تحذير أممي من مخاطر "كارثة إنسانية" في إدلب

بث مباشر الآن
01:57 دقيقة
11.05.2019

الوضع في إدلب

يتعرض ريف إدلب الجنوبي مع ريف حماة الشمالي لقصف جوي سوري وروسي كثيف. وطالبت العفو الدولية مجلس الأمن بالتدخل لوقف قصف مستشفيات إدلب واعتبرته "جريمة حرب". كما تحدث دبلوماسيون بمجلس الأمن عن "تصعيد مروع" و "كابوس إنساني".

نبه مسؤولان أمميان (أميركية وبريطاني) اليوم الجمعة (17 أيار/ مايو 2019) خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي، إلى مخاطر حدوث "كارثة إنسانية" في محافظة إدلب، شمال غرب سوريا، إذا استمرت أعمال العنف التي ازدادت حدتها منذ نهاية نيسان/ أبريل. ويتعرض ريف إدلب الجنوبي مع ريف حماة الشمالي لقصف جوي سوري وروسي كثيف، رغم أن المنطقة مشمولة باتفاق روسي-تركي تم التوصل إليه في سوتشي العام الماضي ونص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل. ويسيطر على محافظة إدلب مجموعات مسلحة جهادية.

وقالت الأميركية روزماري ديكارلو، مساعدة الأمين العام للشؤون السياسية: "ندعو كافة الأطراف إلى وقف المعارك"، محذرة خلال هذا الاجتماع الثاني خلال أسبوع، من "مخاطر كارثة إنسانية". وكان اجتماع أول مغلق في العاشر من أيار/ مايو الجاري شهد معارضة روسيا لتبني موقف يدعو إلى وقف المعارك.

ومن جانبه تحدث مساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية البريطاني مارك لوكوك عن "تصعيد مروع" مع تزايد البراميل المتفجرة التي تلقى من الجو. كما تحدث عن "كابوس إنساني" مشيرا إلى أن "نحو 80 ألف شخص باتوا مشردين (...) ويعيشون في البساتين أو تحت الأشجار".

وأشار إلى أنه لا يمكنه تحديد المسؤول عن القصف، مضيفاً أن بعض عمليات القصف "نظمها بوضوح أناس لديهم أسلحة فائقة التطور ضمنها سلاح جو حديث وأسلحة ذكية ودقيقة". وذكر أن 49 مركزا طبيا أوقفت نشاطها كليا أو جزئيا، بعضها بدافع الخوف من التعرض لهجوم، بينما دُمرت أو تضررت 17 مدرسة وأغلقت مدارس أخرى أبوابها. وقال إنه خلال الأسابيع الثلاثة الماضية قتل ما يصل إلى 160 شخصا وتشرد ما لا يقل عن 180 ألفا.

العفو الدولية: أوقفوا قصف المستشفيات

وكانت منظمة العفو الدولية قد طالبت اليوم الجمعة مجلس الأمن الدولي بالضغط على روسيا لوقف القصف "المتعمد" الذي تشنه قوات النظام السوري ضد مستشفيات في شمال غرب البلاد، واعتبرته "جريمة حرب". وأوردت المنظمة في بيانها قبل اجتماع المجلس أن "الحكومة السورية، المدعومة من روسيا، تشن هجوماً متعمداً ومنهجياً ضد المستشفيات ومنشآت طبية أخرى في إدلب وحماة".

وناشدت المنظمة مجلس الأمن الدولي قبل اجتماعه لبحث التطورات في شمال غرب سوريا "الضغط على روسيا حول الاستهداف المتعمد" لمستشفيات في محافظتي إدلب وحماة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية. واعتبرت مديرة بحوث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، لين معلوف، أن "استهداف مستشفيات تقوم بعملها الطبي هو جريمة حرب"، مشيرة إلى أن ما يحصل في إدلب هو "جزء من نمط ثابت لاستهداف المنشآت الطبية من أجل الهجوم بشكل ممنهج على المدنيين، وهذا يشكل جريمة ضد الإنسانية".

