تهديد بـ"النووي".. صراع السعودية وإيران يهدّد بتفجير الشرق الأوسط

تعلن الرياض وطهران أن برامجهما النووية ليست سوى للاستخدام السلمي، لكن الصراع بين المعسكرين وتهديدات بن سلمان الأخيرة، قد تُدخل منطقة الشرق الأوسط، الغارقة في النزاعات، ضمن دوامة غير مسبوقة من التوتر.

في السنوات الماضية أبدت السعودية اهتمامها بالمجال النووي، لكنها كانت تؤكد أن المشاريع، التي تخطط لها في هذا السياق تخصّ الاستخدام السلمي لهذه الطاقة، بعيداً تماماً عن الاستغلال العسكري. بيدَ أن تصريحات ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، بأن بلاده ستطور قنبلة نووية إذا أقدمت إيران على تلك الخطوة، تفتح المجال للنقاش حول إمكانية حدوث تغيير في خطط السعودية مستقبلاً، حتى تتحوّل إلى قوة نووية، في سياق صراعها الواضح مع إيران بالمنطقة.

ومن شأن التفكير السعودي في تطوير قنبلة نووية –علماً بأن ابن سلمان أكد أن المملكة لا رغبة لها حاليا بالمضي في هذا الاتجاه، وعلماً بأن إيران تعلن التزاماً تاماً بالطابع السلمي لبرنامجها النووي- أن يزيد من تعقيد الوضع الأمني في منطقة الشرق الأوسط الملتهبة أصلاً. فالتنافس الكبير بين القوتين الإقليميتين الإسلاميتين بلغ أشده في السنوات الأخيرة وكثيراً ما تنبأ محلّلون بإمكانية وقوع مواجهة مسلّحة بينهما، خاصة وأن الرياض باتت ترى أن الدعم الإيراني للحوثيين يشكّل تهديداً بالغاً لها، ومن شأن وصول التصعيد بينهما حدّ التلويح بالخيار النووي أن يُدخل قوىً إقليميةً ودوليةً أخرى في دائرة الصراع.

مشروع سعودي للطاقة الذرية

تضع الرياض ضمن رؤية 2030 إنشاء مشروع وطني للطاقة الذرية، من أهدافه إدخال المملكة إلى المجال النووي السلمي في حدود الاتفاقيات الدولية، حسب المعطيات الرسمية. والمشروع الذي أقرّه مؤخراً مجلس الوزراء يخطّط إلى "تطوير مصدر نووي آمن وفعال وموثوق به وصديق للبيئة، وتنويع مصادر الطاقة في الدولة"، ويتكون المشروع من عدة مفاعلات نووية كبيرة ذات قدرة كهربائية تقدر ما بين 1200 و1600 ميغاوات لكل واحد، فضلاً عن بناء مفاعلات ذرية صغيرة مدمجة.

قنبلة ذرية تعود لعهد الاتحاد السوفياتي

وإن كانت عدة تقارير إعلامية قد أشارت إلى أن المملكة تخطّط على مدى الـ 20 إلى 25 سنة القادمة إلى بناء 16 مفاعلاً للطاقة النووية، خاصةً بعد تفاوض السعودية مع عشر دول لأجل الاستثمار في مجال الطاقة النووية، منها الولايات المتحدة والصين وروسيا وكوريا الجنوبية، حسب ما نشرته سابقاً صحيفة "الرياض" المحلية. غير أن مسؤولاً سعودياً، هو عبد الملك الصابري، وهو مستشار بمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، صرّح قبل أيام أن المملكة ستكتفي ببناء مفاعلين نوويين في إطار محطة واحدة، حسب ما نقلته عنه وكالة سبوتنيك الروسية.

