الاتحاد الأوروبي يطالب بالإفراج عن جميع المعارضين السودانيين

أطلقت قوات الأمن السودانية قنابل الغاز لتفريق محتجين نظموا مظاهرة الجمعة في العاصمة الخرطوم للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير. فيما طالب الاتحاد الأوروبي الخرطوم بالإفراج عن المعارضين المعتقلين.

تعليقاً على أعمال العنف، التي شابت التظاهرات المناهضة للحكومة السودانية، طالب الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة (11 يناير/ كانون الثاني 2019) بـ"نزع فتيل التصعيد" وكذلك بالإفراج عن جميع المعارضين المعتقلين "تعسفا".

وأورد بيان لمتحدثة باسم الاتحاد "ننتظر من الحكومة السودانية أن تفرج عن جميع الصحفيين والمعارضين والمدافعين عن حقوق الإنسان ومتظاهرين آخرين، تم اعتقالهم تعسفاً، وأن تجري تحقيقا معمقا حول الوفيات والتجاوزات الأخيرة". وأضاف "في هذا الإطار، فإن لجنة التحقيق التي أعلنتها الحكومة (...) ستخضع لمراقبة دقيقة".

وقتل 22 شخصاً وفق حصيلة رسمية واعتقل ألف آخرون خلال ثلاثة أسابيع من التظاهرات المناهضة لحكم الرئيس عمر البشير. واليوم الجمعة، أطلقت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع على متظاهرين خرجوا في شوارع الخرطوم وأم درمان بعد صلاة الجمعة.

ونقلت المتحدثة أن وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني تدعو جميع الأطراف إلى "نزع فتيل التصعيد وضبط النفس". وأضافت "من مسؤولية السلطات السودانية ضمان حق حرية التجمع والتعبير بموجب القانون الدولي". وتابعت "على جميع الأطراف ضبط النفس والامتناع عن أي عنف جديد بهدف احتواء الوضع".

وقرر تجمع لقوى مهنية وسياسية معارضة في السودان مواصلة حملة الاحتجاجات التي بدأت منذ كانون أول/ ديسمبر الماضي بتنظيم مسيرتين يومي الأحد والخميس من الأسبوع القادم، للضغط في اتجاه تنحية الرئيس عمر البشير.

وبرغم التعامل العنيف لقوى الأمن السودانية مع المحتجين، الذين خرجوا في أربعة مسيرات سلمية منذ 19 كانون أول/ ديسمبر الماضي، إلا أن أعداد المتظاهرين كانت ترتفع في كل مرة، حسبما أفادت صحيفة "سودان تريبيون".

ويعاني السودان أزمة اقتصادية تفاقمت خلال العام الفائت بسبب نقص العملات الأجنبية. وتأتي موجة الاحتجاجات الحالية رفضا لرفع سعر الخبز ثلاثة أضعاف في كانون الأول/ديسمبر.

ي.ب/ ص. ش (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

سياسة

مصر: مبارك ومرسي وجهاً لوجه في المحكمة

الحدث الأكبر كان مواجهة في قاعة المحكمة نهاية ديسمبر بين الرئيس السابق محمد مرسي والأسبق حسني مبارك، الذي أدلى بشهادته بخصوص اقتحام الحدود الشرقية أثناء ثورة يناير. مبارك اتهم حركة حماس في قطاع غزة بإرسال مسلحين لزيادة الفوضى.وفي نهاية مارس/ آذار شهدت مصر انتخابات رئاسية خاضها الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى. وفاز السيسي بفترة رئاسية ثانية بحصوله على 97% من الأصوات.

سياسة

سوريا: عملية غصن الزيتون والهجوم على عفرين

في العشرين من كانون ثاني / يناير أعلن الجيش التركي اطلاق عملية "غصن الزيتون" في مدينة عفرين شمال غرب سوريا، واستمرت حتى اعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 18 آذار/مارس استكمال السيطرة على المدينة. وفي أغسطس/ آب، انتهت معارك درعا لمصلحة النظام السوري وحليفه الروسي، بعد نجاح القوات الروسية والسورية باستعادة مناطق درعا ووصولها الى مركز الحدود الأردنية – السورية (نصيب).

