقال مكتب المبعوث، في بيان على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن المبعوث الخاص توجه إلى أبو ظبي لعقد اجتماعات مع قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي وكبار المسؤولين الإماراتيين". وأوضح البيان أن الاجتماع سيناقش تدابير الثقة واستئناف عملية السلام في اليمن.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يلقى دعماً من الإمارات، قد دعا في وقت سابق اليوم إلى انتفاضة شعبية في الجنوب، بهدف طرد الحكومة الشرعية والسيطرة على كافة مؤسسات الدولة. واتهم المجلس الحكومة الشرعية، بـ "الفساد"، مطالباً دول التحالف العربي باتخاذ موقف مساند "للانتفاضة الشعبية".

الحوثيون - من هم وماذا يريدون؟

انبثقوا من صعدة

الحوثيون، هم جماعة سياسية - دينية (شيعية) مسلحة يطلق على تنظيمهم السياسي والعسكري "حركة أنصار الله". يرتبط اسمهم بمؤسس الحركة حسين الحوثي الذي قتلته القوات اليمنية في عام 2004. تأسست الحركة عام 1992 واتخذت من منطقة صعدة شمال اليمن مركزا لها. خاضت الحركة مواجهات مسلحة على مدى سنوات ضد نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح راح ضحيتها الآلاف.

الحوثيون - من هم وماذا يريدون؟

المذهب الزيدي

ينتمي الحوثيون إلى المذهب الزيدي الشيعي القريب من المذاهب السنية. يعيش أغلب الزيديين في شمال اليمن، أي في معقلهم؛ محافظة صعدة قرب السعودية. لكن الحوثيين زحفوا اليوم إلى مناطق جنوب اليمن. وقد مثل سقوط حكم صالح عام 2012 فرصة ثمينة للحوثيين لتعزيز موقعهم ونفوذهم في اليمن، حتى أنهم بسطوا سيطرتهم عام 2014 على العاصمة صنعاء.

الحوثيون - من هم وماذا يريدون؟

مطالب اجتماعية وسياسية

حين اندلعت الثورة في اليمن عام 2011، شارك الحوثيون بقوة في الانتفاضة الشعبية وتبنوا مطالب الشعب اليمني، مما جعلهم يظهرون كحركة ديمقراطية مناهضة للديكتاتورية. بيَن الحوثيون منذ البداية أن غرضهم هو الدفاع عن حقوق أبناء منطقة صعدة، ليشمل تقديم خدمات اجتماعية وتعليمية، وتحول إلى مطالبة بإشراك المكون الحوثي في أجهزة الدولة.

الحوثيون - من هم وماذا يريدون؟

اسم على مسمى

يعتبر حسين بدر الدين الحوثي الزعيم الأول للحركة. وقد ارتبط ابن رجل دين زيدي بارز، في بداية مسيرته السياسية بحزب سياسي صغير كان يعرف باسم "الحق". فاز هذا الحزب بمقعدين في برلمان اليمن في انتخابات 1993، وشغل حسين أحدهما خلال الفترة ما بين 1993 و1997. بعد مقتله في عام 2004 تولى شقيقه عبد الملك الحوثي قيادة الحركة.

الحوثيون - من هم وماذا يريدون؟

الحروب الست

خاض الحوثيين صراعا مسلحا مع حكومة صالح. كما حضروا في الحروب الست التي دارت بين عامي 2004 و2010 في الشمال اليمني. غير أن الحوثيين تحالفوا فيما يعد مع قوات صالح في الحرب الدائرة ضد التحالف الذي تقوده السعودية دعما للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي اتخذ من الرياض مقرا له بعد هروبه من صنعاء.

الحوثيون - من هم وماذا يريدون؟

الأسلحة والذخائر!

يعتقد أن الحوثيين يمتلكون ترسانة ضخمة من الأسلحة والذخائر. ويظن أن إيران المزود الرئيس للحوثيين بالأسلحة. ويرى بعض المراقبين أن الحوثيين استولوا على أسلحة كثيرة من الجيش اليمني وعملوا على تطويرها. وترجح الفرضية الأخرى تعاطف تجار السلاح، الذين قد يمدونهم بالأسلحة والمدخرات نظرا للارتباط القبلي بهم (زيديين) أو انتقاما من الجيش الذي حل بمنطقتهم.

الحوثيون - من هم وماذا يريدون؟

انتقادات

توجه للحوثيين انتقادات كثيرة، أبرزها: استغلال الأطفال وتجنيدهم. ولا يرى الحوثيون حرجا في تجنيد مراهقين، وذلك بمباركة من القبائل المناصرة لهم. ولا تستثننى قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من تهمة تجنيد الأطفال أيضا (في الصورة مراهقون مناصرون للرئيس اليمني).

الحوثيون - من هم وماذا يريدون؟

ماذا يريدون بالضبط؟

بعد فشل محادثات جنيف للسلام يوم السبت الثامن من سبتمبر/ أيلول 2018، وتغيب وفد الحوثيين بذريعة عدم حصولهم على ضمانات لعودتهم إلى صنعاء. يتساءل عديدون عن الهدف الذي تسعى إليه الحركة، خاصة أمام تنامي عدد ضحايا الحرب في اليمن نتيجة الصراع المستمر بين الحوثيين والحكومة اليمنية. إعداد: مريم مرغيش

استمرا التدهور

وأدى تدهور الاقتصاد في اليمن جراء انهيار العملة المحلية بشكل متسارع، إلى مطالبات واسعة من قبل اليمنيين بالخروج بثورة ضد الجميع (التحالف الحوثيين والحكومة الشرعية)، اطلقوا عليها "ثورة الجياع".