ودفع التصعيد الأخير في المنطقة أكثر من 180 ألف شخص إلى النزوح، وفق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، الذي أشار إلى أن القصف طال 18 منشأة طبية بينها مستشفيات. ومنذ نهاية الشهر الماضي بلغت حصيلة القتلى المدنيين جراء القصف أكثر من 150 قتيلاً بينهم نحو 30 طفلاً، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ص.ش/ع.ج (،أ ف ب)

إدلب الخضراء.. طبول الحرب تقرع في "أرض مملكة إيبلا"

أهمية استراتيجية

تعتبر محافظة إدلب في شمال غربي سوريا آخر المعاقل الرئيسية لفصائل المعارضة، وتتمتع بأهمية استراتيجية كبيرة فهي من جهة محاذية لتركيا الداعمة للمعارضة، ولمحافظة اللاذقية، معقل الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس السوري بشار الأسد من جهة ثانية. كما أن مدينة إدلب (مركز المحافظة) لا تبعد عن طريق حلب - دمشق الدولي سوى 20 كليومتراً.

إدلب الخضراء.. طبول الحرب تقرع في "أرض مملكة إيبلا"

إدلب الخضراء

قبل اندلاع الحرب الأهلية في سوريا كان غالبية سكان إدلب يعتمدون على الزراعة وخصوصاً الزيتون والقطن والقمح. وبسبب اشتهارها بزراعة الزيتون فقد كان يطلق عليها "إدلب الخضراء". كما أنها كانت سوقاً تجارياً واسعاً للمناطق المحيطة بها، بالإضافة إلى كونها أحد مراكز صناعة الصابون في سوريا.

إدلب الخضراء.. طبول الحرب تقرع في "أرض مملكة إيبلا"

أرض مملكة إيبلا

وتعرف محافظة إدلب بكثرة متاحفها ومواقعها الأثرية التي تعود لحقب تاريخية قديمة، ومن أبرزها مدينة إيبلا الأثرية، إحدى أقدم الممالك في سوريا قبل الميلاد. قبل اندلاع النزاع في 2011، كان متحف إدلب يتميز باحتوائه على مجموعة قيمة من الرقم المسمارية، التي تروي عبر نصوص سياسية وأدبية تاريخ مملكة إيبلا. إلا أن المتحف الذي أُعيد افتتاحه هذا الشهر، لم يسلم خلال سنوات الحرب من القصف وأعمال السرقة والنهب.

إدلب الخضراء.. طبول الحرب تقرع في "أرض مملكة إيبلا"

معقل للمعارضة

انضمت محافظة إدلب سريعاً إلى ركب الاحتجاجات على النظام السوري التي اندلعت في آذار/ مارس 2011، والتي تحولت لاحقاً الى نزاع مسلح تعددت أطرافه. وفي آذار/ مارس 2015 سيطر "جيش الفتح"، وهو تحالف يضم فصائل إسلامية وجهادية بينها جبهة النصرة (فرع تنظيم القاعدة بسوريا) التي تحولت إلى "هيئة تحرير الشام" على كامل محافظة إدلب باستثناء بلدتي الفوعة وكفريا ذات الغالبية الشيعية.

إدلب الخضراء.. طبول الحرب تقرع في "أرض مملكة إيبلا"

اقتتال داخليّ

بعد اقتتال داخلي بين الفصائل المتعددة في 2017، باتت هيئة تحرير الشام تسيطر على الجزء الأكبر من محافظة إدلب مقابل تواجد محدود لفصائل أخرى أبرزها حركة أحرار الشام وحركة نور الدين زنكي. وفي 18 شباط/ فبراير 2018، أعلنت الحركتان المذكورتان اندماجهما تحت مسمى "جبهة تحرير سوريا" لتخوضا مجدداً معارك مع جهاديي هيئة تحرير الشام.

