دراسة: البدانة أضحت مشكلة صحية ومصر في المقدمة عالمياً

تصدرت مصر قائمة سمنة البالغين في حين تصدرت الولايات المتحدة أعلى مستوى بدانة للأطفال والشباب وذلك وفقا لدراسة شملت 195 دولة، عرضت على هامش المنتدى السنوي للغذاء في ستوكهولم الهادف إلى خلق نظام غذائي أكثر صحة.

أظهرت دراسة حديثة أن أكثر من ملياري شخص، أطفال وبالغين حول العالم يعانون من مشكلات صحية مرتبطة بزيادة الوزن أو السمنة، كما أظهرت ارتفاع نسبة الأشخاص الذين يموتون نتيجة لهذه الظروف الصحية.

وأشار الباحثون إلى أنهم يُتوفون رغم أنهم لا يُعتبرون بدناء من الناحية الفنية، ومن بين أربعة ملايين حالة وفاة تم إرجاعها إلى الزيادة المفرطة في وزن الجسم في عام 2015، حدثت نحو 40% منها لأفراد يقل مؤشر كتلة الجسم الخاص بهم عن العتبة التي تمثل بداية "السمنة".

نتائج مثيرة للقلق

 ووفقا لمؤلفي الورقة التي تم نشرها اليوم في مجلة "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين"، فإن هذه النتائج تمثل "أزمة صحية عامة عالمية متزايدة ومثيرة للقلق". ويقول الدكتور كريستوفر موراي، أحد المشاركين في وضع الدراسة ومدير معهد القياسات الصحية والتقييم بجامعة واشنطن، :"الناس الذين يتجاهلون زيادة الوزن يعرضون أنفسهم للخطر- خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسرطان، وغيرها من الأمراض التي تهدد الحياة. وينبغي أن تتحول الوعود غير الجادة، التي يتم اتخاذها في بداية كل عام جديد بفقدان الوزن، إلى التزامات على مدار العام لخسارة الوزن ومنع اكتساب أي وزن في المستقبل مرة أخرى".

قياس الخسائر الصحية

وتم نشر هذه الدراسة، التي تشمل 195 دولة ومنطقة في الفترة من 1980 إلى 2015، اليوم في المنتدى السنوي للغذاء في ستوكهولم EAT Stockholm Food Forum الذي يهدف إلى خلق نظام غذائي أكثر صحة واستدامة. وتم إعدادها بناء على بيانات أحدث دراسة لـ"عبء المرض العالمي"، وهو جهد منهجي وعلمي لقياس حجم الخسائر الصحية الناجمة عن جميع الأمراض الرئيسية، والإصابات، وعوامل الخطر حسب السن والجنس وعدد السكان. وبمشاركة أكثر من 2300 متعاون من 133 دولة، يفحص "عبء المرض العالمي" أكثر من 300 مرض وصورة إصابة.

وتتضمن الورقة تحليلات لدراسات أخرى حول تأُثير زيادة الوزن والصلات المحتملة بين مؤشر كتلة الجسم وسرطان كل من المريء والقولون والمستقيم والكبد والمرارة والجهاز الصفراوي والبنكرياس والثدي والرحم والكلى والغدة الدرقية، وأيضا اللوكيميا.

يفقد المرء بالحمية الكثير من وزنه، لكن أغلب ما يفقده الجسم هو الماء وحجم العضلات. ولا يقلل حجم الدهون في الجسم من هذه الحمية. عوارض جانبية للحمية، يظهر في الصداع وفقدان التوازن وظهور رائحة كريهة في الفم. وللعودة للوضع الطبيعي يحتاج المرء وقتا لإعادة النظام الغذائي.

إحدى أفضل الطرق لفقدان الوزن هي تناول الخضروات والفواكه، فهي تحتوي على عدد كبير من الفيتامينات وقليل من الطاقة وكثير من الماء أيضا. رغم ذلك يجب شرب الماء بكثرة للإسراع في عملية الايض الغذائي.

ليست الدهون وحدها المسؤولة عن السمنة بل وأيضا الكاربوهيدرات، مثل الخبز المصنوع من الحنطة البيضاء، أو الوجبات السريعة، أو الوجبات التي تحتوي على سكريات كثيرة، أو المشروبات الحلوة جدا، أو الكحوليات التي تحتوي على ضعف كمية الكالورين التي يحتويها السكر.

تغيير عادات تناول الطعام مهم. تناول ثلاث وجبات طعام في اليوم فقط. وجبة الإفطار مهمة جدا ويجب أن تكون جيدة ومغذية. تناول الطعام ببطء، للمساعدة على الهضم. خذ اقل من 80 بالمائة من حاجتك للطعام. وتناول طعامك بإناء صغير.

لا يمكن إنقاص الوزن دون الحركة. الرياضة مهمة جدا. على المبتدئين أن يبدؤوا بالمشي والتمارين في أحواض الماء. هذه الرياضات تجنبهم الإصابات في العمود الفقري أو الركبة. ثم بعد ذلك الاستمرار برياضات العدو أو ركوب الدراجات.

