خمسة إنجليز مقابل ألماني.. بايرن وحيداً في دوري الأبطال!

دق ناقوس الخطر حول مستقبل الكرة الألمانية بعد فشل دروتموند ولايبزغ في الصعود إلى ثمن نهائي دوري الأبطال ليترك بايرن ممثلاً وحيداً للكرة الألمانية، مقابل خمسة أندية إنكليزية صعدت إلى نفس الدور في سابقة تاريخية.

خمسة فرق إنكليزية صعدت إلى دور ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، مقابل فريق ألماني واحد، أنقذ ماء وجه الكرة الألمانية. بايرن ميونيخ أضحى الممثل الوحيد لكرة ألمانيا بعد هزيمة دورتموند من ريال مدريد بثلاثة أهداف لهدفين يوم أمس الأربعاء (السادس من كانون الأول/ ديسمبر 2017)، وخروج لايبتزغ من دائرة المنافسة بعد خسارته بهدفين لهدف أمام فريق بشكتاتش التركي.

من بين 16 فريقا في هذا الدور مثلت الدوري الإنكليزي خمسة فرق، وهي مانشستر يونايتيد، مانشستر سيتي، ليفربول، توتنهام، وتشيلسي، الحدث الفريد في تاريخ البطولة إذ تأهلت خمسة فرق من دوري واحد إلى ثمن النهائي. بالمقابل كانت الحصة الإسبانية من نصيب ثلاثة أندية؛ برشلونة، ريال مدريد وإشبيلية، فيما جاء فريق روما ويوفنتوس ممثلان عن الكالشيو الإيطالي. وبمعدل ممثل واحد لكل دوري جاءت أندية شاختار دونسك الأوكراني، بورتو البرتغالي، بازل السويسري وبشكتاش التركي.

وبلغة الأرقام فإن ما قدمه الدوري الألماني أوروبيا لا يختلف عما قدمته الدوريات في البرتغال وأوكرانيا وسويسرا وتركيا.

UEFA Champions League 6. Spieltag | Real Madrid vs. Borussia Dortmund | Kagawa

نتائج دورتموند الأخيرة غير مشجعة محلياً ودولياً..

يعتقد المراقبون الرياضيون أن سبب صعود مستوى الدوري الإنكليزي يعود إلى الدخل المالي القوي لحقوق نقل المباريات الذي يصب في خزينة الأندية، والذي وصل عام 2015 إلى سبعة مليار دولار، ما يمكنها من شراء خدمات لاعبين دوليين بأوزان ثقيلة، الأمر الذي لا يقدر على فعله في الدوري الألماني سوى بايرن ميونيخ. والغريب أن لا ناديا إنكليزيا نجح في الصعود إلى ربع نهائي البطولة بموسم 2014/ 2015، وفي الموسم الماضي كان لستر سيتي الفريق الإنكليزي الوحيد ضمن أفضل ثمانية فرق في البطولة. 

أما بالنسبة للدوري الألماني فإن سيناريو هذا الموسم مشابه لسيناريو موسم 2008/2009 حين كان بايرن ممثلاً وحيداً أيضا لألمانيا في ثمن نهائي البطولة. كما أن بايرن فشل ثلاث مرات متتالية في المواسم الماضية بالصعود إلى مباراة النهائي. ولعل أفضل إنجاز ألماني على مستوى الكرة الأوروبية كان في نهائي دوري الأبطال أيضاً بموسم 2013 حين التقى بايرن منافسه – حينها- دورتموند على أرض ملعب ويمبلي بلندن، فاز فيه بايرن باللقب بنتيجة هدفين لهدف. ومنذ ذلك الحين بدأ تراجع الأندية الألمانية واضحاً أمام الأندية الإنكليزية والأوروبية الأخرى. أمر يستحق التفكير ملياً من قبل مسؤولي الكرة الألمانية على مستوى الاتحاد الألماني والأندية للبحث عن مخرج يعيد إلى الدوري الألماني لكرة القدم القدرة على المنافسة أوروبياً.

