النقاب في أوروبا بين الواقع والاستغلال السياسي

دويتشه فيله: أستاذ فايدنر ألمانيا شهدت مؤخرا تعيين أول وزيرة مسلمة وفي ولاية يحكمها الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة ميركل؛ هل هذا تكتيك سياسي أم قناعة بضرورة إشراك المسلمين في المناصب الوزارية؟

ثقافة ومجتمع | 01.05.2010

فايدنر: الاثنين معا. أولا: هو تكتيك سياسي يريد الحزب المسيحي الديمقراطي من خلاله أن يظهر كحزب منفتح يدعم اندماج المسلمين؛ إذ إن هناك أعدادا كبيرة من المسلمين الذين يحملون الجنسية الألمانية ويشاركون في الانتخابات. ثانيا: أنا متأكد بأن هذه السيدة لم تكن لتعين وزيرة لو كانت تلبس النقاب وحتى الحجاب، لكن مع ذلك أرى في تعيينها إشارة إيجابية.

دويتشه فيله: أنت تحدثت في مقال لك مؤخرا عن وجود "خوف من الإسلام" في ألمانيا لكنك لاحظت غياب أحزاب تقوم برامجها على خطاب معاد للإسلام، كيف ذلك؟

فايدنر: الغريب أن الخوف من الإسلام موجود عند بعض أعضاء ومناصري كل الأحزاب، حتى اليسارية منها، لكن هذه الأحزاب لا تبني خطابها على أساس معاداة الإسلام. لكن ما لفت نظري في بلجيكا هو أن حظر النقاب يكاد يكون النقطة الجامعة في بلد يوشك على الانقسام.

دويتشه فيله: دكتور شوكات لو سألتك عن "أسباب الخوف من الإسلام"، ماذا تقول؟

شوكات: بداية اعترض على تشبيه السيد غضبان النقاب بمسألة تعدد الزوجات، لأن الأمرين مختلفان. فالنقاب لباس فردي لا تأثير مادي مباشر له على أطراف أخرى بينما يمس تعدد الزوجات المساواة بين المرأة والرجل وهو الأساس الذي اعتمدته التشريعات الغربية في تحريمه. أنا أعترض على فلسفة تدخل الدولة في ملابس الناس. فالناس أحرار فيما يلبسون، لكن إذا ثبت أن النساء أجبرن على ارتداء النقاب أو حتى الحجاب فأنا أعترض على ذلك أيضا.

دويتشه فيله: لم تقل لي ما أسباب هذا الخوف أو "الإسلاموفوبيا"الذي أشرت إليه؟

شوكات: أعتقد أن الأمر يتعلق بالعامل الاقتصادي والاجتماعي وبالارتباك الذي يعيشه الفكر العلماني في أوروبا. يعني إذا مس شعب من الشعوب في رفاهيته تراه يجنح نحو التطرف. وهناك دائما من يتاجر بالتطرف فكريا وعقائديا. أنا أفسر تنامي الأصولية الإسلامية، التي تتخذ فزاعة في عالمنا العربي والإسلامي، على هذا الأساس أيضا بالإضافة إلى أن هذا العالم يرزح تحت نير الاستبداد السياسي.

دويتشه فيله: دكتور غضبان ماذا تقول أنت في أسباب الخوف؟

غضبان: مجتمعات مسلمة موازية بقيادة تنظيمات إسلامية ذات توجه متشدد؛ وهذه هي المشكلة.

دويتشه فيله: نحن لا نتحدث عن حظر النقاب فقط بل عن مساجد ومآذن أيضا؟

دويتشه فيله: أستاذ فايدنر ألمانيا شهدت مؤخرا تعيين أول وزيرة مسلمة وفي ولاية يحكمها الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة ميركل؛ هل هذا تكتيك سياسي أم قناعة بضرورة إشراك المسلمين في المناصب الوزارية؟

فايدنر: الاثنين معا. أولا: هو تكتيك سياسي يريد الحزب المسيحي الديمقراطي من خلاله أن يظهر كحزب منفتح يدعم اندماج المسلمين؛ إذ إن هناك أعدادا كبيرة من المسلمين الذين يحملون الجنسية الألمانية ويشاركون في الانتخابات. ثانيا: أنا متأكد بأن هذه السيدة لم تكن لتعين وزيرة لو كانت تلبس النقاب وحتى الحجاب، لكن مع ذلك أرى في تعيينها إشارة إيجابية.

