دراسة: تقليل استهلاك الملح يغني عن أدوية ارتفاع ضغط الدم

أشارت دراسة حديثة في الولايات المتحدة الأميركية إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات، إلى جانب تقليل نسبة الملح في الطعام، يساهم في تخفيض ضغط الدم وقد يكون بديلاً عن استخدام الأدوية المستخدمة لارتفاع ضغط الدم.

ارتفاع ضغط الدم مشكلة صحية شائعة تساهم فيها عوامل عديدة، مثل اتباع نظام غذائي غير صحي، السمنة، التوتر، الإجهاد، عدم ممارسة الرياضة، التقدم في السن، والعرق، أو قد يكون عاملاً وراثياً. وضغط الدم هو قوة دفع دم الجسم لجدران الشرايين، ويقاس بالمليمتر زئبقي (ملم زئبقي)، ويقيّم باستخدام رقمين: الانقباضي (العدد الأعلى)، ويشير إلى قوة ضخ الدم عند انقباض القلب، والانبساطي (العدد السفلي)، الذي يشير إلى ضغط الدم بين ضربات القلب.

ويحدث ارتفاع ضغط الدم عندما تصبح هذه القوة عالية جداً. وقد يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى نتائج خطيرة أو قاتلة، إذ تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والنوبات القلبية، والسكتة الدماغية.

تعتبر تغييرات نمط الحياة، مثل زيادة التمارين الرياضية واعتماد نظام غذائي صحي، أساسية لخفض ضغط الدم. غير أن بعض الأشخاص قد يتبعون -وفقاً لوصفة طبية- الأدوية الخافضة للضغط.

ومع ذلك، أشارت الدراسة الجديدة إلى أن النظام الغذائي (DASH)، الذي يعتمد على الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والمكسرات والفاصوليا والأسماك والدواجن ومنتجات الألبان خالية من الدهون ومنخفضة الدسم – إلى جانب تقليل الملح– قد تكون طريقة ناجعة وبديلة عن الأدوية لبعض البالغين الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. بحسب ما نشره موقع (سبيكتيتور هيلث) البريطاني.

وشملت الدراسة 412 شخصاً من الجنسين، تتراوح أعمارهم بين 23 و 76، يعانون من ارتفاع ضغط الدم في مرحلة مبكرة. إذ كان ضغط الدم الانقباضي من 120-159 ملم زئبقي، وضغط الدم الانبساطي بين 80-95 ملم زئبقي. وخضع جميع المشاركين في الاختبار للنظام الغذائي (DASH)، وتحت المراقبة لـ12 أسبوعاً، وسمح للمشاركين استهلاك نسب مختلفة محددة من الملح في ترتيب عشوائي على مدى 4 أسابيع. وكشفت النتائج أن اتباع  نظام (DASH) الغذائي، إلى جانب تقليل الملح، يؤدي إلى النتيجة المرجوة. إذ يقلل من ضغط الدم بنسبة (21) ملم زئبقي، بينما تخفض معظم الأدوية المتوفرة ضغط الدم بنسبة (15) ملم زئبقي.

وقال الدكتور لورنس أبيل، المشرف على الدراسة من جامعة جونز هوبكينز بالولايات المتحدة: "إن ما نلاحظه أن التدخل الغذائي قد يحقق نتيجة أفضل بخفض ضغط الدم مما تفعله الأدوية.. إنها رسالة مهمة للمرضى ليوفروا على أنفسهم عناء تناول الأدوية"، بحسب ما نشره موقع (ميديكال نيوز توداي) الأميركي.

ر.ض/ف.ي

حقائق مهمة عن قياس ضغط الدم

كيف ينشأ ضغط الدم؟

يضخ القلب الدم عبر الجسم، وبذلك ينشأ الضغط على جدران الأوعية والمعروف بضغط الدم. عند انقباض القلب يرتفع الضغط وهنا يكون ما يسمى بالضغط العالي للدم. وعند انبساطه يكون الضغط المنخفض للدم.

حقائق مهمة عن قياس ضغط الدم

ملليمتر زئبقي هي وحدة قياس الضغط

يتم قياس ضغط الدم على الذارع غالبا. وحدة القياس هي "ملليمتر زئبقي"، لأن أول أجهزة لقياس ضغط الدم كانت عبارة عن أنابيب زجاجية مملوءة بالزئبق. يتم نفخ الحزام ليضغط على الأوعية الدموية حتى يتوقف تدفق الدم.

حقائق مهمة عن قياس ضغط الدم

كيف نحدد القيم العليا والمنخفضة؟

عند تفريغ الهواء برفق يبدأ الدم في التدفق مجددا، وعلامته الأصوات المألوفة الناتجة عن فوران الدم، هنا تكون القيمة العالية للضغط. وعندما يعود الدم للتدفق دون عائق تتوقف هذه الأصوات، فنحصل على القيمة المنخفضة لضغط الدم.

حقائق مهمة عن قياس ضغط الدم

الضغط المرتفع في حالة الاسترخاء خطير

المجهود الكبير والإجهاد يرفعان ضغط الدم لفترة قصيرة. ويضر ضغط الدم بالصحة عندما يكون مرتفعا في أوقات الاسترخاء أيضا. وعموما يكون الضغط مرتفعا عندما يزيد عن 140 على 90 ، لكن الأمر يختلف من حالة لأخرى ويرتبط بالعمر ونمط الحياة.

حقائق مهمة عن قياس ضغط الدم

أول قياس للضغط قبل 300 سنة

أول عملية قياس للضغط تمت قبل300 سنة تقريبا وأجريت على الحصان وبطريقة عنيفة عندما وضع البريطاني ستيفان هيلز أنبوبا زجاجيا في الشريان السباتي للحصان لقياس ضغطه أما الطريقة الحالية فتعود للروسي سيرغييف الذي طور هذه العملية لتصبح عملية بسيطة واعتيادية.


تابعنا