جزائري يعاتب ماكرون على الاستعمار.. فكيف رّد رئيس فرنسا؟

أوقف شاب جزائري الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ليسأله: لماذا لم تتحمل دولتكم مسؤوليتها عن استعمار بلدنا؟ فرّد ماكرون على الشاب، الذي يمثل جزءاً واسعاً من الجزائريين الراغبين في اعتذار فرنسي رسمي عن فترة الاستعمار.

رغم مغادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للتراب الجزائري، ليلة الأربعاء 06 ديسمبر/كانون الثاني، بعد قضائه بضع ساعات هناك، في أوّل زيارة رسمية له للجزائر منذ وصوله إلى كرسي الرئاسة، إلّا أن النقاشات التي أثيرت حول زيارته والطريقة التي مرّت بها والمطالب الموّجهة إليه، لا تزال تخيّم على مواقع التواصل الاجتماعي.

واستحوذ فيديو لماكرون مع شاب جزائري على الاهتمام، إذ دار بين الاثنين حوار عفوي عندما كان ماكرون يسير في أحد شوارع الجزائر. بدأ الحوار عندما قال الشاب لماكرون إن على فرنسا تحمّل مسؤوليتها في تاريخها الاستعماري. فأجاب ماكرون: إن فرنسا تتحمل هذه المسؤولية منذ مدة.

لكن الشاب رّد على ماكرون بأنه يتجنب جوهر النقاش، ممّا دفع ماكرون إلى إجابة مطولة: "من يتجنب؟ هل تجنبت أن أزوركم؟ هل تجنبت الإشارة إلى ما وقع في الماضي؟ ولكن وقعتْ أشياء كثيرة في الماضي.

وتابع ماكرون: "كما قلت سابقاً، هناك أشخاص عاشوا قصص حب هنا في الجزائر. هناك فرنسيون يحبون الجزائر بشكل رهيب، وساهموا أو قاموا بأشياء جميلة هنا. كما يوجد من قاموا بأشياء فظيعة. لدينا هذا التاريخ بيننا، لكن أنا لست سجيناً له". ثم توجه للشاب سائلاً: "كم تبلغ من العمر؟"، أجاب الشاب: "25 سنة"، فرّد ماكرون: "ولكن أنت لم تعرف أبداً الاستعمار، لماذا تخلط الأمور؟ على جيلكم أن ينظر إلى المستقبل".

ومن المشاهد التي أثارت النقاش، طريقة استقبال ماكرون في الشارع، عندما استقبله امرأة جزائرية بحفاوة كبيرة. وقد كتب ماكرون في حسابه على تويتر: "شكرا للجزائريين على استقبالهم لي اليوم. بين البلدين، لدينا تاريخ مشترك يستمر نحو المستقبل".

ونشر عدد من الجزائريين على تويتر صوراً توثق للفترة الاستعمارية الفرنسية في الجزائر (دامت 132 عاما)، وأعاد عدد منهم نشر وسم "اعتذار فرنسي، مطلب جزائري".

والتقى ماكرون في زيارته بالرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، في لقاء مغلق لم تغطه سوى وكالة الأنباء الجزائرية، ممّا أثار نقاشاً حول رغبة جزائرية رسمية بتفادي السماح لوسائل الإعلام الفرنسية بتغطية اللقاء، حتى لا يتكرر نشر صور شبيهة بما التقطته وكالة الأنباء الفرنسية، غداة لقاء رئيس الوزراء الفرنسي السابق، مانويل فالس، ببوتفليقة، عام 2016.

فيما أعاد جزائريون آخرون نشر كاريكاتير لصحيفة الوطن الجزائرية الناطقة باللغة الفرنسية: بوتفليقة - ماكرون رأسا لرأس

وقال ماكرون في تصريحات خلال زيارته إنه صديق للجزائر، وإنه يرفض أن يكون رهينة للماضي الاستعماري الفرنسي. كما قال إنه يرغب في إحياء العلاقة بين البلدين في موضوع الذاكرة الجماعية، خاصة ما يتعلّق بإعادة الجماجم، في إشارة منه لجماجم ثوار جزائريين لا تزال باريس تحتفظ بها.

وخلافاً لما توقعه الكثير من الجزائريين، لم يعتذر ماكرون عن استعمار فرنسا للجزائر، وهو المطلب الذي تشدّد عليه الجزائر. لكن ماكرون لم يتراجع كذلك عن تصريحاته التي قالها في الانتخابات الفرنسية عندما وصف استعمار فرنسا للجزائر بكونه جريمة، إذ أجاب على سؤال حول هذه التصريحات: "أنا لست متناقضاً".

مواضيع

إ.ع/ف.ي

ثقافة

"مستقبلنا على الماء"

في عهد المستشار أوتو فون بيسمارك، تأسست الإمبراطورية الاستعمارية الألمانية على الأراضي التي تدعى في يومنا الحاضر: ناميبيا، كاميرون، توغو، وأجزاء من تنزانيا وكينيا. سعى الإمبراطور ويليام الثاني، الذي توج في عام 1888 إلى توسيع المستعمرات من خلال إنشاء أساطيل جديدة، الظاهرة في الصورة. فقد أرادت الإمبرطورية الألمانية (مكاناً لها في الشمس)، كما أعلن المستشار برنارد فون بولوف في عام 1897.

