بابا الأقباط ومفتي مصر يدعوان المصريين للمشاركة في الاستفتاء

بعد أن أدلى بصوته، حث بابا تواضروس المصريين على المشاركة في الاستفتاء الدستوري معتبرا ذلك حقا من حقوق المواطنة، فيما أكد مفتي الديار الدكتور شوقي علام بعد مشاركته في الاقتراع أن المشاركة في الاستفتاء "واجب وطني".

أدلى قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية صباح اليوم السبت(20 نيسان/ابريل 2019) بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية المصرية. وبحسب موقع التلفزيون المصري، قال قداسة البابا تواضروس الثاني- عقب الإدلاء بصوته - إن هذه المواد (التي شملتها التعديلات الدستورية) تم دراستها بشكل دقيق من قبل البرلمان" موضحا" أن المشاركة في الاستفتاء على الدستور حق من حقوق المواطنة".

ودعا البابا تواضروس أبناء الوطن للمشاركة في الاستفتاء على الدستور، وأن يتوجه كل شخص ليقول رأيه بكل حرية، مؤكدا أن هذه التعديلات في صالح الوطن، وأضاف أن المشاركة في الاستفتاء على الدستور واجب وطني على كل المصريين.

من جانبه، أكد مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام اليوم السبت أن المشاركة في الاستحقاقات الديمقراطية واجب وطني على كل مصري. وفقا للتلفزيون المصري، دعا المفتي في تصريحات له عقب الإدلاء بصوته في التعديلات الدستورية، الشعب المصري إلى الإدلاء بأصواتهم وممارسة حقهم الانتخابي الذي يدل على مدى وعيهم بحرية تامة، مشيرا إلى أن المشاركة الواعية هي دليل تقدم الأمم.

وكان النائب البرلماني المعارض هيثم الحريري حذر من منح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المزيد من الصلاحيات. وأعرب الحريري في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) عن اعتقاده أن التعديلات الدستورية التي يجرى الاستفتاء عليها تقوض "المسار الديمقراطي"، وأنها ليست في صالح البلاد.

يذكر أنه توجه الناخبون المصريون إلى مراكز الاقتراع صباح اليوم للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، الذى يستمر حتى بعد غد الاثنين.

بث مباشر الآن
01:41 دقيقة
أخبار | 20.04.2019

مصر.. استفتاء على تعديلات دستورية وسط انتقادات لـ"منع الصوت المعا...

من جانبه، أفاد مسؤول مصري أن هناك إقبالا كبيرا من أهالي محافظة شمال سيناء على مراكز ولجان التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وخاصة النساء وكبار السن. وتجرى عملية التصويت وسط إجراءات أمنية مشددة من الجيش والشرطة حول وداخل اللجان الانتخابية في محافظة شمال سيناء مع انتشار كبير للقوات المسلحة في جميع الميادين والشوارع الرئيسة وكذلك حول اللجان الانتخابية. وانتشرت كذلك قوات الشرطة بإعداد كبيرة وقامت بإنشاء كمائن ثابتة ومتحركة مع تفتيش السيارات والمواطنين حتى النساء من قبل شرطة نسائية.

ح.ع.ح/ ع.خ (د.ب.أ)

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

توقعات حول نسبة المشاركة

على مدار ثلاثة أيام يصوت المصريون على التعديلات الدستورية. ويحق لنحو 55 مليون شخص من إجمالي عدد سكان مصر البالغ نحو 100 مليون نسمة الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء. مراقبون لا يتوقعون إقبالاً كبيراً، ويعزون ذلك لعدم "وضوح" التعديلات بالنسبة للكثيرين بسبب قصر الفترة بين طرحها وإجراء الاستفتاء عليها. بينما تعلن مصادر رسمية عن إقبال كبير في مناطق معينة. إعلان نتيجة الاستفتاء يكون يوم 27 نيسان/ أبريل.

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

السيسي في الحكم

توسع التعديلات المقترحة من سلطة الرئيس؛ إذ تسمح بتمديد فترة ولايته إلى 6 سنوات، بدلاً من أربع سنوات، والسماح له بالترشح بعدها لفترة جديدة مدتها 6 سنوات أخرى تنتهي في 2030. وتضمنت التعديلات أن يكون لرئيس الدولة الحق في تعيين نائب أو أكثر له.