ويشير تحليل كتبه أولي هاينونن، وهو مسؤول سابق في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلى أن السعودية وإيران تقدمان التبريرات الاقتصادية في مجال المشاريع النووية، لكن الرياض، وبخلاف طهران، التي تملك خبرات في هذا المجال، تفتقر إلى أيّ بنية تحتية نووية باستثناء مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة. ويتحدث المقال المنشور على موقع "معهد واشنطن" عن أن الرياض حافظت دوماً على تبني استراتيجية مبطنة، ومن الاستراتيجيات، التي وضعتها في هذا السياق تدارس إمكانية الحصول على أسلحة نووية من باكستان، بما يتيح توفير صواريخ نووية قادرة على ضرب أهداف إيرانية.

ويتحدث هاينونن أن السعوديين يعارضون إلزامهم من لدن الولايات المتحدة بعدم تخصيب اليورانيوم، خاصة وأن واشنطن أبرمت مع الرياض "اتفاقية 123"، التي تمنع هذا التخصيب، إذ تتصوّر واشنطن أنها تمكّن الرياض من استيراد أسلحة متقدمة دون الحاجة إلى النووي منها. وتؤكد جريدة "الرياض" هذا المعطى بقولها إن هذه الاتفاقية تعرقل تطوير قنابل نووية، بما يجعل السعودية تتجه إلى عدة دول بدل أمريكا. ويختتم هاينونن مقاله بدعوته إلى تشجيع السعودية على التوقيع على "البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي" وتنفيذه مؤقتاً لحين التصديق عليه، وكذا حثها على توقيع جميع الاتفاقيات المتعلقة بالموضوع حتى إن لم تستخدم السعودية المواد النووية.

هل مصر معنية؟

ليست السعودية وحدها المعنية بموضوع تطوير الطاقة النووية، فحليفتها مصر وقعت اتفاقية ضخمة مع روسيا لأجل إنشاء محطة نووية من أربعة مفاعلات نووية، في منطقة الضبعة على الساحل الشمالي الغربي بتمويل روسي، مُخصصة لتوليد الطاقة الكهربائية، بقرض تبلغ قيمته 25 مليار دولار. وترتبط مصر باتفاقيات عسكرية كبيرة مع السعودية، وكثيراً ما أشار الطرفان إلى أن أمنهما مرتبط جدا ببعض، بشكل يجعل مصر في عمق الاهتمام بأيّ إقدام سعودي على أيّ تصعيد عسكري مع إيران.

عبد القتاح السيسي والملك سلمان

غير أن عادل سليمان، رئيس منتدى الحوار الاستراتيجي لدراسات الدفاع والعلاقات المدنية –العسكرية، يرى في تصريحات لـDW عربية، أن الحرب الكلامية مستمرة بين السعودية وإيران منذ إعلان طهران للثورة الإسلامية عام 1979 دون أن تحدث على أرض الواقع، وأن الحرب الوحيدة على الواقع التي دارت بينهما بشكل غير مباشر وغير رسمي هي الحرب العراقية-الإيرانية. ويتابع سليمان أن تصريحات الأمير محمد بن سلمان لا تخرج عن هذا السياق، وكذا عن سياق السجال المستمر بين إيران والولايات المتحدة حول انسحاب هذه الأخيرة من الاتفاق النووي الذي عُقد مع طهران.

وفيما يخصّ مصر، يشير الخبير ذاته إلى أن القاهرة لديها مبدأ واضح منذ عقود، يتمثل في تشجيع الاستخدام السلمي للطاقة النووية، إذ يندرج مشروعها مع روسيا ضمن هذه الرؤية، لافتاً إلى أن مشروع محطة الضبعة لن يتحوّل يوما ًإلى الأغراض العسكرية، وأن القاهرة تتعامل مع الأزمات الإقليمية بشكل عقلاني، خاصة وأنها رغم تحالفها مع السعودية، ورغم تأييدها للشرعية في اليمن، فهي لم تشارك في التحالف ضد الحوثيين. ويضيف الباحث أنه رغم وجود خلاف قديم بين القاهرة وبين طهران حول رغبة هذه الأخيرة في تصدير نموذج الثورة الإسلامية، إلّا أن هذا الخلاف لم يتحوّل يوماً إلى تصعيد.