دويتشه فيله: أنت تحدثت في مقال لك مؤخرا عن وجود "خوف من الإسلام" في ألمانيا لكنك لاحظت غياب أحزاب تقوم برامجها على خطاب معاد للإسلام، كيف ذلك؟

فايدنر: الغريب أن الخوف من الإسلام موجود عند بعض أعضاء ومناصري كل الأحزاب، حتى اليسارية منها، لكن هذه الأحزاب لا تبني خطابها على أساس معاداة الإسلام. لكن ما لفت نظري في بلجيكا هو أن حظر النقاب يكاد يكون النقطة الجامعة في بلد يوشك على الانقسام.

دويتشه فيله: دكتور شوكات لو سألتك عن "أسباب الخوف من الإسلام"، ماذا تقول؟

شوكات: بداية اعترض على تشبيه السيد غضبان النقاب بمسألة تعدد الزوجات، لأن الأمرين مختلفان. فالنقاب لباس فردي لا تأثير مادي مباشر له على أطراف أخرى بينما يمس تعدد الزوجات المساواة بين المرأة والرجل وهو الأساس الذي اعتمدته التشريعات الغربية في تحريمه. أنا أعترض على فلسفة تدخل الدولة في ملابس الناس. فالناس أحرار فيما يلبسون، لكن إذا ثبت أن النساء أجبرن على ارتداء النقاب أو حتى الحجاب فأنا أعترض على ذلك أيضا.

دويتشه فيله: لم تقل لي ما أسباب هذا الخوف أو "الإسلاموفوبيا"الذي أشرت إليه؟

شوكات: أعتقد أن الأمر يتعلق بالعامل الاقتصادي والاجتماعي وبالارتباك الذي يعيشه الفكر العلماني في أوروبا. يعني إذا مس شعب من الشعوب في رفاهيته تراه يجنح نحو التطرف. وهناك دائما من يتاجر بالتطرف فكريا وعقائديا. أنا أفسر تنامي الأصولية الإسلامية، التي تتخذ فزاعة في عالمنا العربي والإسلامي، على هذا الأساس أيضا بالإضافة إلى أن هذا العالم يرزح تحت نير الاستبداد السياسي.

دويتشه فيله: دكتور غضبان ماذا تقول أنت في أسباب الخوف؟

غضبان: أجيب على سؤالك بسؤال وهو لماذا لم يعترض السويسريون إلا على بناء المئذنة الخامسة؟ فحسب رأيي وخبرتي، في الغرب، يتطور الاستعداد لتقبل الآخر بشكل كبير في ألمانيا وأوروبا. لكن هذا الانفتاح يقابل بانكماش على الذات من قبل بعض الأوساط الإسلامية. وكما قال السيد شوكات فإن أسباب هذا الانكماش في البداية كانت اقتصادية وربما عنصرية، لكن مع الزمن، ومع زوال هذه الأسباب، أصبح لدينا مجتمع مواز يتطور بديناميكية داخلية وبعيدا عن ثقافة الغالبية.

دويتشه فيله: تقصد مجتمعات المسلمين والأجانب؟

غضبان: مجتمعات مسلمة موازية بقيادة تنظيمات إسلامية ذات توجه متشدد؛ وهذه هي المشكلة.

دويتشه فيله: هل تود أن تقول إن هذه المجتمعات الموازية هي التي تزرع "الخوف من الإسلام" في قلوب الأوروبيين؟

غضبان: هذا هو السبب الأساسي. فالأوروبيون انفتحوا على الإسلام وكانوا منتظرين اندماج المسلمين لكن ماذا حدث؟ برزت فئة ترفض الاندماج وتستغل الحريات الموجودة في المجتمع لتستفز الغالبية. النقاب لا علاقة له بالإسلام وأحد أسباب رفض الازهر له هو أنه ينتمي إلى ثقافة الجزيرة العربية ولا علاقة له بالثقافة المصرية فما بالك بالغرب؟

