حكومة كردستان "تحترم" قرار حظر الانفصال

أصدرت حكومة إقليم كردستان العراق الثلاثاء بيانا يؤكد احترامها لقرار المحكمة الاتحادية العليا الذي يحظر انفصال الإقليم عن العراق. ويأتي ذلك تزامنمع اجتماع مع العبادي وبعثة الأمم المتحدة حول إجراءات بسط السلطة الاتحادية.

أكدت حكومة إقليم كردستان شمالي العراق اليوم الثلاثاء (14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017)، احترامها لحكم قضائي صدر عن المحكمة الاتحادية العراقية قبل أيام وأكد على وحدة العراق.

وكانت المحكمة الاتحادية أكدت الأسبوع الماضي عدم وجود نص في الدستور العراقي يجيز انفصال أي مكون بالبلاد. وقالت إن تفسير المادة الأولى من الدستور العراقي "أكدت على وحدة العراق، وألزمت المواد الأخرى من الدستور السلطات الاتحادية كافة بالمحافظة على هذه الوحدة".

وتنص المادة على أن "جمهورية العراق دولة اتحادية واحدة مستقلة، ذات سيادة كاملة، نظام الحكم فيها جمهوري نيابي ديمقراطي، وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق".

وقالت حكومة كردستان في بيان اليوم :"نحترم تفسير المحكمة الاتحادية العليا للمادة الأولى من الدستور، وفي نفس الوقت نؤكد إيماننا بأن يكون ذلك أساساً للبدء بحوار وطني شامل لحل الخلافات عن طريق تطبيق جميع المواد الدستورية بأكملها بما يضمن حماية الحقوق والسلطات والاختصاصات الواردة في الدستور باعتبارها السبيل الوحيد لضمان وحدة العراق المشار إليه في المادة الأولى من الدستور".

وأضافت الحكومة أنها ملتزمة "دوماً بالبحث عن حل الخلافات بين السلطات الاتحادية والإقليم بطرق دستورية وقانونية ... وترحب بجميع المبادرات بهذا الاتجاه".

وتزامن ذلك مع مباحثات أجراها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الثلاثاء مع رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش حول الإجراءات الأمنية لبسط السلطة الاتحادية في المناطق المتنازع عليها مع إقليم كردستان.

وذكر بيان للدائرة الإعلامية في الحكومة العراقية أن "العبادي اجتمع مع رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق يان كوبيتش وجرى بحث الإجراءات الحكومية لبسط السلطة الاتحادية في المناطق المتنازع عليها.

و.ب/ح.ز (د ب أ، رويترز)

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

29 أكتوبر/تشرين الأول: بعد النتائج السلبية غير المتوقعة لقرار الاستفتاء بشأن الانفصال وخسارة الإقليم لمناطق واسعة سيطر عليها في عام 2014 لصالح الحكومة المركزية وفقدان الإقليم السيطرة على المعابر الحدودية، خصوصا مع تركيا، ارتفعت أصوات تطالب رئيس الإقليم مسعود بارزاني بالاستقالة. في مساء التاسع والعشرين من أكتوبر/ تشرين الأول أعلن البارزاني رسميا التنحي ورفض تمديد ولايته مجددا.

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

29 أكتوبر/تشرين الأول: إثر إعلان البارزاني عن تنحيه عن رئاسة الإقليم، اقتحم عدد من أنصار حزبه الديمقراطي الكردستاني برلمان الإقليم في اربيل الذي صادق على قرار الاستقالة في جلسة مغلقة مطالبين بالعدول عن القرار. كما تعرضت مقار حزبين كرديين معارضين للبارزاني إلى اعتداءات من قبل أنصاره.

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

24 أكتوبر/ تشرين الأول: عرضت حكومة إقليم كردستان العراق، تجميد نتائج الاستفتاء على انفصال الإقليم ووقف إطلاق النار الفوري والبدء بحوار مفتوح بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية في بغداد. وأوضح البيان الكردي أن "الوضع والخطر الذي يتعرض له‌ كردستان والعراق، يفرض على الجميع أن يكونوا بمستوى المسؤولية‌ التاريخية‌، وعدم دفع الأمور إلى حالة‌ القتال بين القوات العراقية‌ و"البيشمركة‌".

