برشلونة يقترب من ضم رابيو وأرسنال يسعى لإفشال المشروع

بينما تشير أغلب المعطيات إلى أن فريق برشلونة حسم بنسبة كبيرة صفقة ضم نجم يحمل قميص فريق باريس سان جيرمان، أوضحت تقارير صحفية أن مدرب أرسنال أوناي إيمري دخل على الخط من أجل إقناع النجم الفرنسي بالانضمام إلى "المدفعجية".

ذكر موقع "le10sport" أن مدرب أرسنال أوناي إيمري، ربط مؤخراً قنوات الاتصال مع محيط لاعب باريس سان جيرمان أدريان رابيو، وأضاف الموقع الفرنسي أن المدرب الإسباني يُريد الحصول على خدمات النجم الفرنسي الشاب، الذي ينتهي عقده مع الفريق الباريسي نهاية الموسم الحالي.

وتابع نفس الموقع، بناء على معلومات منسوبة إلى وسائل إعلام إيطالية، أن أوناي إيمري يعرف جيداً أدريان رابيو، حيث أشرف على تدريبه حينما كان على رأس الإدارة الفنية للفريق الباريسي، وأردف أن المدرب الإسباني سيحاول استغلال هذا المعطى، من أجل إقناع رابيو بالانضمام إلى أرسنال، لاسيما وأن الفريق اللندني استعاد الكثير من توهجه تحت قيادة إيمري.

هذا ويُعد أدريان رابيو (23 عاماً) من الأهداف الرئيسية لفريق برشلونة، إذ يُحاول النادي الكتالوني من مدة الظفر بخدمات متوسط الميدان الموهوب، الذي يبدو أنه سيغادر الفريق الباريسي بنسبة كبيرة نهاية الموسم الحالي، فيما كشفت شبكة "راي سبورت" الإيطالية قبل أيام أن برشلونة أنهى بالفعل صفقة رابيو، الذي سينضم للفريق الكتالوني في الموسم القادم.

الجدير ذكره أن العلاقة بين أدريان رابيو وباريس سان جيرمان وصلت إلى الباب المسدود، إذ رفض اللاعب الفرنسي في أكثر من مرة تجديد عقده مع العملاق الفرنسي، فيما طالبت جماهير النادي الباريسي من رابيو الرحيل عن الفريق.

رياضة

10. إرنستو فالفيردي – برشلونة

تولى فالفيردي تدريب برشلونة بداية من موسم 2017/ 2018، وكان النادي يعاني اتهامات بسوء الإدارة، كما كانت ماتزال أثار بيع نيمار المؤلمة تخيم على الجماهير، إضافة إلى المناخ السياسي للمدينة. ونجح فالفيردي في الفوز بالدوري والكأس الإسبانيين لينسى الجماهير سريعا معاناتهم قبل مجيئة.

رياضة

9. يوليان ناغلسمان – هوفنهايم الألماني

قياسا بعمره البالغ 31 عاما، تعتبر انجازات ناغلسمان أكثر من رائعة. فما أن تولى تدريب هوفنهايم، حتى خرج به من مصير مشؤوم كان يلاحقه، ليصل معه إلى قمة أربعة نهائيات، رغم فقدانه نيكلاس سولى، وسيباستيان رودي، وساندرو فاغنر، الذين فارقوا هوفنهايم إلى بايرن ميونخ.

رياضة

8. ماوريزيو ساري- تشيلسي لندن

المصرفي السابق مدخن شره، ولا يبدو عليه أنه في طليعة مدربي كرة القدم المتميزين، لكنه وخلال المواسم القليلة السابقة، نجح في تحويل فريق نابولي الإيطالي إلى واحد من أهم الفرق المحبوبة في أوروبا. المدرب البالغ من العمر 59 عاما انتقل إلى تدريب تشيلسي الإنجليزي هذا الصيف ويقدم مع فريقه الجديد أداءً قويا ففاز في سبع مباريات ولم يخسر أي مباراة حتى الجولة العاشرة .