دويتشه فيله: نحن لا نتحدث عن حظر النقاب فقط بل عن مساجد ومآذن أيضا؟

غضبان: طيب لو أخذنا مسجد مدينة كولونيا في ألمانيا كمثال، لماذا إصرار المسلمين هناك على بناء جامع تكون مآذنه ثالث أعلى مبنى في المدينة؟

دويتشه فيله: هل المشكلة في علو الجامع؟

غضبان: لا؛ الأوروبيون يرون في هذا الإصرار مظهرا من مظاهر التسلط. هذه مظاهر ليست دينية بل هي مظاهر استفزاز سلطوية لذا يرفضها الأوروبيون.

دويتشه فيله: أستاذ شتيفان إلى أين تتجه العلاقة بين المسلمين في أوروبا والمجتمعات التي يعيشون فيها؟

فايدنر: معظم المسلمين في ألمانيا وأوروبا مندمجون لكن هذا الاندماج لايعني فقدانهم لهويتهم الإسلامية، وهذا نقطة هامة جدا. أي أن يحافظ المسلمون على هويتهم الإسلامية ويندمجوا في المجتمعات التي يعيشون فيها ويشاركوا في الحياة السياسية. أنا لا أتفق تماما مع ما ذكره الأستاذ رالف، لأني اعتقد بأن هناك مظاهر عنصرية في تصرف بعض المنتقدين للإسلام في أوروبا. أعتقد بأن العنصرية موجودة وحتى الخوف هو إشارة على العنصرية برأيي.

دويتشه فيله: تقصد الخوف من الإسلام أو الإسلاموفوبيا؟

فايدنر: بالضبط. هذا الخوف ربما وراءه جزء من العنصرية القديمة التي لاحظناها سابقا اتجاه اليهود.

خالد شوكات، مفكر تونسي ورئيس المنتدى العربي في هولندا

دويتشه فيله: دكتور شوكات كيف يمكن منع استغلال بعض صور الإسلام من قبل اليمين المتشدد في أوروبا؟

شوكات: أعتقد أن هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به. على المسلمين أن ينتقلوا إلى دائرة الفعل بدلا من رد الفعل وإثبات أنهم مواطنون جيدون يساهمون بإيجابية في بناء المجتمع العلماني الديمقراطي في أوروبا.

دويتشه فيله: هل يمكن تجاوز هذا الخوف؟

شوكات: بالطبع. من خلال عمل مشترك بين غالبية المسلمين، الذين يريدون العيش بسلام في أوروبا، وقوى المجتمع المدني الغربي. فهذه القوى لا تريد الذهاب بعيدا في مسألة التخويف من الإسلام الذي تستغله الجماعات اليمينية المتطرفة لأغراض سياسية وانتخابية. إذ لا أساس لرفع شعار ضد ما يسمى بـ"أسلمة المجتمع" كما يفعله النائب اليميني خيرت فيلدرز وحزبه في هولندا. أنا شخصيا لم أقرأ لأشد المسلمين تطرفا آراء تشير إلى نيتهم أسلمة ألمانيا أو هولندا. هذه مخاوف مبالغ فيها فغالبية المسلمين لا يطرحون حتى أسلمة مجتمعاتهم فما بالك بالمجتمعات الأوروبية.

غضبان: أعتقد أن ثمة مبالغة في موضوع الإسلاموفوبيا وأن هناك فئات إسلامية معينة تعتاش منه وتغذيه لتحافظ على مواقعها لتسوق نفسها كضحية. من يستفيد من هذه العملية؟ التنظيمات الإسلامية المتطرفة والتي تسيطر عمليا على المشهد الإسلامي في الدول الأوروبية من خلال سيطرتها على المساجد وهذه هي مشكلتنا الكبرى التي نعيشها حاليا في ألمانيا.

فايدنر: أنا أختلف مع يقوله رالف غضبان إذ هناك فعلا تخويفا مباشرا من الإسلام من بعض الأطراف السياسية والحزبية وحتى الثقافية الأوروبية.

أدار الحوار: أحمد حسو

مراجعة: عبده جميل المخلافي

تابعنا