من ينام قليلا يشعر بالجوع أكثر. يجب النوم كفاية، فقلة النوم تؤدي إلى خلل في عمل الهرمونات وعلى الايض الغذائي. مستوى هرمون الليبيتين المسؤول عن الشبع ينخفض، بينما يرتفع مستوى هرمون غرلين المسوؤل عن الجوع. من يريد فقد وزنه عليه أن ينام كفاية، لا كثيرا ولا قليلا.

السباحة في المياه الباردة. أو الماء البارد. يؤثر الماء البارد على الدهون البنية في الجسم خاصة حول الحوض وعضلات الفخذ والأفخاذ. تخفيض درجة حرارة الماء من 20 إلى 15، وليس أقل. من يسبح بالماء البارد صباحا، يعمل عنده الايض الغذائي على أحسن وجه.

بناء عضلات الجسم: العضلات تشكل 40 بالمائة من وزن الجسم. وتحرق ثلاثة إضعاف ما تحرقه المناطق الشحمية. وهي تحرق على مدار الساعة الدهون. وهي أهم قاتل للدهون. كلما زاد حجم لعضلات بالجسم كلما فقد الجسم دهونا أكثر.

الضغط النفسي يدفع للشعور بالجوع. تقليل الشعور بالضغط عامل مهم للتخلص من الغذاء غير الصحي. فالمرء يهرب من الضغوط من خلال تناول طعام ليس بحاجة له. قلل من الضغط النفسي لديك ولن تأكل أكثر من حاجتك.

وأخيرا، لا تشتري وأنت جائع. اشتري وأنت شبعان بعد تناول طعامك، فكثير من الأشياء التي تشتريها وأنت جائع لست بحاجة لها وستتناولها لأنك جائع فقط.

ووفقا لدكتور موراي، فإن معهد القياسات الصحية ملتزم بإجراء المزيد من الدراسات المعمقة حول آثار السمنة وزيادة الوزن، بما في ذلك من خلال شراكة جديدة مع الأمم المتحدة. وأعلن خلال المنتدى اتفاقية جديدة بين معهد القياسات ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) لتبادل البيانات والمعارف والخبرات، وذلك بهدف رفع مستوى الوعي الجماعي والعالمي تجاه "الوباء العالمي الحالي للمرض" المرتبط بارتفاع وزن الجسم.

وتجدر الإشارة إلى أن "عقد العمل من أجل التغذية" التابع للأمم المتحدة هو مبادرة تمتد من 2016 وحتى 2025 للقضاء على الجوع، ووضع نهاية لسوء التغذية بجميع أشكاله (نقص التغذية، ونقص المغذيات الدقيقة، وزيادة الوزن أو البدانة)، والحد من عبء الأمراض المرتبطة بالتغذية غير المعدية في جميع الفئات العمرية. وفي عام 2015، عانى في أنحاء العالم من زيادة في الوزن نحو 2.2 مليار شخص، بين طفل وبالغ، يشكلون 30% من إجمالي عدد سكان الأرض. ووفقا للدراسة، فإن من بينهم نحو 108 مليون طفل وأكثر من 600 مليون بالغ يتجاوز مؤشر كتلة الجسم الخاص بهم الـ.30 وقد تضاعف انتشار السمنة منذ عام 1980 في أكثر من 70 دولة، واستمر في الارتفاع في معظم الدول الأخرى.

مصر وأمريكا

ورغم أن انتشار البدانة بين الأطفال كان أقل منه بين البالغين، فإن معدل بدانة الأطفال في الكثير من الدول كان أكبر من البالغين. ومن بين الدول العشرين الأعلى في عدد السكان، فإن أعلى مستوى لبدانة الأطفال والشباب كانت في الولايات المتحدة بنحو 13%.


 وتصدرت مصر قائمة سمنة البالغين بنحو 35%، وكانت المعدلات الأقل في بنغيلاديش وفيتنام بـ1%. وتصدرت الصين بـ3. 15 مليون طفل والهند بـ 14.4 مليون طفل قائمة الدول الأعلى في بدانة الأطفال. وتصدرت الولايات المتحدة بـ 79.4 مليون والصين بـ 57.3 مليون شخص قائمة الدول الأعلى في بدانة البالغين في 2015 . يقول الدكتور أشكان أفشين المشارك الأبرز في الدراسة وأستاذ مساعد الصحة العامة في معهد القياسات الصحية إن "الزيادة المفرطة في وزن الجسم هي واحدة من أكثر مشاكل الصحة العامة تحديا، حيث تؤثر تقريبا على شخص من بين كل ثلاثة أشخاص".

ويضيف :"على مدار العقد الماضي، تم تقييم العديد من صور التدخل، ولكن لم يتوفر إلا دليل ضئيل جدا بشأن فاعليتها على المدى الطويل. وخلال الأعوام العشرة القادمة، سنعمل عن كثب مع الفاو في مراقبة وتقييم التقدم الذي تحققه الدول في السيطرة على زيادة الوزن والبدانة. وعلاوة على ذلك، سنتشارك البيانات والنتائج مع العلماء وصناع السياسات ومن يسعون إلى استراتيجيات قائمة على أدلة للتعامل مع هذه المشكلة".

ع.أ.ج/ ع.خ ( د ب ا)