ويشهد هذا البلد منذ 2014 حرباً بين المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/ مارس 2015 دعماً للحكومة المعترف بها دولياً بعد سيطرة الحوثين على مناطق واسعة بينها صنعاء.

وأوقع النزاع في اليمن منذ آذار/ مارس 2015 أكثر من عشرة آلاف قتيل وتسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب الأمم المتحدة. والجنوب هو المقر الموقت للحكومة لكنه موئل الحركة الانفصالية في الوقت نفسه.

واندلعت مواجهات دامية في كانون الثاني/ يناير بين انفصاليين جنوبيين والقوات الموالية لهادي في عدن من أجل السيطرة على المدينة. وكان الجنوب دولة مستقلة حتى الوحدة مع الشمال عام 1990 إبان حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي بقي في السلطة حتى 2012.

ي.ب/ ع.غ (د ب أ، ا ف ب)

سقطرى.. أرخبيل هادئ في خضم تصعيد يمني - إماراتي

شجرة "دم الأخوين"، التي أقترن أسمها باسم هذه الجزيرة، وتعتبر من أشهر الأشجار النادرة التي لا تنمو إلا في جزيرة سقطرى، الجزيرة التي تحمل اسم الأرخبيل المكون من ست جزر. من شقوق هذه الشجرة تسيل مادة لزجة حمراء تُترك حتى تجف لتستخدم كعلاج طبي. اثير جدل كبير مؤخراً حول أنباء عن نقل بعض هذه الأشجار إلى الإمارات.

سقطرى.. أرخبيل هادئ في خضم تصعيد يمني - إماراتي

صورة نادرة تعود إلى القرن التاسع عشر لجزيرة سقطرى التي تتمتع بأهمية تاريخية بسبب وقوعها عند نقطة التقاء المحيط الهندي ببحر العرب وشرق القرن الأفريقي، ما جعلها محطة هامة على طريق التجارة الرئيسي القديم. هذه الأهمية لم تتراجع حتى يومنا هذا، ما يفسر ربما النزاع الأخير بين اليمن والإمارات حول نشر الأخيرة قوات عسكرية فيها.

سقطرى.. أرخبيل هادئ في خضم تصعيد يمني - إماراتي

اشتهرت سقطرى بإنتاج اللبان والصبر السقطري وأيضاً "الند" وهو أحد أصناف البخور. ويُستخرج من لحاء شجرها مادة صمغية تستخدم في العلاج والصباغة، كما في الصورة أعلاه. في الماضي البعيد كان يُنظر إلى هذه السلع نظرة تقديس، لذا سميت في التاريخ القديم بـ"الأرض المقدسة".

سقطرى.. أرخبيل هادئ في خضم تصعيد يمني - إماراتي

أُدرجت اليونسكو الجزيرة على لائحة التراث العالمي عام 2008 لاحتوائها على حوالي 680 نوعا من النباتات النادرة، ونحو 270 نوع من النباتات التي لا تنمو في أي مكان آخر.

سقطرى.. أرخبيل هادئ في خضم تصعيد يمني - إماراتي

تعتبر جزيرة سقطرى موطن رئيسي لكثير من الطيور المهاجرة والنادرة كطائر الصقر الحوام السقطري وطائر القسقس وطائر العوسق وغيرهم الكثير.

سقطرى.. أرخبيل هادئ في خضم تصعيد يمني - إماراتي

سحر جمال هذه الجزيرة ومناظرها الخلابة جعلها قبلة للسياح من مختلف أرجاء العالم، ما جعل السياحة أحد موارد الدخل لسكانها. يبعد الأرخبيل نحو 350 كلم عن الشواطئ اليمينة ما جعلها بمعزل عن التحولات السياسية التي شهدها اليمن في خضم ما يُسمى بـ"الربيع العربي".

سقطرى.. أرخبيل هادئ في خضم تصعيد يمني - إماراتي

تبلغ مساحة الجزيرة حوالي 3700 كلم مربع وتفيض سواحلها بثروة سمكية، ما جعلها من أهم مناطق الصيد في اليمن. كما تشتهر بشعابها المرجانية واللؤلؤ.

سقطرى.. أرخبيل هادئ في خضم تصعيد يمني - إماراتي

إعادة

سقطرى بنباتاتها النادرة أصبحت متحف للتنوع الطبيعي، وهو ما جعلها عرضة لمطامع خارجية للسيطرة عليها. وكان البرتغاليون ومن ثم الهولنديون قد سيطروا على جزر الأرخبيل في مرحلة الاستكشافات الجغرافية. هدوء سقطرى عكره مؤخراً قيام الإمارات بنشر قوات وآليات عسكرية، استنكرته حكومة الرئيس هادي من السعودية، التي توسطت بدورها بين الجانبين.

سقطرى.. أرخبيل هادئ في خضم تصعيد يمني - إماراتي

تظاهر سكان الأرخبيل اليمني للمطالبة بمغادرة القوات الإمارتية، وفي تطور لاحق أكدت السعودية أن وفداً عسكرياً زار جزيرة سقطرى والتقى رئيس الوزراء اليمني احمد بن دغر وتم الاتفاق على وضع آلية للتنسيق. طرفه الفضلي

تابعنا