كرة قدم

أولي هونيس (ميونخ) – رئيس نادي بايرن ميونخ

"لطالما كنت أرى أنّ بالإمكان الارتقاء ببايرن ميونخ من نادٍ متواضع إلى علامة عالمية". من هذا المنطلق يعمل بصفته مديراً لأعمال النادي، وهو أيضاً بمثابة أخ ومُرشد بالنسبة للاعبين. لكنه سُجن في مارس/آذار 2014 لمدة 11 شهراً بسبب التهرب الضريبي. أولي هونيس ودّع يومها الجميع بالكلمات التالية: "لم يكن هذا كل شيء". يعرض فيلم "ميا سان ميا"على شاشة DW عربية يومي 16 و23 اكتوبر الجاري.

كرة قدم

كمال أبو ليل (الناصرة، إسرائيل) – مشجع بايرن

"بغض النظر إن كنت فلسطينياً أم يهودياً، عندما يسجل بايرن هدفاً، فتعانق تلقائياً كل شخص". هذا ما يقوله كمال الفلسطيني الذي يعيش في إسرائيل. وهو مشجع لنادي بايرن منذ سبعينات القرن الماضي. "كنت في سن العاشرة آنذاك، وكان لدينا تلفزيون بالأبيض والأسود. وغالباً ما كانت المباريات تُنقل مباشرة: رومينيغه وبيكنباور وبرايتنر، كانوا آنذاك نجوماً مشهورين. وقد عشقت طريقة لعبهم بسرعة".

كرة قدم

فيليب لام (ميونخ) – من ناشئي البايرن

"مخلص للنادي ومتحدث بارع ولاعب ناجح: فيليب لام خير مثال على عمل قسم الناشئين في البايرن. إبن الثالثة والثلاثين عاماً لعب قرابة عقدين من الزمن في ميونخ، ولكنه الآن لاعب كرة قدم متقاعد. وعلى الرغم من ذلك مازال يبدو وكأنه لاعب ناشئ. "لقد كنت أصغر حجماً من الآخرين، وهذا منحني جرعة من الطموح لكي أثبت نفسي بين حيتان الفريق البافاري العملاق".

كرة قدم

كاناتا توكوموتو (مدينة فوتشو/اليابان) – مشجع بايرن

كاناتا هو تلميذ نموذجي في مدرسة بايرن تسونايشي، أكاديمية كرة القدم في إقليم فوكوشيما الياباني. الياباني ابن الـ 14 ربيعاً يلعب بمهارة كبيرة، لدرجة أن نادي بايرن ميونخ أرسل مدرب شباب لتقييم أدائه. حضرنا هذا اللقاء في مباراة ضمن دوري الشباب، وقيّمنا كاناتا ذا البنية الجسدية الصغيرة.

كرة قدم

صاموئيل "سامي" أوساي كوفور (أكرا، غانا) – لاعب سابق

من غانا، مروراً بإيطاليا، ليصل إلى ميونخ في سن السابعة عشرة. أولي هونيس أصبح بمثابة الأب البديل لـ"سامي الصغير" الذي كان دوماً سنداً له في مراحل حياته العصيبة، وخاصة بعد حالة الوفاة المأساوية لابنته. إذ وقف هونيس إلى جانبه بشكل مؤثر، وبالتالي تجلت ظاهرة "ميا سان ميا" بالنسبة للغاني بأجمل صورها.

كرة قدم

كاميلا بوربوريما (ريو دي جانيرو/ البرازيل) – مشجعة بايرن

ثمة برازيليين يعتبرون كاميلا مجنونة أحياناً. فعلى الرغم من كثرة الأندية في وطنها الأم، إلا أن ابنة الرابعة والعشرين عاماً اختارت نادي بايرن ميونخ بالتحديد. وهذا يعود أيضاً للاعب معين لم يفارق مخيلتها منذ نهائي بطولة العالم عام 2002: "أوليفر كان هو رجل أحلامي، فليس هناك إنسان على سطح هذا الكوكب أروع منه. أحبه أكثر من أي شيء".