إدلب الخضراء.. طبول الحرب تقرع في "أرض مملكة إيبلا"

مليونان ونصف المليون

ومنذ سيطرة فصائل المعارضة عليها، وطوال سنوات، شكلت محافظة إدلب هدفاً للطائرات الحربية السورية والروسية، كما استهدف التحالف الدولي بقيادة واشنطن قياديين جهاديين فيها بشكل دوريّ. ويعيش في إدلب حالياً نحو 2,3 مليون شخص بينهم أكثر من مليون نزحوا من مناطق أخرى، مع أعداد كبيرة من المقاتلين الذين رفضوا إلقاء السلاح ولا سيما من الغوطة الشرقية التي خضعت لحصار طويل وهجمات عنيفة.

إدلب الخضراء.. طبول الحرب تقرع في "أرض مملكة إيبلا"

هجمات كيميائية

منذ 2014 تعرضت إدلب إلى عدة هجمات كيميائية، فبعد تأكيد لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة أن قوات النظام استخدمت الغازات السامة في كل من بلدة تلمنس (21 نيسان/ ابريل 2014) وبلدتي سرمين وقميناس (آذار/ مارس 2015)، تعرضت مدينة خان شيخون لهجوم كيميائي في 2017، أدوى بحياة عشرات الأشخاص بينهم 30 طفلاً. واتهمت الأمم المتحدة النظام السوري بشن الهجوم، رغم نفي الأخير.

إدلب الخضراء.. طبول الحرب تقرع في "أرض مملكة إيبلا"

تصعيد في منطقة "خفض التصعيد"

تشكل محافظة إدلب مع أجزاء من محافظات محاذية لها إحدى مناطق اتفاق خفض التصعيد التي تم التوصل إليها في أيار/ مايو 2017 في أستانا برعاية روسيا وإيران، حليفتي دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة. وبدأ سريان الاتفاق في إدلب في أيلول/ سبتمبر الماضي. لكنها تعرضت نهاية 2017 لهجوم عسكري تمكنت خلاله قوات النظام بدعم روسي من السيطرة على عشرات البلدات والقرى في الريف الجنوبي الشرقي وعلى قاعدة عسكرية استراتيجية.

إدلب الخضراء.. طبول الحرب تقرع في "أرض مملكة إيبلا"

الأسد: هدفنا الآن إدلب

أكد الرئيس السوري بشار الأسد في 26 تموز/ يوليو الماضي أن "هدفنا الآن هو إدلب على الرغم من أنها ليست الهدف الوحيد". وفي 9 آب/ أغسطس الجاري قصفت قوات موالية للنظام السوري مواقع في إدلب قالت بأنها لفصائل معارضة وجهاديين وألقت منشورات تدعو السكان للاستسلام.

إدلب الخضراء.. طبول الحرب تقرع في "أرض مملكة إيبلا"

تحذيرات من "حمّام دم"

ودعت الأمم المتحدة إلى التوصل إلى "اتفاقات" لتفادي "حمام دم" في إدلب، وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان ديمستوريا قد قال في أيار/ مايو إنه في حال تكرار سيناريو الغوطة في إدلب فإن حجم الدمار وأعداد الضحايا قد تكون أكبر بست مرات، مشيراً إلى نصف الناس الذين يعيشون في إدلب، البالغ عددهم 2,3 مليون شخص، نازحون و"ليس لديهم مكان آخر يلجؤون إليه".

إدلب الخضراء.. طبول الحرب تقرع في "أرض مملكة إيبلا"

تمهيد للهجوم؟

وبعد أن اتهمت روسيا فصائل المعارضة بالتحضير لعمل "استفزازي" يتمثل بهجوم كيميائي في إدلب بهدف تحميل دمشق المسؤولية عنه واستخدامه كمبرر للقوى الغربية لضرب أهداف حكومية في سوريا، أبدت الدول الغربية الأعضاء في مجلس الأمن الدولي قلقاً متزايداً على مصير ملايين المدنيين في إدلب، خصوصاً بعد أن عززت روسيا من وجودها العسكري قبالة السواحل السورية، فهل سيتكرر سيناريو الغوطة في إدلب؟ محيي الدين حسين

تابعنا