ثقافة

المستعمرات الألمانية

كانت معظم المستعمرات تتمركز في منطقة المحيط الهادئ (شمال غينيا الجديدة، أرخبيل بيسمارك، جزر مارشال وسليمان، ساموا) وفي الصين. حدد المؤتمر الذي عقد في بروكسل عام 1890 ضم مملكتي رواندا وبوروندي إلى الإمبراطورية الألمانية في شرق أفريقيا الألماني. وفي نهاية القرن التاسع عشر كانت المستعمرات الألمانية في أوجها.

ثقافة

العنصرية

كان البيض يشكلون أقلية ذات امتيازات عالية في المستعمرات، أقل من 1% من السكان. عاش حوالي الـ 25 ألف ألماني في المستعمرات في عام 1914، أقل من نصفهم بقليل في جنوب غرب أفريقيا الألمانية. أعتبر الـ13 مليون من السكان الأصليين على أنهم أتباع مجردين من حقوقهم.

ثقافة

الإبادة الجماعية الأولى في القرن العشرين

تعتبر الإبادة الجماعية ضد هيريرو وناما في جنوب غرب أفريقيا الألماني ( ناميبيا في الوقت الحاضر)، من أخطر الجرائم في تاريخ ألمانيا الاستعمارية. هرب معظم ثوار هيريرو خلال معركة واتربيرغ في عام 1904 عبر الصحراء، حيث قطعت القوات الألمانية وصولهم إلى المياه بشكل ممنهج. قدر عدد الذين لقوا حتفهم هناك ما يفوق الـ 60 ألف من السكان الأصليين.

ثقافة

الجريمة الألمانية

لم ينج سوى ما يقارب الـ 16 ألف شخصاً من الهيريرو من الإبادة الجماعية، إلا أنهم احتجزوا في معكسرات اعتقال حيث مات منهم الكثير. وما زال العدد الحقيقي للضحايا يشكل نقطة جدلية. كم من الوقت نجوا بعد هروبهم عبر الصحراء بالرغم من نحولهم؟ بجميع الأحوال، فقدوا كل ممتلكاتهم الشخصية وسبل العيش وأية تطلعات مستقبلية.

ثقافة

حرب استعمارية مع عواقب قريبة المدى

تصاعد تحالف من المجموعات العرقية ضد الحكم الاستعماري في شرق أفريقيا الألمانية. وقدر عدد الذين ماتوا في ثورة ماجي ماجي بـ 100 ألف شخص. بالرغم من تجنب مناقشتها أو ذكرها فيما بعد بألمانيا، إلا أنها تشكل جزءً هاماً من تاريخ تنزانيا.

ثقافة

الإصلاحات 1907

في أعقاب الحروب الاستعمارية، أعيدت هيكلة الإدارة في المستعمرات الألمانية بهدف تحسين شروط المعيشة. عُيّن رجل الأعمال الناجح برنارد ديرنبرغ وزيراً لشؤون المستعمرات في عام 1907 الذي قدم مجموعة من الإصلاحات في السياسات الاستعمارية لألمانيا.

ثقافة

علوم ومستعمرات

جنباً إلى جنب مع إصلاحات ديرنبرغ، أنشئت المؤسسات العلمية والتقنية للتعامل مع القضايا الاستعمارية وأسست الكليات في الجامعات التي تعرف اليوم بـ جامعة هامبورغ وجامعة كاسل. حضّر روبرت كوخ بعثة علمية إلى شرقي أفريقيا في عام 1906. في الصورة أعلاه تظهر العينات المجهرية التي جمعت هناك.

ثقافة

خسارة المستعمرات

بعد هزيمتها في الحرب العالمية الأولى، وقعت ألمانيا معاهدة السلام في مؤتمر فرساي عام 1919 التي تنص على أن البلاد تتخلى عن سيادتها في مستعمراتها. تظهر الملصقات الظاهرة في الصورة مخاوف ألمانيا من تبعات الخسارة: ضعف القوة الاقتصادية والفقر والحياة البائسة في الوطن.

ثقافة

الطموحات الإستعمارية للرايخ الثالث

عادت الطموحات الاستعمارية بالظهور في عهد النازيين، ولا تقتصر على تلك المنصوص عليها في (الخطة الرئيسية للشرق) التي تمثلت بالإبادة الجماعية والعرقية في وسط وشرق أوروبا. وهدف النازييون أيضاً لاستعادة المستعمرات التي خسروها في أفريقيا، كما توضح هذه الخريطة المدرسية من عام 1938. كانت المستعمرات لتوفير الموارد اللازمة لألمانيا.

ثقافة

نهج شائك

تدخل المفاوضات من أجل الاعتراف بالإبادة الجماعية في هيريرو وناما مرحلة صعبة. في حين تماطل ألمانيا فيما يتعلق بالتعويض المالي، هناك تخاذل أيضاً في البنية السياسية في نامبيا. رفع ممثلوا هيريرو مؤخراً شكوى رسمية للأمم المتحدة اعتراضاً على إقصائهم من المفاوضات الحالية. جوليا هيتز/ ريم ضوا.