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

27 أكتوبر/تشرين الأول: توصل الجانبان الكردي وممثل عن الجيش العراقي إلى تفاهم بشأن وقف إطلاق النار في محافظة نينوى والمناطق الأخرى تمهيدا لإعادة نشر قوات الجانبين والمباشرة في مفاوضات لحل الأزمة. وأمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بتعليق العمليات العسكرية ضد القوات الكردية.

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

20 أكتوبر/ تشرين الأول: سيطرت القوات العراقية على جسر ألتون كوبري بمحافظة كركوك شمالي البلاد، بين المدينة وأربيل عاصمة إقليم كردستان العراق. كما سيطرت القوات الاتحادية العراقية على ناحية "وانة" قرب سد الموصل. وتمثّل بلدة التون كوبري الحدود الإدارية بين كركوك وأربيل، وتتبع إداريا محافظة كركوك.

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

16 تشرين الأول / أكتوبر: القوات العراقية تسيطر على مناطق واسعة من كركوك بدون مواجهات، فيما أعلنت "البيشمركة" تراجعها من مواقع جنوبي كركوك. ودعت العمليات المشتركة موظفي الدولة بكركوك للالتحاق بدوائرهم مؤكدة توفير الحماية لهم. كما قامت القوات العراقية ببسط سيطرتها على منشأة غاز الشمال ومركز الشرطة ومحطة توليد كهرباء كركوك كما فرضت سيطرتها على قاعدة K1 العسكرية في كركوك.

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

15 أكتوبر/ تشرين الأول: رفض قادة أكراد العراق مطالب الحكومة العراقية بإلغاء نتيجة التصويت على الاستقلال كشرط مسبق لإجراء محادثات لحل النزاع. ورفض المشاركون في الاجتماع ما وصفوه "بالتهديدات العسكرية" من القوات العراقية لمقاتلي البيشمركة، وتعهدوا بالدفاع عن الأراضي الخاضعة لسيطرة الأكراد في حال وقوع أي هجوم.

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

7 أكتوبر/ تشرين الأول: أعلن العراق أنه طلب رسميا من تركيا وإيران وقف جميع تعاملاتهما مع سلطات إقليم كردستان العراق ومنها المتعلقة بالنفط وحصرها بالحكومة المركزية في بغداد. كما تم ايقاف التعاملات التجارية الدولية المتبادلة.

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

29 سبتمبر/ أيلول بغداد تفرض حظراً على الرحلات الدولية من المنطقة الكردية العراقية. وتوقف حركة الطيران الدولي من كردستان العراق، بعد أن فرضت الحكومة المركزية حظراً رداً على تصويت الإقليم على الاستقلال. وعلقت كل شركات الطيران الأجنبية تقريباً رحلاتها إلى مطاري أربيل والسليمانية استجابة لإخطار من حكومة بغداد التي تسيطر على المجال الجوي للبلاد.

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

29 سبتمبر/أيلول: توقفت حركة المسافرين من وإلى اربيل في الرحلات الدولية تماما بعد إعلان بغداد فرض حظر الطيران على المطار. ويعد مطار اربيل شريانا حيويا للحياة الاقتصادية والاجتماعية للإقليم كردستان العراق.

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

27 سبتمبر/ أيلول: أيد أكثر من 92 في المئة من الأكراد المشاركين في الاستفتاء الانفصال عن العراق. وأعلنت اللجنة العليا للاستفتاء أن نسبة الإقبال على المشاركة بلغت 72.6 في المئة. وجاء هذا الإعلان على الرغم من طلب العبادي إلغاء نتائج الاستفتاء في اللحظة الأخيرة. وحث العبادي القيادة الكردية على الدخول في حوار قائلا "يجب أن يُلغى هذا الاستفتاء ونبدأ في حوار في إطار الدستور".

في صور..أحداث كردستان العراق بعد الاستفتاء على الاستقلال

26 سبتمبر/ أيلول: جدد العبادي رفضه لاستفتاء كردستان العراق، وأمهل حكومة الإقليم 3 أيام لتسليم السيطرة على المطارات إلى بغداد لتفادي حظر جوي دولي، وهو ما رفضه الأكراد. وأضاف العبادي : "أن الاستفتاء غير دستوري وأن الحكومة الاتحادية لن تقبل بنتائجه". وقال إن هناك "سلسلة من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الاتحادية للرد على منظمي الاستفتاء دون أن تستهدف المواطنين الأكراد." د .ب .أ / س.م


تابعنا