بروتينات طبيعية وصحية لعشاق رياضة كمال الأجساد

تساعد "مكملات بروتين" المصنعة على تقوية العضلات بعد ممارسة الرياضة، بيد أن خبراء ألمان قالوا إن ذلك يمكن الاستغناء عنه بمكملات بروتين طبيعية وصحية ورخيصة، ولكن بمعدلات محددة وفق شروط معينة منها تناسبها مع وزن الجسم.

يقبل محبي رياضة كمال الأجسام على تناول مكملات البروتين الغذائية كمساحيق البروتين، بعد ممارسة الرياضة، وذلك لتقوية وتغذية العضلات. بيد أن خبراء الجمعية الألمانية لحماية المستهلك في ولاية بافاريا، أكدوا أن هذه المكملات البروتينية المصنعة غير ضرورية لتغطية احتياجات العضلات من البروتين، و يمكن تعويضها بمواد غذائية صحية، حسب موقع "هايل براكسيس نت" الألماني.

إذ أشار الخبراء أن وجبات خفيفة كاللحم الخالي من الدهون والبقوليات والياغورت والحليب تحتوي على مكونات بروتين كافية. وينصح الجمعية الألمانية لحماية المستهلك بتناولها، لأنها أرخص سعرا وتغطي احتياجات الجسم الضرورية من البروتين وهي أيضا صحية لتقوية وبناء العضلات لأنها طبيعية.

أخصائية التغذية جيزيلا هورلمان من الجمعية المذكورة توضح هذا الأمر بالقول: "يحتاج كل كيلوغرام من وزن جسم شخص بالغ إلى 0.8 غرام بروتين. ولكن المعدل الحقيقي لاحتياجات الجسم من البروتين هي أقل من ذلك.". وتضيف أن هذه الكمية من البروتين هي ما يحتاجها الرياضيون الذين يمارسون الرياضة مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع.

وينصح الخبراء بتناول حوالي 15 إلى 25 غراما من البروتين، بعد ممارسة الرياضة. وذلك يمكن تحقيقه عبر شرب كأس من الحليب الخالي من الدسم ممزوجا بمسحوق "الكاكاو"، كأس الحليب فقط يمكن أن يكون كافيا، أو علبة زبادي "ياغورت" مع قطعة موز أو "سندويش بالجبن". الخبراء أشاروا إلى أن مساحيق البروتينات المصنعة، تحتوي على نسبة بروتينات أكثر من المواد الغذائية الطبيعية، كما تحتوي أيضا، على نسبة سكر أكثر.

تتراوح كمية البروتين في أغلب أنواع المكسرات بين 3 حتى 7 غرام من البروتين، وصحيح أن المكسرات كلها غنية بالبروتين، لكن يحظى اللوز بشعبية خاصة لدى الألمان. فمقارنة بغيره من المكسرات يحتوي اللوز على كميات عالية من الألياف وفيتامين "E" والكالسيوم فضلا عن أن سعراته الحرارية ليست عالية جدا حسبما أكدته دراسة أمريكية حديثة نشرت عبر دورية "المجلة الأمريكية الطبية" ونقلها موقع "غيزوندهايت تيبس الألماني".

تتسم بذور الكتان والشيّا وبذور عباد الشمس بأنها غنية بالبروتينات التي تعزز نمو العضلات، وما يزيد أهمية هذه البذور أنها تحتوي على كمية عالية من الأحماض الدهنية أوميغا 3. فمن يرغب بالحصول على المزيد من البروتينات لتقوية عضلاته، ينصحه خبراء التغذية بتناول بذور الكتان. علما أن هذه البذور معروفة بفوائدها للشرايين، إذ تساعد على توسيعها، ما يسمح بجريان الدم بسهولة.

يتساءل البعض عن دور الماء في تعزيز نمو العضلات رغم أنه لا يحتوي على البروتينات، لكن خبراء الصحة يفسرون العلاقة بين نمو العضلات والماء، بأن 75 بالمئة من خلايا العضلات يتكون من الماء. أما كمية الماء المثالية، فتتراوح بين لتر ونصف إلى لترين في اليوم، وذلك بحسب طبيعة الغذاء الذي يتم تناوله. فالإكثار من تناول الخضار والسلطة والفواكه، يعني أن تناول لتر واحد من الماء يكفي.

يقبل محبي رياضة كمال الأجسام على تناول مكملات البروتين الغذائية كمساحيق البروتين، بعد ممارسة الرياضة، وذلك لتقوية وتغذية العضلات. بيد أن خبراء الجمعية الألمانية لحماية المستهلك في ولاية بافاريا، أكدوا أن هذه المكملات البروتينية المصنعة غير ضرورية لتغطية احتياجات العضلات من البروتين، و يمكن تعويضها بمواد غذائية صحية، حسب موقع "هايل براكسيس نت" الألماني.

إذ أشار الخبراء أن وجبات خفيفة كاللحم الخالي من الدهون والبقوليات والياغورت والحليب تحتوي على مكونات بروتين كافية. وينصح الجمعية الألمانية لحماية المستهلك بتناولها، لأنها أرخص سعرا وتغطي احتياجات الجسم الضرورية من البروتين وهي أيضا صحية لتقوية وبناء العضلات لأنها طبيعية.

