حزن ودموع ومعاناة..هكذا قضى رونالدو طفولته!

كريستيانو رونالدو قصة نجاح تضاهي اسطورة، فما قدمه هذا النجم الاستثنائي للبرتغال ولريال مدريد الإسباني في السنوات الأخيرة يفوق الخيال، غير أن ذلك لم يأت من فراغ وإنما من رحم سنوات من المعاناة الطويلة.

ما حققه كريستيانو رونالدو في السنوات الأخيرة في عالم كرة القدم، يضاهي القصص الخيالية في كتب الأساطير. إلا أن ما وصل إليه اليوم، كان ثمار سنوات من العمل والمعاناة خاصة أثناء مرحلة الصبا التي أرغم فيها وكما يقول على العيش وحيدا وبعيدا عن أسرته، ما جعله "يذرف الدموع كل يوم".

كريستيانو رونالدو فتح قلبه لموقع "ذي بلايرز تريبون" الانجليزي، إذ تحدث إليه عمّا واجهه من صعوبات وهو في طريقه نحو الاحتراف.

"انتقلت إلى أكاديمية لشبونة لكرة القدم، كنت آنذاك في 12 من العمر. كانت تلك أسوء مرحلة عشتها في حياتي"، يقول بطل أوروبا. الشعور بالوحدة والاغتراب أثّر بقوة على نفسية "الدون"، رغم أنه وكما يقول لم يكن بعد قد غادر موطنه الأم البرتغال، وإنما فقط جزيرة ماديرا مسقط رأسه.

UEFA Europas Spieler des Jahres Cristiano Ronaldo

وكانت أسرته لا تستطع زيارته سوى مرة كل أربعة أشهر نظرا للمصاريف العالية. وهذا ما جعل مدة إقامته في أكاديمية سبورتنغ لكرة القدم بلشبونة لا تطاق.

"لم أكن أعرف أحدا، وكنت أشعر بنفسي وحيدا". ورغم ذلك كان الصبي الموهبة مصرًّا على الوصول إلى هدفه، وكانت كرة القدم "حافزه الوحيد"، يقول رونالدو.

موهبة رونالدو ظهرت مبكرا، لكن مشكلته الحقيقية كانت تكمن في تلك الفترة في ضعف بنيته، أو كما يوضح بنفسه: "لم أكن أتمتع بعضلات. ولهذا توصلت في سن الحادية عشرة إلى قناعة. كنت أعلم أنني فنيا أتوفر على موهبة فذة، لكنني قررت العمل أكثر من الآخرين جميعا".

لهذا كان كريستانو رونالدو يتسلل من غرفة النوم ليلا، لمواصلة التدريبات. و"حين كنت في 15 قلت لزملائي ، سأصبح الأفضل في العالم، لكنهم سخروا مني".

ولم ينس رونالدو التطرق في حديثه إلى الموقع الانجليزي إلى ريال مدريد، النادي الذي عشقه منذ الصغر، وأراد كتابة التاريخ تحت لوائه لكن تجربته كأب أخذت الحيز الأكبر في تصريحاته، فشعور الأبوة حسب  رونالدو يجعل شعور الفرحة بالفوز بالألقاب بطعم "مخالف". ومع ذلك تبقى الرغبة بالفوز وتحطيم الأرقام والأرقام القياسية، "المبتغى الحقيقي"، فهذه "هي طبيعتي" يقول النجم البرتغالي.

كرة قدم

بحسب قائمة مجلة "فوربس" الأمريكية وصحيفة "هاندلسبلات" الألمانية، فإن كريستيانو رونالدو ما يزال الأعلى دخلاً بين لاعبي الكرة في 2017. ويحصل "الدون" البرتغالي على راتب سنوي خيالي يصل إلى 51.7 مليون يورو. كما تبلغ عائداته من الإعلانات 31.2 مليون يورو سنوياً، ليكون إجمالي دخله 82.9 مليون يورو. وقد وضعته "فوربس" على رأس قائمة الرياضيين الأعلى دخلاً في العالم عموماً.

