بوادر اصطدام بين الجيش والمحتجين ـ إلى أين يتجه السودان؟

بث مباشر الآن
01:54 دقيقة
20.04.2019

الثورة مستمرة في السودان

صعد قادة المحتجين السودانيين المواجهة مع المجلس العسكري وأعلنوا أنهم لن يعترفوا به واصفين إياه بـ "استمرار" لنظام البشير. من جانبه وعد رئيس المجلس بـ "الرد على مطالب المحتجين خلال أسبوع". فإلى أين يتجه السودان؟.

صعد قادة المحتجين السودانيين المواجهة مع المجلس العسكري وأعلنوا أنهم لن يعترفوا به باعتباره "استمرارا" لنظام الرئيس المخلوع عمر البشير. في المقابل أعلن رئيس المجلس التزامه بـ "نقل السلطة إلى المدنيين والرد على مطالب المحتجين خلال أسبوع".

أعلن تجمّع المهنيين السودانيين، الذي يقود حركة الاحتجاج في البلاد الأحد (21 نيسان/ أبريل 2019) تعليق التفاوض مع المجلس العسكري الحاكم منذ إطاحة الجيش بالرئيس عمر البشير، معتبراً إياه "استمراراً" لنظام الرئيس المخلوع وداعياً إلى مواصلة التظاهرات للمطالبة بحكم مدني.

وقال المتحدّث باسم التجمّع، محمد الأمين عبد العزيز، في مؤتمر صحافي في ميدان الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم "نعلن استمرار الاعتصام وتعليق التفاوض مع المجلس العسكري". ووصف المجلس بـ "استمرار للنظام البائد"، داعيا لتصعيد ما اسماه بـ "العمل الجماهيري الثوري واستمرار الاعتصام في كل المدن السودانية". وتابع "لن نساوم حول مطلبنا في سلطة مدنية".

وفي المؤتمر الصحافي نفسه قال وجدي صالح، القيادي في "تحالف الحرية والتغيير" المنظّم للاحتجاجات، إنّه "أمس (السبت) أظهر المجلس وجهه المظلم، ورئيس لجنته السياسية أبلغ وفدنا أنّ مطالبنا ضمن مطالب مائة مجموعة أخرى. يريد أن يساوي ما بين الثوار والآخرين".

وكان قادة الاحتجاجات والمجلس العسكري قد أجروا محادثات يوم أمس السبت حول تسليم السلطة واتفقوا على مواصلة المحادثات.  ومنذ أطاح الجيش البشير في 11 نيسان/أبريل استجابة للتظاهرات الحاشدة المستمرة منذ أشهر، قاوم قادة المجلس العسكري الدعوات لنقل السلطة إلى مجلس مدني.

رئيس المجلس العسكري الانتقالي وعد بالرد على مطالب المحتجين خلال أسبوع.

واحتشدت الأحد جموع غفيرة من المتظاهرين أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في العاصمة الخرطوم في انتظار كشف النقاب عن "مجلس مدني سيادي" كان تجمّع المهنيين وعد بالكشف عن تشكيلته. إلا أنه تراجع عن إعلان أسماء لشغل مستويات السلطة الثلاثة، وبرر الخطوة بإخضاع الأمر لمزيد من التشاور.

وكان رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان قد استبق المؤتمر الصحفي لتجمع المهنيين وقال في أول مقابلة له مع التلفزيون السوداني "إنّ المجلس ملتزم بنقل السلطة إلى المدنيين وأنه سيرد على مطالب المحتجين خلال أسبوع".

أ.ح/م.أ.م (ا ف ب، د ب أ)

السودان ..مد وجزر بين مدنية السلطة وحكم العسكر

مد وجزر

الفترات الزمنية التي حكم فيها العسكر السودان فاقت بكثير الفترات التي استلمت فيها حكومات مدنية السلطة في البلاد. فقد بدأت سلسلة الانقلابات العسكرية في السودان ضد أول حكومة ديمقراطية انتخبت في عام 1957.