كرة قدم

أوليفر كان (ميونخ) – حارس مرمى أسطورة

يعتبره البعض "التيتانيوم"، بينما يعتبره البعض الآخر "لا بيستيا نيغرا"، أي "الوحش الأسود"، وهناك آخرون يعرفونه كـ غودزيلا الذي ينفث ناراً. ولكن الجميع مجمعون على شيء واحد: علاقة أوليفر كان ببايرن ميونخ وثيقة بشكل فريد من نوعه. "تشربت جميع قيم النادي، لأن النجاح غير ممكن إطلاقاً إلا من خلال التقمص التام لكل ما يفعله المرء". هذا ما يقوله حارس المرمى السابق.

كرة قدم

فرانتس "بوله" روت (باد فوريسهوفن) – بافاري أصيل

في نهائي كأس أوروبا للأندية 1967 سجل الهدف الحاسم في مرمى غلاسكو رينجرز في الوقت الإضافي. وبذا استهل مسيرة نجاحات بايرن ميونخ. "تصدى لي حارس المرمى وأوقعني على الأرض بقوة، ولكن الكرة تجاوزت العارضة ودخلت المرمى. يا للروعة! وضعت الكأس على حافة السرير وبقيت أتأمله طيلة الليل...".

كرة قدم

جيوفاني إلبر (ماتو غروسو/ البرازيل) – لاعب سابق

جيوفاني إيلبر يعيش نمطين من الحياة. ففي البرازيل، بالقرب من الحدود البوليفية، يمتلك مزرعة تضم 5000 بقرة. ولكن عندما يحتاجه نادي بايرن ميونخ، فلا يتردد في تلبية نداء ناديه المفضل. وبصفته سفيراً لبايرن ميونخ، يسافر جيوفاني حول العالم. وفي فيلم ظاهرة "ميا سان ميا" يستذكر أيامه عندما كان في أوج عطائه كلاعب مع بايرن.

كرة قدم

رفائيل نوبوا ريفيرا (نيويورك/ الولايات المتحدة) – مشجع بايرن

وُلد رفائيل في بورتو ريكو، وهو يقيم في نيويورك، حيث يعمل في شركة برمجيات. منذ 20 عاماً وهو مشجع أصيل للنادي البافاري، ولكن له وجهة نظره الخاصة في هذا الأمر: "أحب طريقة اللعب التي تشبه الفن أحياناً. ولكن أحياناً أبالغ في عشقي للنادي، لذا أحاول ترك بعض المسافة، فأنا لا أريد أن أدمن على شيء لا أستطيع التحكم به".

كرة قدم

أندي براسل (لندن/ إنجلترا) – صحافي رياضي

يكتب أندي في الغارديان وهو خبير في "توك سبورت"، وهي إذاعة رياضية واسعة الانتشار عالمياً. لرأيه وزنٌ في عالم كرة القدم، كما أن لقاءات الأندية الإنجليزية والألمانية هي من المواضيع التي تقع في صميم عمله. "لاعبو بايرن كبار وناجحون لدرجة أن كثيرين هنا في إنجلترا يعتبرون أن بايرن هو كرة القدم الألمانية".

كرة قدم

جيم رودريغيز كاراسكو (مدريد/ إسبانيا) – صحافي رياضي

الصحافي الرياضي البالغ من العمر 38 عاماً من موقع "إلموندو" يعشق كرة القدم كظاهرة اجتماعية، وكمسابقة رياضية أيضاً. "في مدريد يمكنني أن أقرر فيما إذا كانت المدينة ستنعم بنوم هادئ أم ستنام معكرة المزاج". ذروة الموسم بالنسبة له لا تتمثل بالكلاسيكو، بل بمواجهة ريال مدريد لـ "لا بيستيا نيغرا" البافاري، أي "الوحش الأسود".

مواضيع