بوندسليغا: إقالة إنشيلوتي لم تفك تعويذة الحظ السيء لبايرن

لا يبدو أن إقالة بايرن ميونخ لمدربه الإيطالي أنشيلوتي أحدثت الأثر المطلوب، إذ تعادل مع هيرتا برلين في المرحلة السابعة من الدوري الألماني. وتغلب فرايبورغ على هوفنهايم، بينما واصل لايبزيغ انتصاراته بعد تغلبه على كولونيا.

لم تحدث إقالة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي عن تدريب بايرن ميونخ أثرها الإيجابي المطلوب، إذ فرط النادي البافاري بتقدمه على مضيفه هيرتا برلين بهدفين نظيفين واكتفى بالتعادل 2-2 الأحد (الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 2017) على الملعب الأولمبي في العاصمة برلين ضمن المرحلة السابعة من الدوري الألماني لكرة القدم.

وخاض بطل المواسم الخمسة الأخيرة لقاء السبت بإشراف لاعبه السابق الفرنسي ويلي سانيول، الذي أوكل مهمة التدريب مؤقتاً بعد إقالة أنشيلوتي الخميس على خلفية الهزيمة المذلة التي مني بها بايرن أمام باريس سان جيرمان الفرنسي (3 - صفر) في دوري أبطال أوروبا.

وبدا أن كل شيء يسير كما يريد النادي البافاري بعدما تقدم بهدفين، لكن سيناريو المرحلة الماضية ضد فولفسبورغ تكرر واكتفى بايرن في نهاية المطاف بنقطة جعلته يتقدم إلى المركز الثاني بفارق الأهداف أمام هوفنهايم الذي سقط أمام فرايبورغ 2-3، لكنه أصبح متخلفاً بفارق خمس نقاط عن غريمه بوروسيا دورتموند المتصدر، والذي فاز أمس السبت على آوغسبورغ 2-1.

وفي تحليله لمجريات المباراة، اعتبر سانيول، الذي دافع عن ألوان بايرن من 2000 حتى 2009 وتوج معه بلقب الدوري خمس مرات والكأس أربع مرات ودوري أبطال أوروبا وكأس إنتركونتيننتل مرة واحدة، أنه "حصلنا على الكثير من الفرص التي لم نستغلها. كنا بحاجة إلى اللعب بمزيد من التركيز".

أما المدافع يوشوا كيميش فرأى بدوره "أننا بحاجة لاستعادة الحظ إلى جانبنا مجدداً".

وفرض بايرن أفضليته منذ البداية ونجح في افتتاح التسجيل منذ الدقيقة العاشرة عبر هوملس، الذي ارتقى لكرة وصلته من بواتنغ وحولها برأسه في الشباك. وكاد النادي البافاري أن يتكبد ركلة جزاء غير صحيحة لولا تقنية الإعادة بالفيديو التي لجأ إليها الحكم بعد احتسابه ركلة جزاء ضد خافي مارتينيز. لكن الإعادة أظهرت بأن الإسباني لم يلمس اللاعب الخصم، ما جنب الضيوف هدف تعادل محتمل.

وحصل بايرن على أكثر من فرصة لتعزيز تقدمه، أبرزها للبولندي روبرت ليفاندوفسكي، لكن النتيجة بقيت على حالها حتى صافرة نهاية الشوط الأول الذي شهد في آواخره توغلات خطرة من لاعبي هيرتا برلين ولاسيما العاجي سالومون كالو.

وجاءت بداية الشوط الثاني سريعة، إذ تمكن بايرن من تعزيز تقدمه بهدف من ليفاندوفسكي بعد تمريرة من توليسو (49)، رافعاً رصيده إلى 8 أهداف في الدوري هذا الموسم و12 في مختلف المسابقات، إلا أن رد نادي العاصمة جاء بعد ثوان بفضل الياباني جينكي هاراغوشي الذي قام بمجهود رائع قبل أن يمرر الكرة على طبق من فضة للسلوفاكي أوندريه دودا، الذي أودعها الشباك (51).

وتكرر سيناريو المرحلة السابقة أمام فولفسبورغ، بعدما أدرك هيرتا التعادل في الدقيقة 56 عبر كالو إثر ركلة حرة نفذها الهولندي كريم رقيق، ما دفع سانيول إلى الزج بالإسباني تياغو ألكانتارا بدلاً من آريين روبن، ثم اضطر إلى إخراج مواطنه ريبيري بسبب إصابة قوية تعرض لها دون احتكاك بأحد، واستبدله بمواطنه كينغزلي كومان (75).

ورغم المحاولات العديدة، عجز بايرن عن استعادة التقدم مجدداً واكتفى في النهاية بتعادل مخيب في مستهل مرحلة ما بعد أنشيلوتي.

فرايبورغ يهزم هوفنهايم

وأصاب فرايبورغ عصفورين بحجر واحد عندما تغلب على ضيفه هوفنهايم 3-2، ليحقق فوزه الأول هذا الموسم ويلحق الهزيمة الأولى بمنافسه. وكان هوفنهايم البادئ بالتسجيل عبر لاعب وسطه روبن هاك في الدقيقة 14، لكن فرحته لم تدم سوى دقيقة واحدة حيث أدرك المهاجم فلوريان نيدرليخنر التعادل، ثم منحه المدافع التركي جاغلار سويونجو التقدم بعد 3 دقائق. ووجه باسكال شتينتسل الضربة القاضية لهوفنهايم في الدقيقة 87 بتسجيله الهدف الثالث.

