تراجع كبير في عدد طلبات اللجوء داخل الاتحاد الأوروبي

تراجعت طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي خلال عام 2017 بشكل كبير. وظلت ألمانيا كما في السنوات الماضية البلد الأوروبي الذي يستقطب أكبر عدد من اللاجئين متبوعة بكل من إيطاليا وفرنسا.

 بلغ عدد طلبات اللجوء التي قدمت لإحدى الدول الـ 28 التي تشكل الاتحاد الأوروبي حوالي 650 ألف طلب خلال العام الماضي (2017)، كما كشفت ذلك صحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية اليوم (الأربعاء 14 مارس / آذار 2018)  اعتمادا على بيانات جديدة لمكتب الاحصاء الأوروبي (أوروستات).

يذكر أن عدد طالبي اللجوء عام 2016 بلغ حوالي مليون ومائتي ألف طلب وهذا ما يعني تراجعا بنسبة 46%.

وظلت ألمانيا البلد الذي استقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء وصلت لـ 198 ألف طلب وهو ما يمثل ثلث الطلبات داخل الاتحاد الأوروبي. وجاءت إيطاليا في الرتبة الثانية بـ 126 ألف طلب ثم فرنسا (91 ألف)، اليونان (57 ألف)، فيما استقبلت سلوفاكيا أقل عدد من الطلبات (150 طلب) فقط.

ويذكر أن هذه البيانات تشمل فقط طلبات اللجوء التي قدمت لأول مرة، أما إذا ما أخدنا مجموع الطلبات أي تلك التي تقدم للمرة الثانية والثالثة وما إلى ذلك فإن الرقم يصل في هذه الحالة إلى 705 ألف طلب لجوء في مجموع دول الاتحاد، فيما وصل الرقم في ألمانيا إلى حوالي 222 ألف طلب.

ح.ز/ و.ب (أ.ب.د )


كيف بدأت أزمة اللاجئين في أوروبا؟

هروب من الحرب والفقر

في أواخر عام 2014 ومع اقتراب مرور أربع سنوات على الحرب السورية وتحقيق تنظيم "الدولة الإسلامية" مكاسب مهمة في شمال البلاد، تزايدت أعداد السوريين النازحين. وفي الوقت ذاته كان لاجئون آخرون يفرون هربا من دول أخرى كالعراق، أفغانستان، إيريتريا، الصومال، النيجر وكوسوفو.

كيف بدأت أزمة اللاجئين في أوروبا؟

البحث عن ملجأ على الحدود

بدأت أعداد كبيرة من السوريين تتجمع في مخيمات ببلدات حدودية في كل من تركيا ولبنان والأردن منذ 2011. مع حلول 2015 اكتظت المخيمات بشكل كبير جدا وفي غالب الأحيان لم يكن يجد سكانها عملا يعيلون به أسرهم كما لا يستطيعون تدريس أبنائهم وهكذا قرر الناس بشكل متزايد اللجوء إلى ما هو أبعد من هذه المخيمات.

كيف بدأت أزمة اللاجئين في أوروبا؟

رحلة طويلة سيرا على الأقدام

في عام 2015 بدأ ما قدر بحوالي مليون ونصف مليون شخص رحلتهم من اليونان نحو أوروبا الشرقية عبر طريق البلقان مشيا على الأقدام. وإثر ذلك أصبح اتفاق شنغن، الذي يسمح بالتنقل بين معظم دول الاتحاد الأاوروبي بحرية، موضع تساؤل مع موجات اللاجئين التي كانت متجهة نحو أغنى الدول الأوروبية.

كيف بدأت أزمة اللاجئين في أوروبا؟

محاولات يائسة لعبور البحر

عشرات آلاف اللاجئين كانوا يحاولون أيضا الانطلاق في رحلات محفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط على متن قوارب مكتظة. في أبريل 2015 غرق 800 مهاجر من جنسيات مختلفة بعد انقلاب القارب الذي كان يقلهم من ليبيا نحو سواحل إيطاليا. هذه الحادثة ليست سوى واحدة من حوادث تراجيدية أخرى، فحتى نهاية العام قضى نحو 4000 شخص غرقا وهم يحاولون عبور البحر نحو أوروبا.

كيف بدأت أزمة اللاجئين في أوروبا؟

ضغط على الحدود

الدول الواقعة على حدود الاتحاد الأوروبي واجهت صعوبات في التعامل مع هذا الكم الهائل من الوافدين إليها. شيدت الأسوار في هنغاريا، سلوفينيا، مقدونيا والنمسا. كما تم تشديد إجراءات اللجوء وفرضت عدة دول من منطقة شنغن مراقبة مؤقتة للحدود.

كيف بدأت أزمة اللاجئين في أوروبا؟

إغلاق باب كان مفتوحا

يتهم منتقدو المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بأن سياسة "الباب المفتوح" التي اتبعتها فاقمت الأوضاع من خلال تشجيع المزيد من اللاجئين على الدخول في رحلاتهم الخطرة نحو أوروبا. في سبتمبر 2016 بدأت ألمانيا أيضا بعمليات مراقبة مؤقتة على حدودها مع النمسا.

كيف بدأت أزمة اللاجئين في أوروبا؟

توقيع اتفاق مع تركيا

في بدايات العام 2016، وقع الاتحاد الاوروبي وتركيا اتفاقا يتم بموجبه إرجاع اللاجئين الذين يصلون اليونان إلى تركيا. الاتفاق تعرض لانتقادات من مجموعات حقوقية. وتبعه توتر كبير بين الطرفين التركي والأوروبي عقب قرار للبرلمان الأوروبي بتجميد مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.

كيف بدأت أزمة اللاجئين في أوروبا؟

لا نهاية في الأفق

مع تنامي المشاعر المعادية للاجئين في أوروبا، تكافح الحكومات من أجل التوصل إلى حلول توافقية لمعالجة أزمة اللجوء خاصة بعد الفشل الكبير لمحاولة إدخال نظام الحصص لتوزيع اللاجئين على دول الاتحاد الأوروبي. الحروب والأزمات في منطقة الشرق الأوسط لا تبدو قريبة الحل وأعداد اللاجئين الذين يموتون في طريقهم إلى أوروبا عبر البحر في تزايد. الكاتبة: راشيل ستيوارت/ سهام أشطو

تابعنا