رياضة

7. ماوريسيو بوتشيتينو- توتنهام

يقود المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو فريق توتنهام الإنجليزي منذ عام 2014. وبعد موسم متواضع حل فيه في المركز الخامس بالدوري نجح في أن يصبح بين الثلاثة الاوائل في المواسم المتتالية، وكل هذا بإنفاق في شراء اللاعبين لم يتجاوز 30 مليون جنيه إسترليني. ويقول المختصون ان انجازات ماوريسيو بوتشيتينو باهرة إذا علمنا أن مانشستر سيتي دفع في نفس الفترة 525 مليون جنيه إسترليني.

رياضة

6. ديدييه ديشامب- فرنسا

واجه ديدييه ديشامب انتقادات شديدة خلال مونديال روسيا 2018 بسبب تفضيله المطلق لبعض اللاعبين، وبسبب تكتيكاته المحافظة، وبسبب أداء منتخب فرنسا بشكل عام. لكن ديدييه ديشامب كان هو من ضحك أخيراً واحتضن هو ولاعبو فريقه كأس العالم ثم حملوه معهم إلى عاصمة النور، باريس.

رياضة

5. يورغن كلوب- ليفربول

حوّل يورغن كلوب نادي ليفربول إلى قوة يحسب لها الحساب. وقد انتظر كلوب حتى ضم اللاعبين الذين يريدهم، وهم فيرغيل فان ديك، وأليسون، وفابيانو، ولم يسارع إلى شراء غيرهم. ويتوقع أن يحصد نتائج هذه التشكيلة خلال الموسم الجاري في الدوري الإنجليزي.

رياضة

4. ماسيمليانو أليغري- يوفنتوس

نجح ماسيمليانو أليغري في موسم 2017/ 2018 في احتواء مواهب كبرى وضمها إلى فريقه، ومنهم دوغلاس كوستا، وفيديريكو بيرنارديشي، كما أجرى تبديلات تكتيكية ناجحة غيّرت مسارات مباريات الدوري الإيطالي ذلك العام. وينتظر منه أن يصل بيوفنتوس إلى إحراز بطولة دوري ابطال أوروبا.

رياضة

3. دييغو سيميوني – أتليتيكو مدريد

ليس مبالغة القول بأن اتلتيكو مدريد ما كان ليتنافس مع أبطال الوزن الثقيل الأوروبي لولا مدربه دييغو سيميوني. الفريق الذي تولى تدريبه دييغو سيميوني عام 2011 لا يشبه الذي نراه اليوم. لقد جعل كل لاعب في الفريق يبذل أقصى ما لديه من أجل فريقه. وحقق بطولات عديدة مع أتليتيكو مدريد، أبرزها الدوري الأوروبي مرتين والدوري والكأس الإسبانيين مرة واحدة.

رياضة

2. زين الدين زيدان – دون فريق حالياً

حين نقول دون فريق، فلأنه يقوم باستراحة لمدة عام كامل، بعد أن قاد ريال مدريد للفوز 3 مرات متتالية ببطولة دوري أبطال أوروبا، ومرتين بكأس السوبر الأوروبي، ومثلهما بكأس العالم للأندية العالم، ومرة واحدة ببطولة الدوري الإسباني ومثلها بكأس السوبر الإسبانية. فاز زيدان بكل هذه الألقاب كمدرب للملكي ثم ذهب ليستريح.

رياضة

1. بيب غوادريولا – مانشستر سيتي

لا ينسى أحد قط أن إحراز مانشستر سيتي لقب الدوري الإنجليزي عام 2018 يعود بشكل رئيسي إلى مدربه غوادريولا، وحطم الفريق مع غوارديولا أرقام البرمييرليغ، فكان صاحب أكبر نصيب من النقاط في موسم واحد، وأسرع من فاز باللقب، وأكثر من سجل أهداف وصاحب أفضل فارق في الأهداف، وأكبر فترة بدون خسارة، وأطول سلسلة من الفوز المتتالي وأكبر عدد للفوز خارج ملعبه، وجعل من فريقه في فترة ما "فريقا ساحراً".

مواضيع