وقلص هوفنهايم الفارق بتسجيله الهدف الثاني عبر النيران الصديقة عندما حاول المدافع جوليان شوستر إبعاد الكرة (90+2)، إلا أن هذا الهدف لم يؤد إلى تفاديه الخسارة. 

وبات بوروسيا دورتموند المتصدر الفريق الوحيد الذي لم يتلق أي خسارة حتى الآن هذا الموسم من البوندسليغا.

بعد خسارته السادسة اليوم، تجمد رصيد كولونيا عند نقطة واحدة في المركز الأخير

لايبزيغ يواصل صحوته

ومن جهته، واصل لايبزيغ – وصيف بطل الموسم الماضي – صحوته وحقق فوزه الثاني توالياً بعد سلسلة من ثلاث مباريات دون أي انتصار، وذلك بتغلبه على مضيفه كولونيا بهدفين للوكاس كلوسترمان (30) والدنماركي يوسف بولنسن (80)، مقابل هدف للياباني يويا أوساكو (82).

ورفع لايبزيغ القادم من خسارة في دوري الأبطال أمام بشيكتاش التركي (صفر-2)، والذي تنتظره مواجهة صعبة في المرحلة المقبلة في معقل دورتموند، رصيده إلى 13 نقطة في المركز الرابع، بفارق ست نقاط عن منافسه المقبل، فيما تجمد رصيد كولونيا عند نقطة في المركز الأخير، بعدما مني بهزيمته السادسة.

ي.أ/ م.أ.م (د ب أ)

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

الجدار الأصفر

جماهير دورتموند هي صاحبة الرقم القياسي في حضور مباريات البوندسليغا. فملعب سيغنال إيدونا بارك يتسع لحوالي 81 ألف متفرج، يلبس جلهم زي الفريق، فيبدون كجدار أصفر.

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

أكبر الأندية نجاحاً

بايرن ميونيخ العريق هو أنجح أندية ألمانيا وأكثرها جماهيرية. ويتسع ملعبه "أليانز أرينا" لحوالي 71 ألف متفرج، ويمتلأ عن آخره خصوصاً في المباريات الرسمية.

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

حتى في الولايات المتحدة

يقدر عدد الأعضاء المسجلين في بايرن بحوالي 224 ألف عضو. ولا تقتصر شعبيته على ألمانيا فقط، وهنا في جولته الأخيرة في أميركا نرى مشجعين باللباس التقليدي البافاري.

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

معك أينما تذهب!

وعندما تكون هناك مباراة مهمة تزحف الجماهير خلف فريقها، ولو تعذرت مؤازرة الفريق في الملعب، يجتمعون أمام شاشة عملاقة.

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

التشجيع بطعم الكرنفال

ماينز هو الممثل الوحيد لولاية راينلاند بفالتس في البوندسليغا. ولأن ماينز إلى جانب كولونيا من أشهر مدن الكرنفال، فمن الطبيعي أن يأتي المشجعون بملابس كرنفالية.

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

مطالب الجماهير

تعرض هامبورغ الموسم الماضي لأكبر محنة في تاريخه حيث كان مهددا بمغادرة الدرجة الأولى. الجماهير هنا ترفع شعار "لا للدرجة الثانية أبدا". وبقي هامبورغ في البوندسليغا بأعجوبة.

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

الفوز في ملعبنا

من يدخل ملعب فيردر بريمن "فيزر شتاديون" يشعر وكأنه في بيته. جماهير الفريق الأخضر والأبيض تقف خلف فريقها بقوة رغم نتائجه غير الجيدة. وهنا يافطة تقول: "نريد الفوز في ملعبنا".

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

باير الوصيف

باير لفركوزن يحل غالبا في المركز الثاني بصرف النظر عن بطل الدوري الألماني. والجماهير تستهجن ذلك بيافطة كتب عليها بالألمانية "كوزن الوصيف". لكنه في العامين الآخيرين لم يدرك حتى الوصافة.

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

عنف الجماهير

قد يزيد الاستهجان أحيانا فيصبح عنفا كما فعلت هنا جماهير أينتراخت فرانكفورت في مباراته له أمام في دوسلدورف. وتقوم الأندية بحرمان جماهيرها المشاغبة من دخول الملاعب.

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

الأزرق الملكي

ارتفع عدد أعضاء نادي شالكه من 10 آلاف عام 1991 إلى حوالي 130 ألف عضو عام 2014. وبهذا يكون ثاني أكبر نادي في ألمانيا بعد ميونيخ من حيث عدد الأعضاء، ويطلق عليه اسم الأزرق الملكي.

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

أوفياء رغم النتائج

نادي آينتراخت براونشفايغ حل ضيفا خفيفا على البوندسليغا الموسم الماضي وعاد سريعا إلى دوري الدرجة الثانية. ورغم نتائجه كانت جماهيره حاضرة في ملعبه الصغير الذي يتسع لحوالي 23 ألف متفرج.

جماهير البوندسليغا - قصص عشق ووفاء

عشق كولونيا

رغم غضب جماهير نادي كولونيا لتكرار هبوط فريقها من البوندسليغا، تبقى عاشقة له لأنه يمثل كولونيا التي يجري حبها في دمائهم. يقفون خلفه في كل مرة، وصعد مجددا للبوندسليغا 2014/2015.

تابعنا