بشار الأسد

بعد تولي الرئيس الأسد السلطة خلفا لوالده عقد عليه الغرب الكثير من الآمال للقيام بإصلاحات سياسية شاملة. غير أن تفويت فرصة الإصلاح فتح الباب أمام احتجاجات وتدخلات دولية وإقليمية أخذت طابعا دمويا أودى بحياة مئات الآلاف.

الدكتور بشار الأسد هو رئيس سوريا وابن الرئيس السابق حافظ الأسد. استلم الرئاسة في عام 2000 بعد وفاة أبيه إثر استفتاء عام. منذ عام 2011 تشهد بلاده حربا مدمرة بعد الاحتجاجات التي شهدتها عدة مدن سورية ضد حكمه من قبل فصائل معارضة يدعمها الغرب وتركيا دول الخليج وعلى رأسها قطر والسعودية.

1 | 76