سياسة

سوريا: ترامب يعلن سحب قواته وزيارة البشير

في منتصف شهر كانون أول/ ديسمبر قام الرئيس السوداني عمر حسن البشير بزيارة إلى دمشق، واعتبرت هذه الزيارة الأولى لزعيم عربي لسوريا منذ ثماني سنوات، وهو ما مهد أيضا لخطوات عربية تطبيعية أخرى مع النظام في دمشق. وقبل نهاية الشهر الأخير من السنة أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا، وبرر ذلك بأنه "بعد الانتصارات التاريخية ضد داعش، حان الوقت لإعادة شبابنا إلى الوطن".

سياسة

إسرائيل وفلسطين: نقل السفارة وحل المجلس التشريعي

قامت واشنطن بافتتاح سفارتها رسمياً في القدس في 14 أيار/مايو وهو ما قاد لاحتجاجات عربية واسلامية واسعة النطاق. كما أطلق الفلسطينيون "مسيرات العودة" على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل والتي أسفرت عن مقتل حوالي 220 فلسطينياً واصابة الاف، تبع ذلك إغلاق واشنطن مقر منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن. في 22/ ديسمبر: أعلن الرئيس محمود عباس حل المجلس التشريعي الفلسطيني وهو ما رفضته حركة حماس.

سياسة

السودان: احتجاجات ضد ارتفاع الأسعار

شهد السودان احتجاجات في العديد من مدنه بدأت في 19 كانون الاول/ديسمبر بعد قرار الحكومة رفع سعر الخبز ثلاث مرات في بلد يعاني من ركود اقتصادي ويحكمه الرئيس عمر البشير منذ ثلاثة عقود. فيما اعلنت السلطات حالة الطوارئ في مدينة عطبرة شمالي البلاد. وأعلنت منظمة العفو الدولية مقتل 37 متظاهراً برصاص قوات الأمن خلال خمسة أيام من الاحتجاجات على ارتفاع الأسعار وشحة الخبز والمحروقات.

سياسة

الجزائر: إقالات أمنية وتظاهرات

شهدت سنة 2018 تغييرات كبيرة في صفوف الأمن والجيش، فبعد موجة إقالات غير مسبوقة وتغييرات في صفوف قيادات الأمن الوطني في حزيران/ يونيو، شهدت الجزائر موجة إقالات أخرى في آب/ أغسطس في قيادة الجيش، كما طالت التغييرات العديد من المحافظين، شهدت العديد من المدن الجزائرية تظاهرات بسبب البطالة وغلاء الأسعار.

سياسة

اليمن: تفاقم المجاعة والوصول لتفاهمات مشتركة

تفاقمت المجاعة في اليمن، حيث أطلقت منظمات دولية نداءات استغاثة بسبب تفشي المجاعة والأمراض في مدن اليمن مع استمرار الحرب منذ أكثر من 3 سنوات. وبعد فشل الجهود في عقد مشاورات السلام اليمنية في جنيف، التقى طرفا النزاع في مفاوضات سلام برعاية الأمم المتحدة في السويد بداية ديسمبر وتوصلا إلى تفاهمات حول مدينة تعز واستخدام ميناء الحديدة لتوزيع المساعدات وتبادل الأسرى برعاية دولية.

سياسة

الأردن: حكومة الملقي وانهاء ملحقي الباقورة والغمر

عمّت المملكة الأردنية تظاهرات احتجاجية ابتداء من فبراير ضد رفع الدعم عن الخبز، وارتفاع الأسعار وفرض الضرائب، تبعها بعد ذلك استقالة الحكومة برئاسة رئيس الوزراء هاني الملقي وتشكيل حكومة جديدة برئاسة عمر الرزاز في يونيو. كما شهد شهر أكتوبر اعلان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني إنهاء ملحقي الباقورة والغمر في اتفاقية السلام مع إسرائيل، ليحسم بذلك موضوعا أثار الجدل على الساحة الأردنية.

سياسة

المغرب: إدانة "بوعشرين" والعلاقة مع الجزائر

في نوفمبر أبدى العاهل المغربي الملك محمد السادس استعداده لفتح الحدود مع الجزائر وتطبيع العلاقات معها، مبدياً استعداد بلاده للحوار المباشر والصريح مع الجزائر. أما في ديسمبر فقد أكد القضاء المغربي إدانة الصحافي توفيق بوعشرين المعتقل لديها منذ فبراير بـتهمة "التشهير" في حق وزيرين، مع رفع التعويض الذي حكم عليه بتسديده ابتدائيا من 40 ألفاً إلى حوالي 130 ألف يورو.