كيف تنظر إسرائيل لهذه التطوّرات؟

عند الحديث عن شرق أوسط خالٍ من الأسلحة النووية، غالباً ما يتم الإشارة إلى إيران، لكن هناك تناسياً لما ترّد به إسرائيل على حقيقة توفرها على عتاد نووي بـ"الغموض النووي". صحيح أن إسرائيل لم تعترف يوماً بامتلاكها أسلحة نووية، لكنها لم تنفِ ذلك أيضاً، وهناك تقارير دورية تصدر عن متخصصين حول امتلاك تل أبيب لهذه الأسلحة، خاصة وأنها لم توقع على معاهدة انتشار الأسلحة النووية.

محمد بن سلمان وبنيامين نتنياهو

لذلك فإن سباقاً محتملاً بين السعودية وإيران لامتلاك القنبلة النووية، من شأنه أن يثير قلق إسرائيل، التي عملت بشكل واسع على تشجيع منع حصول أيّ دولة في الشرق الأوسط على هذا السلاح، خاصة وأنها تعلم أن إيران والسعودية محسوبتان على معسكر لا يبادلها الود، رغم أن علاقتها مع السعودية ليست بالتوتر الذي يطبع علاقتها بإيران.

ويؤكد شلومو بروم، باحث في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، وعميد إسرائيلي متقاعد، أن بلاده ستنظر بشكل سلبي إلى أيّ خطط سعودية لامتلاك الأسلحة النووية، وستعمل على منع هذا المسعى، مبرزاً في تصريحات لـDW أن "العلاقة الجيدة  حالياً بين الرياض وتل أبيب ليست مهمة كثيراً لأن الطرف الأول قد يغيّر نظرته إلى هذه العلاقة بناءً على تطوّرات داخلية قد تحدث، وأن امتلاك طهران والرياض لأسلحة نووية سيجعل تل أبيب في مواجهتهما معاً".

ويتابع العميد الإسرائيلي أن سباق التسلّح النووي بين السعودية وإيران قد يدفع بلداناً أخرى في المنطقة إلى السير على النهج ذاته، كتركيا ومصر والجزائر، ممّا سيؤدي إلى مزيد من زعزعة الاستقرار بالمنطقة، خاصة وأن حصول النظامين السعودي والإيراني على السلاح النووي سيرفع من حظوظ استخدامه، وهو أمر لا يروق لتل أبيب حسب قوله، ممّا سيؤدي بهذه الأخيرة إلى الضغط على السلطات السعودية حتى تحصر استخدامها للطاقة الذرية في المجال السلمي.

الكاتب: إسماعيل عزام (ساعد في التحرير ويسلي دوكري)

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

قطعت السعودية الاحد 3 يناير/كانون الثاني 2016 علاقاتها الدبلوماسية مع إيران ردا على الهجوم على بعثاتها الديبلوماسية فيها وعلى الموقف الإيراني المنتقد بشدة لإقدام الرياض على إعدام رجل الدين السعودي الشيعي نمر النمر. وليست هذه هي الأزمة الدبلوماسية الأولى بين البلدين.

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

شهدت سنة 1943، أول أزمة دبلوماسية بين البلدين إثر إعدام السعودية لأحد الحجاج الإيرانين بعد إدانته بتهمة إلقاء القاذورات على الكعبة وغيرها من التهم الأخرى. وبعد هذا الحادث قطعت العلاقات الدبلوماسية بشكل رسمي عام 1944، لتعود بعد عامين من جديد.

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

توترت العلاقات بين السعودية وإيران في يوليو تموز عام 1987 عندما لقي 402 حاجا مصرعهم ومن بينهم 275 حاجا إيرانيا، أثناء أدائهم فريضة الحج، في منى في صدامات مع الشرطة السعودية.