أخصائية التغذية جيزيلا هورلمان من الجمعية المذكورة توضح هذا الأمر بالقول: "يحتاج كل كيلوغرام من وزن جسم شخص بالغ إلى 0.8 غرام بروتين. ولكن المعدل الحقيقي لاحتياجات الجسم من البروتين هي أقل من ذلك.". وتضيف أن هذه الكمية من البروتين هي ما يحتاجها الرياضيون الذين يمارسون الرياضة مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع.

وينصح الخبراء بتناول حوالي 15 إلى 25 غراما من البروتين، بعد ممارسة الرياضة. وذلك يمكن تحقيقه عبر شرب كأس من الحليب الخالي من الدسم ممزوجا بمسحوق "الكاكاو"، كأس الحليب فقط يمكن أن يكون كافيا، أو علبة زبادي "ياغورت" مع قطعة موز أو "سندويش بالجبن". الخبراء أشاروا إلى أن مساحيق البروتينات المصنعة، تحتوي على نسبة بروتينات أكثر من المواد الغذائية الطبيعية، كما تحتوي أيضا، على نسبة سكر أكثر.

س.ع /ع.ج.م (DW)

المكسرات

تتراوح كمية البروتين في أغلب أنواع المكسرات بين 3 حتى 7 غرام من البروتين، وصحيح أن المكسرات كلها غنية بالبروتين، لكن يحظى اللوز بشعبية خاصة لدى الألمان. فمقارنة بغيره من المكسرات يحتوي اللوز على كميات عالية من الألياف وفيتامين "E" والكالسيوم فضلا عن أن سعراته الحرارية ليست عالية جدا حسبما أكدته دراسة أمريكية حديثة نشرت عبر دورية "المجلة الأمريكية الطبية" ونقلها موقع "غيزوندهايت تيبس الألماني".

كعكة الصويا "تيمبيه"

تعتبر الأطعمة التي تحتوي على حبوب فول الصويا الكاملة مصدراً جيداً للبروتين بالنسبة للنباتيين. وأظهرت دراسات أن كعكة الصويا والمعروفة باسم "تيمبه" هي الخيار الأفضل للحصول على البروتينات من الأغذية الطبيعية. وطريقة إعداد هذه الكعكة والتي تعتمد على التخمير تساعد على حفظ الخصائص الغذائية لفول الصويا، ما يجعلها غنية بالبروتينات والأحماض الأمينية أيضا.

الكينوا

الكينوا حبوب تنمو في منطقة الأنديز في بوليفيا وبيرو وتشيلي. وتعتبر الخيار الملائم للنباتيين الذين يرغبون بتعزيز نمو عضلاتهم وهي من أكثر أنواع الحبوب المغذية لاحتوائها على الأحماض الآمينية والبروتينات، فضلا عن أنها مصدر مهم للألياف والفسفور والمغنيزيوم والحديد.

البذور

تتسم بذور الكتان والشيّا وبذور عباد الشمس بأنها غنية بالبروتينات التي تعزز نمو العضلات، وما يزيد أهمية هذه البذور أنها تحتوي على كمية عالية من الأحماض الدهنية أوميغا 3. فمن يرغب بالحصول على المزيد من البروتينات لتقوية عضلاته، ينصحه خبراء التغذية بتناول بذور الكتان. علما أن هذه البذور معروفة بفوائدها للشرايين، إذ تساعد على توسيعها، ما يسمح بجريان الدم بسهولة.

الفاصولياء

لاشك أن تناول الفاصولياء مغذ جدا، فهي تحتوي على كميات عالية من البروتين والكربوهيدرات والفيتامينات والألياف، ما يجعل تناولها إلى جانب القليل من الأرز غذاء متكاملا. حتى بالنسبة لغير النباتيين يمكنهم الاعتماد عن الفاصوليا لكسب كميات عالية من البرويتن كبديل لتناول اللحم.

البروكولي

وفقا لماورد في موقع "غيوزندهايت دير سنتروم" فإن البروكولي من الخضار المساعدة على بناء العضلات. وللحصول على فوائد البروكولي ينصح خبراء التغذية بتناوله عدة مرات في الأسبوع، فكل 100 غرام من البروكولي يحتوي على 3.2 غرام من البروتين، علما أن الكميات العالية من مضادات الأكسدة الموجودة بداخله تجعله من الخضار المضادة لكثير من الأمراض مثل آلام المفاصل والسرطان.

الماء

يتساءل البعض عن دور الماء في تعزيز نمو العضلات رغم أنه لا يحتوي على البروتينات، لكن خبراء الصحة يفسرون العلاقة بين نمو العضلات والماء، بأن 75 بالمئة من خلايا العضلات يتكون من الماء. أما كمية الماء المثالية، فتتراوح بين لتر ونصف إلى لترين في اليوم، وذلك بحسب طبيعة الغذاء الذي يتم تناوله. فالإكثار من تناول الخضار والسلطة والفواكه، يعني أن تناول لتر واحد من الماء يكفي.

مواضيع