سياسة

العراق: فوز المستقل المهدي واحتجاجات البصرة

في أيار/ مايو أدلى الناخبون في العراق بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية الرابعة منذ الاطاحة بصدام حسين، وتولى المستقل عادل عبد المهدي رئاسة الحكومة، منهياً 13 عاما من هيمنة حزب الدعوة الإسلامية على رئاسة الوزراء. وشهد العام احتجاجات مدينة البصرة، التي اندلعت بسبب شحة المياه، كما قام الرئيس الأميركي دونالد ترامب بزيارة مفاجئة نهاية العام لتهنئة قواته في قاعدة الأسد بالأنبار .

سياسة

السعودية: خاشقجي والضغوطات العالمية على الرياض

الحدث السعودي الأبرز لهذا العام كان بلا شك مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في 2 تشرين أول/أكتوبر في قنصلية المملكة باسطنبول بتركيا وما تبعه من ضغوط دولية على الرياض للتحقيق في القضية وبحث إمكانية تورط محتمل لبن سلمان فيها. وشهدت العلاقة بين السعودية وكندا أيضا في أغسطس أزمة دبلوماسية بعد انتقادات بشأن حقوق الانسان واعتقال نشطاء من بينهم سمر بدوي شقيقة المعتقل رائف بدوي.

سياسة

موريتانيا: استقالة الحكومة

29 تشرين أول/أكتوبر: قدم رئيس الوزراء الموريتاني يحيى ولد حمدين استقالة حكومته لرئيس البلاد بعد انتخابات تشريعية وبلدية . وجرى تشكيل حكومة جديدة بعد اعلان فوز الحزب الحاكم "الاتحاد من أجل الجمهورية" بأغلبية مريحة. واحتل حزب التواصل الاسلامي المعارض المرتبة الثانية.

سياسة

تونس: احتجاجات ونهاية التوافق بين نداء تونس والنهضة

اندلعت احتجاجات اثر انتشار خبر انتحار مصور صحافي حرقا في ديسمبر بمدينة القصرين غرب البلاد، فيما أفادت مصادر صحفية أنه قتل ولم ينتحر. وفي 25 سبتمبر، أعلن السبسي نهايةَ التوافق الذي كان يجمع حزبه نداء تونس على مدار خمسة أعوام بالنهضة، فيما شهدت البلاد مظاهرات واحتجاجات بسبب بالغلاء وتفشي البطالة، كما أعلن الرئيس السبسي في أغسطس دعمه لمشروع قانون المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة.

سياسة

البحرين: انتخابات نيابية وفوز المستقلين

شهدت مملكة البحرين في نوفمبر انتخابات نيابية وبلدية وفاز المستقلون بـ34 مقعدا من مقاعد مجلس النواب الأربعين. وكانت هذه هي ثاني انتخابات تشهدها البلاد منذ الاحتجاجات التي شهدتها المملكة عام 2011 وكان معارضون قد دعوا إلى مقاطعة التصويت ووصفوا الانتخابات بأنها "مسرحية".

سياسة

قطر: الانسحاب من أوبك

في مطلع كانون أول/ ديسمبر أعلن وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة سعد بن شريدة الكعبي انسحاب بلاده من عضوية منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) اعتباراً من الأول من كانون ثاني/ يناير 2019. وفي نهاية ديسمبر أكدت الدوحة إرسالها 24 سيارة عسكرية صفحة إلى مالي في خطوة قالت إنها ستساعد دول منطقة الساحل الأفريقي على محاربة الإرهاب.

سياسة

لبنان: الانتخابات وأزمة تشكيل الحكومة

الحدث الأبرز تمثّل في إجراء الانتخابات النيابية في مايو، على أساس قانون يعتمد النسبية لأول مرة. وأفرزت الانتخابات مشهدا سياسيا جديدا بين قوى 8 و14 آذار. وكلف الرئيس اللبناني ميشال عون سعد الحريري بتشكيل الحكومة بعد انتخابات برلمانية كانت الأولى منذ تسع سنوات ومنذ أكثر من ستة أشهر، لم تثمر جهود الحريري في تأليف حكومة جديدة. واتهم الحريري حزب الله بعرقلة تشكيل الحكومة.(كتابة واعداد: علاء جمعة)

مواضيع