كرة قدم

يأتي ليونيل ميسي، نجم منتخب الأرجنتين ونادي برشلونة، في المركز الثاني بين اللاعبين والثالث بين الرياضيين عموماً، حيث يبلغ دخله 71.3 مليون يورو، منها 47.2 مليون راتباً و24.1 مليون عائدات إعلانات لشركات منها "أديداس" و"بيبسي كولا".

كرة قدم

في المركز الثالث يأتي نيمار، إذ ينتظر أن يحصل في ناديه الجديد باريس سان جيرمان على 30 مليون يورو سنوياً. وكان نيمار يحصل في برشلونة حتى الآن على 13.4 مليون يورو، فيما بلغت عائداته من الإعلانات 19.6 مليون، ليبلغ مجموع دخله 33 مليون يورو. وسيزيد عقده الجديد من هذا المبلغ، إلا أن الفارق بينه وبين ميسي ورونالدو كبير.

كرة قدم

نجم منتخب ويلز وريال مدريد، غاريث بيل، يحتل المركز الرابع بإجمالي دخل قدره 30.3 مليون يورو، منها 20.5 مليون راتباً من الفريق الملكي و9.8 مليون عائدات إعلانات للنجم الفائز بلقب أفضل لاعب في إنجلترا عام 2013.

كرة قدم

"السلطان" السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لاعب مانشستر يونايتد السابق وصاحب التصريحات والعبارات الأكثر جدلاً بين لاعبي كرة القدم. لكنه من حيث الدخل في عام 2017 حلّ في المركز الخامس، حيث يبلغ إجمالي دخله 28.5 مليون يورو، بينها 24 مليون راتباً و4.5 مليون يورو عائدات من الإعلانات.

كرة قدم

المركز السادس من نصيب البريطاني واين روني، قائد مانشستر يونايتد السابق، الذي عاد هذا الصيف إلى ناديه الأم إيفرتون، بعدما خاض مع مانيو في البرمييرليغ 391 مباراة سجل خلالها 183 هدفاً. ويبلغ دخله 21 مليون يورو، بينها 15.7 مليون راتباً و5.3 مليون يورو من الإعلانات.

كرة قدم

نجم منتخب أوروغواي ونادي برشلونة الإسباني لويس سواريز يأتي في المركز السابع بدخل قدره 20.7 مليون يورو، من بينها 15.4 مليون راتباً، و5.4 مليون يورو عائدات من الإعلانات، للمهاجم الذي سجل لمنتخب بلده 47 هدفاً في 91 مباراة دولية.

كرة قدم

سيرخيو أغويرو مهاجم منتخب الأرجنتين السابق ونجم مانشستر سيتي الإنجليزي يحتل المرتبة الثامنة بدخل سنوي 20.1 مليون يورو، منها 13 مليون راتباً من النادي الذي يلعب له منذ عام 2011، والباقي 7.1 مليون يورو من عائدات الإعلانات. وقدد كرر أغويرو مراراً أنه لا يريد ترك مان سيتي.

كرة قدم

الكولومبي خاميس رودريغيز، هداف مونديال البرازيل لعام 2014، في المركز التاسع. وقد انتقل هذا الصيف من ريال مدريد إلى بايرن ميونخ على سبيل الإعارة لمدة عامين، ويبلغ دخله السنوي 19.5 مليون يورو، منها 13.3 مليون راتباً و6.2 مليون عائدات إعلانات، وفقاً لموقع "هاندلسبلات".

كرة قدم

في المركز العاشر لأعلى لاعبي الكرة دخلاً في عام 2017 على مستوى العالم يجيء النجم الفرنسي بول بوغبا، نجم مانشستر يونايتد. ويبلغ دخله الإجمالي 18.9 مليون يورو منها 3.6 مليون عائدات إعلانات و15.3 راتب لدى فريقه الإنجليزي. الكاتب: صلاح شرارة

 

مواضيع