السودان ..مد وجزر بين مدنية السلطة وحكم العسكر

حكومة عسكرية

بعد استقلال السودان في عام 1956، لم تهنأ البلاد بحكم مدني لأكثر من عامين، حيث نجح أول انقلاب عسكري في عام 1958 بقيادة ابراهيم عبود ضد حكومة ائتلاف ديمقراطية بين حزب الأمة والاتحادي الديمقراطي التي كان يرأسها مجلس السيادة المكون من الزعيم إسماعيل الأزهري وعبد الله خليل.

السودان ..مد وجزر بين مدنية السلطة وحكم العسكر

حكومة مدنية

في عام 1964 أطاحت أكبر ثورة شعبية شهدتها البلاد بحكومة عبود، وعاد المدنيون إلى الحكم بانتخابات جرت عام 1965 بإشراف حكومة انتقالية. غير أن الحكومة الجديدة اتسمت بعدم الاستقرار. في الصورة مبنى القصر الرئاسي بالخرطوم.

السودان ..مد وجزر بين مدنية السلطة وحكم العسكر

انقلاب جعفر محمد نميري

وفي ظل اضطرابات سياسية نفذ العقيد جعفر محمد نميري انقلابا عسكريا في عام 1969 بالتعاون مع عدد من الضباط من اليسار السوداني من الحزب الشيوعي على وجه الخصوص. استمر حكم النميري لمدة 16 عاماً تخللتها عدة محاولات انقلابية فاشلة أُعدم نتيجتها 3 ضباط من الحزب الشيوعي الذين سعوا إلى الاستيلاء على السلطة.

السودان ..مد وجزر بين مدنية السلطة وحكم العسكر

عبد الرحمن سوار الذهب والاستثناء!

أطاحت انتفاضة شعبية كبيرة عرفت بـ"انتفاضة إبريل" بنظام النميري، اذ أعلن حينها المشير عبد الرحمن سوار الذهب أعلى قادة الجيش، تنحية النميري واستلام الجيش للسلطة في 6 نيسان 1985 وقاد البلاد لعام واحد رئيساً للحكومة الانتقالية، ليسلم السلطة بعد ذلك لحكومة منتخبة ترأسها زعيم حزب الأمة الصادق المهدي عام 1986. وسوار الذهب هو الرئيس العسكري الوحيد في تاريخ السودان الذي يفي بوعده بتسليم السلطة للمدنيين.

السودان ..مد وجزر بين مدنية السلطة وحكم العسكر

انقلاب عمر البشير

ومجدداً في عام 1989 جاء انقلاب الرئيس عمر البشير بمساعدة الإسلاميين في السودان بزعامة الدكتور حسن عبدالله الترابي وحزبه "الجبهة الإسلامية القومية". استمر حكم البشير لمدة 30 عاماً شهدت البلاد خلالها تقسيم البلد إلى دولتين في الشمال والجنوب، وصراعات دموية من ضمنها حرب دارفور الأهلية التي صدر بحقه نتيجتها مذكرة اعتقال دولية من المحكمة الجنائية.

السودان ..مد وجزر بين مدنية السلطة وحكم العسكر

الحراك السوداني

وفي أواخر عام 2018 شهدت السودان احتجاجات شعبية على الغلاء وسوء الخدمات تحولت فيما بعد للمطالبة بإسقاط البشير الذي انتهت فترة حكمه في صباح اليوم الخميس (11 نيسان/أبريل 2019)، إذ أعلن الجيش الإطاحة به وتشكيل مجلس انتقالي لإدارة البلاد. الكاتبة: ريم ضوا

السودان ..مد وجزر بين مدنية السلطة وحكم العسكر

العسكر أم المدنيون؟

فور إعلان عزل الرئيس البشير، سُلطت الأضواء على دور الجيش..الجيش الذي انضم للحراك الشعبي ورفض قمع المتظاهرين، لكن إعلانه الإطاحة بالبشير يؤشر على ما يبدو إنقلابا عسكريا..فإلى أي أين تسير دفة الحكم في أكبر بلد أفريقي ..للعسكر أم المدنيين؟

تابعنا