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

خرج محتجون إلى شوارع طهران واحتلوا السفارة السعودية وأشعلوا النار في السفارة الكويتية. وتوفي الدبلوماسي السعودي مساعد الغامدي في طهران متأثرا بجروح أصيب بها عندما سقط من نافذة بالسفارة واتهمت الرياض طهران بالتأخر في نقله إلى مستشفى في السعودية. وهو ما دفع الملك فهد بن عبد العزيز الى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في أبريل نيسان عام 1988.

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

اعيدت العلاقات بين البلدين عام 1991 بعد لقاء بين الملك عبد الله بن عبدالعزيزآل سعود بالرئيس الإيراني هاشمي رافسنجاني في العاصمة السنغالية داكار في ديسمبر 1990 خلال مؤتمر القمة الإسلامي السادس، ثم فتحت سفارتيهما في الرياض وطهران في مارس 1992.

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

زار الرئيس الإيراني محمد خاتمي(يمين الصورة) السعودية عام 1999بعد عامين من توليه منصبه، خلفا للرئيس الأسبق هاشمي رفسنجاني. وكانت تلك أول زيارة يقوم بها رئيس إيراني للمملكة منذ قيام الثورة عام 1979. وتوج البلدان تحسن العلاقات باتفاق أمني في أبريل نيسان عام 2001.

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

هنأ الملك فهد الرئيس الايراني محمد خاتمي لفوزه في الانتخابات عام 2001 وقال إن هذا الفوز يمثل إقرارا لسياسته الاصلاحية. وكان خاتمي وهو من رجال الدين الشيعة قد سعى من أجل تقارب البلدين بعد فوزه الساحق الأول عام 1997 وإنهاء ما يقرب من 20 عاما من توتر العلاقات بينهما في أعقاب قيام الجمهورية الاسلامية عام 1979.

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

أبلغت السعودية مبعوثا إيرانيا في يناير كانون الثاني عام 2007 أن إيران تعرض منطقة الخليج للخطر وذلك في إشارة للصراع بين للجمهورية الاسلامية والولايات المتحدة حول العراق وعلى البرنامج النووي الايراني. بعدها وتحديدا في شهر آذار/ مارس من نفس العام قام الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بزيارة للرياض لتهدئة الأوضاع بين البلدين.

Assad und Abdullah No Flash

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

منذ عام 2012 أصبحت السعودية الداعم الرئيسي لقوات المعارضة التي تقاتل للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد حليف إيران. واتهمت الرياض الأسد بارتكاب "إبادة جماعية" وايران بأنها أصبحت قوة محتلة. هذا فيما اتهمت طهران الرياض بدعم الارهاب.

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

في 14 تموز/ يوليو 2015 تم في فيينا التوقيع على الاتفاق النووي الإيراني بعد أكثر من 10 سنوات من المفاوضات. وهو ما أثار حفيظة القيادة السعودية، التي عبرت عن قلقها من هذا الاتفاق، معتبرة أن من شأنه تعزيز نفوذ إيران في المنطقة.

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

توترت العلاقات الإيرانية السعودية بعد حادثة تدافع منى بموسم حج عام 2015 وخاصة بعد أنباء عن سقوط عدد كبير من الإيرانيين قتلى في الحادثة ، قابله صمت شبه مطبق من السلطات السعودية. أعادت هذه الحادثة للواجهة، مطالب الإيرانيين بتسيير مشترك لمناسك الحج تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي .

عداء وحروب بالوكالة في تاريخ العلاقات السعودية الإيرانية

في مارس أذار 2015 بدأت السعودية حملة عسكرية في اليمن لمنع الحوثيين المتحالفين مع إيران من الاستيلاء على السلطة. واتهمت الرياض إيران باستخدام مسلحي الحوثيين لتنفيذ انقلاب. في حين قالت طهران إن الضربات الجوية التي تنفذها الرياض تستهدف المدنيين


تابعنا