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

تعزيز قبضة الجيش

زيدت المادة 200 الخاصة بالقوات المسلحة لتشمل مهامها - إضافة إلى حماية البلاد والحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها - مهام "صون الدستور والديمقراطية والحفاظ على المقومات الأساسية للدولة ومدنيتها ومكتسبات الشعب وحريات وحقوق الأفراد".

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

السلطة القضائية

تمنح التعديلات الرئيس المزيد من الصلاحيات في تعيين رؤساء الهيئات القضائية والنائب العام ورئيس المحكمة الدستورية من بين عدد من المرشحين تقترحها تلك الهيئات.

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

إحياء مجلس الشيوخ (الشورى)

تضمنت التعديلات إنشاء غرفة برلمانية ثانية باسم مجلس الشيوخ. وحسب التعديلات يبلغ عدد أعضائه 180 يختار الناخبون ثلثيهم بينما يعين رئيس الدولة الثلث الباقي. وقد تم إلغاء المجلس المذكور (الشورى سابقاً) بموجب دستور 2014.

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

الشباب والمرأة

كما تتضمن التعديلات مواداً أخرى تتعلق بتمثيل المرأة داخل مجلس النواب وتحديد حصتها بـ 25%. كما تضمنت تعديلات أخرى على "ضرورة" الحفاظ على نسب الشباب وذوي الاحتياجات الخاصة، مع التمثيل الملائم للعمال والفلاحين والشباب والأقباط.

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

رجال الدين: واجب وطني

بحسب موقع التليفزيون المصري، دعا البابا تواضروس الثانى، عقب الإدلاء بصوته، أبناء الوطن للمشاركة في الاستفتاء. مؤكداً ان هذه التعديلات في "صالح" الوطن، مردفاً أن المشاركة في الاستفتاء على الدستور واجب وطني على كل المصريين. في نفس الاتجاه، أكد مفتي الديار المصرية، الدكتور شوقي علام، في تصريح عقب الإدلاء بصوته أن المشاركة في الاستحقاقات الديمقراطية واجب وطني على كل مصري.

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

تصويت "نزيه وحر"

في حوار مع صحيفة الأهرام الحكومية نفى رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات لاشين إبراهيم المخاوف بشأن المناخ السياسي في مصر. وقال لفرانس برس إن التصويت في الاستفتاء سيكون نزيها وحراً "مئة بالمئة". وأوضح إن عشرين ألف قاض يشرفون على عملية الاستفتاء.

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

صوت "نعم"

منذ أسبوع امتلأت شوارع القاهرة وغيرها من مدن البلاد بلافتات تدعو إلى تأييد التعديلات على دستور 2014. كما انتشرت حملات "نعم" الإعلانية في الصحف.

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

معارضة جد خجولة

كان البرلمان المصري صوت بأغلبية ساحقة من 531 صوتاً من أصل 554 نائباً على التعديلات. وخلى المجال العام المصري من أي صوت معارض، إلا القليل كالنائب البرلماني المعارض هيثم الحريري، الذي أعرب عن اعتقاده أن التعديلات تقوض "المسار الديمقراطي". كما رأى أنها ليست في صالح البلاد، مضيفاً أنها تبدو مفصلة على شخص معين، في إشارة غير مباشرة إلى السيسي.

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

المناخ غير "مؤات"

مركز"صوفان سنتر" للتحليل الأمني ذهب إلى أنه "لا توجد معارضة علنية تُذكر للتعديلات الدستورية، وهي نتيجة محتملة للطبيعة القمعية للحكومة المصرية". كما رأت منظمات دولية لحقوق الإنسان في بيان مشترك أن المناخ الوطني الحالي في مصر "يخلو من أي فضاء يمكن أن يجري فيه استفتاء مع ضمانات للحياد والنزاهة".

أبرز التعديلات الدستورية في مصر ... ما لها وما عليها

تداعيات "خطيرة"

رئيسة برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمعهد تشاتام هاوس، لينا الخطيب رأت أن هذه التعديلات "تمهد الطريق أمام الاستحواذ على السلطة" من قبل السيسي. وأضافت "ستكون لها تداعيات خطيرة على مستقبل الديمقراطية في مصر على المدى المتوسط وتجعل من الصعب تنافس أصوات سياسية بديلة على السلطة على المدى البعيد".

تابعنا