القائد إنييستا أفضل لاعب في مباراة نهائي أبطال أوروبا

اٌختير أندريسا إنييستا كأحسن لاعب في مبارة نهائي أبطال أوروبا التي فاز فيها فريق برشلونة، لدوره الحاسم في صنع الألعاب وهدف السبق للفريق الكتالوني على حساب يوفنتوس الإيطالي. مسيرة إنييستا قائد برشلونة مرصعة بالألقاب.

أندرياس إنييستا، لاعب وسط برشلونة، الذي أختير كأحسن لاعب في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي أقيمت مساء الأحد وفاز بها برشلونة على يوفنتوس 3 - 1، كان أحد أهم أعمدة برشلونة خلال المباراة التي توج فيها الفريق بلقبه الخامس بدوري أبطال أوروبا. وحصل إنييستا على أصوات اللجنة الفنية المعينة من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لهذه المناسبة.

ويحمل إنييستا (31 عاما) شارة قيادة الفريق الكتالوني، خلفا لزميله تشافي هيرنانديز الذي اختتم مسيرته الطويلة والمظفرة مع برشلونة. ورغم نجومية الثلاثي ميسي ونيمار وسواريس الساطعة، يظل إنييستا قيمة ثابتة في برشلونة بفضل دوره الحاسم في صنع الألعاب والأهداف. وكانت تمريرته حاسمة في تحقيق هدف السبق لبرشلونة في مباراة النهائي أمام يوفنتوس.

كان راكيتيتش أحد مفاتيح الفوز الكتالوني، ليس فقط بسبب الهدف المبكر الذي أحرزه في الدقيقة الرابعة، وإنما بفضل تحركاته الخطيرة وخاصة في الهجمات المرتدة.

الألماني تير ستيغن، حارس مرمى برشلونة، تألق في اللقاء هو الآخر، وتصدى لعدة كرات خطرة من لاعبي يوفنتوس. ورغم تلقيه هدفا وحيدا، إلا أن تير ستيغن قدم أداء كبيرا في بلده ألمانيا.

دخل تشافي إلى أرض الملعب في الدقيقة 78 من عمر اللقاء، في لفتة رمزية من المدرب لويس انريكي، كي يتيح للنجم الإسباني حمل كأس البطولة، لتكون هذه اللقطة مسك الختام في مسيرة الأسطورة تشافي مع برشلونة. حيث سيغادر اللاعب إلى الدوحة للالتحاق بنادي السد القطري.

في أول موسم له كمدرب مع الفريق الأول لبرشلونة، نجح لويس انريكي في قيادة النادي إلى مجد محلي وقاري، بعد أن أحرز معه كل الألقاب الممكنة هذا الموسم، ليعوض برشلونة خيبة الموسم الماضي.

لم يكمل المباراة لآخرها، وخرج في الدقيقة 78، فاسحا المجال لرفيق دربه تشافي، ورغم ذلك اختار الاتحاد الأوروبي أندريس انييستا كأفضل لاعب في المبارة النهائية لدوري أبطال أوروبا لعام 2015.

وبالمقابل سادت خيبة أمل في معسكر اليوفي. وكان هناك نجم مخضرم يمني النفس بحمل كأس البطولة وهو بهذه السن المتقدمة، والمقصود هو أندريا بيرلو، مهندس هجمات اليوفي. ولكن برشلونة تمكن من فرض رقابة لصيقة عليه، كبلت حركته في أغلب مراحل اللقاء.

الحزن لم يقتصر على لاعبي يوفنتوس، بل امتد إلى الجماهير الإيطالية. هذا الطفل كان يتابع المباراة في ساحة سان كارلو في مدينة تورينو الإيطالية معقل نادي اليوفي، ولكن النتيجة لم تأت في صالح فريقه.

وسجل الكرواتي راكيتيتش هدف برشلونة الأول في الدقيقة الرابعة إثر هجمة منسقة بدأها الأرجنتيني ليونيل ميسي بتمريرة من الجهة اليمنى إلى جوردي آلبا في الجهة اليسرى، فهيأها من لمسة واحدة إلى البرازيلي نيمار المتوغل داخل المنطقة الذي حولها بذكاء الى إنييستا فحضرها الأخير بيمناه إلى راكيتيتش الذي سددها بيسراه من مسافة قريبة داخل مرمى الحارس جيانلويجي بوفون.

ويعد أنييستا أحد أبرز اللاعبين صفوف برشلونة الذي دافع عن ألوانه لمدة 19 عاما، من ضمنها 13 عاما في صفوف الفريق الأول، وشارك مع الفريق الكتالوني في التتويج بالعديد من الألقاب المحلية والقارية منها لقب دوري الأبطال في 2006 و2009 و2011.

كما قاد إنييستا المنتخب الإسباني بهدفه التاريخي للتتويج بلقب كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا على حساب المنتخب الهولندي. واختير سنة 2012 كأفضل لاعب في بطولة كأس أمم أوروبا التي فاز بها المنتخب الإسباني.

م.س/ ش.ع (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مواضيع

أندرياس إنييستا، لاعب وسط برشلونة، الذي أختير كأحسن لاعب في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي أقيمت مساء الأحد وفاز بها برشلونة على يوفنتوس 3 - 1، كان أحد أهم أعمدة برشلونة خلال المباراة التي توج فيها الفريق بلقبه الخامس بدوري أبطال أوروبا. وحصل إنييستا على أصوات اللجنة الفنية المعينة من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لهذه المناسبة.