البحرين تودع كأس أسيا بخسارة أمام أستراليا

تألق حارس مرمى استراليا مارك شفارتسر فحرم البحرين من العبور إلى دور الثمانية في كأس أسيا لكرة القدم، كما حقق المنتخب الكوري الجنوبي فوزاً مريحاً على فريق الهند، وبهذا ترافق كوريا الجنوبية أستراليا إلى دور الثمانية

أقيمت اليوم الثلاثاء (18 يناير/ كانون الثاني 2011) على ملعب نادي السد في الدوحة وسط أجواء مطيرة مباراة منتخب البحرين مع نظيره الأسترالي في الجولة الأخيرة من المجموعة الثالثة لكأس أمم أسيا لكرة القدم. لم يؤثر المطر المتساقط طوال المباراة على حماسة اللاعبين فجاءت المباراة مثيرة في معظم أوقاتها، وأُتيحت للفريقين فرص عديدة لتسجيل أهداف. وأجاد حارس مرمى أستراليا المخضرم مارك شفارتزر وحارس مرمى البحرين محمود منصور في التصدي لتسديدات مهاجمي الفريقين. وشكلت التسديدات الأسترالية خطورة كبيرة على مرمى محمود منصور، ففي الدقيقة 37 أطلق مايل جيديناك تسديدة قوية من نحو 25 متراً من المرمى البحريني، أبعدها منصور لكنها دخلت الشباك معلنة تقدم أستراليا بهدف لصفر.

منتخب البحرين رابع المودعين العرب

فرحة أسترالية بالهدف في مرمى البحرين

في الشوط الثاني سعى منتخب البحرين لتقديم كل ما لديه للتسجيل وعودة الأمل في الصعود إلى دور الثمانية. لكن تسرع وعدم توفيق مهاجمي البحرين من ناحية وتألق مارك شفارتزر من ناحية أخرى، حالا دون ذلك، بل تسبب الاندفاع الهجومي البحريني في حدوث ثغرات دفاعية كثيرة كادت تكلف شباكه المزيد من الأهداف. ومع اقتراب المباراة من نهايتها تراجع مستوى الأداء من الطرفين مع ارتفاع نسبة الخشونة، فغابت الفرص الجدية باستثناء كرة من نحو ثلاثين متراً لعبدالله عمر سيطر عليها شفارتسر قبل النهاية بثلاث دقائق. وانتهت المباراة بفوز أستراليا بهدف يتيم وصعودها لدور ربع النهائي.

وقد سبق لمنتخب أستراليا الذي انضم إلى الاتحاد الأسيوي عام 2006، أن خطف من منتخب البحرين بطاقة التأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا بعد أن فاز عليه ذهاباً وإياباً في التصفيات المؤهلة. وبخروجه بات منتخب البحرين رابع منتخب عربي يودع من الدور الأول بعد الكويتي والسعودي والسوري. ولم يتمكن من بلوغ ربع النهائي سوى المنتخبين القطري والأردني. ويبقى هناك منتخبان عربيان آخران في المجموعة الرابعة هما العراق والإمارات.

كوريا الجنوبية تكتفي برباعية في مرمى الهند

هداف كوريا الشمالية كو جو شيول يحرز هدفا في مرمى الحارس الهندي سوبراتا باول

وفي المباراة الثانية في المجموعة الثالثة كان بإمكان المنتخب الكوري الجنوبي أن يسجل رقماً قياسياً من الأهداف في مرمى الهند لكن براعة الحارس الهندي بول سوبراتي وعدم فعالية لاعبي كوريا حالا دون الخروج بغلة أوفر من الأهداف.

بدأ المنتخب الكوري الجنوبي رباعيته بهدف أحرزه جي دونغ وون بكرة رأسية في الدقيقة الـسادسة من المباراة. ولم تمض 3 دقائق حتى أضاف كوو جا تشيول الهدف الثاني، ثم أحرز المنتخب الهندي هدفه الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة الـ 12. وفي الدقيقة الـ 24 سجل الكوري الجنوبي جي دونغ وون هدفاً ثانياً له وثالثاً لفريقه. واختتم المنتخب الكوري رباعيته بهدف أحرزه هيونغ مينغ في الدقيقة الـ81 وانتهت المباراة بفوز كوريا الجنوبية على الهند 4-1، لتأثر من هزيمتها أمام الهند في كأس أسيا عام 1964 وتصعد إلى جانب أستراليا إلى دور الثمانية.

ويختتم دور المجموعات غداً الأربعاء، حيث تقام آخر لقاءات المجموعة الرابعة بمباراة بين العراق وكوريا الشمالية، فيما يواجه المنتخب الإماراتي نظيره الإيراني.

صلاح شرارة (د ب أ/ أ ف ب)

مراجعة: عماد مبارك غانم

مواضيع

أقيمت اليوم الثلاثاء (18 يناير/ كانون الثاني 2011) على ملعب نادي السد في الدوحة وسط أجواء مطيرة مباراة منتخب البحرين مع نظيره الأسترالي في الجولة الأخيرة من المجموعة الثالثة لكأس أمم أسيا لكرة القدم. لم يؤثر المطر المتساقط طوال المباراة على حماسة اللاعبين فجاءت المباراة مثيرة في معظم أوقاتها، وأُتيحت للفريقين فرص عديدة لتسجيل أهداف. وأجاد حارس مرمى أستراليا المخضرم مارك شفارتزر وحارس مرمى البحرين محمود منصور في التصدي لتسديدات مهاجمي الفريقين. وشكلت التسديدات الأسترالية خطورة كبيرة على مرمى محمود منصور، ففي الدقيقة 37 أطلق مايل جيديناك تسديدة قوية من نحو 25 متراً من المرمى البحريني، أبعدها منصور لكنها دخلت الشباك معلنة تقدم أستراليا بهدف لصفر.

تابعنا