رادارات لرصد ضوضاء السيارات في جنيف ومعاقبة المخالفين

تعتبر الضوضاء إحدى أقوى أشكال تلوث البيئة بعد تلوث الهواء وقد تقود إلى تفاقم بعض الأمراض الخطيرة كأمراض القلب. لهذا السبب يسعى كانتون جنيف السويسري إلى فرض غرامة على السيارات ذات الصوت المزعج. كيف ذلك؟

يدرس كانتون جنيف في سويسرا تغريم السيارات ذات الصوت المزعج، من خلال نشر رادارات قادرة على رصد الضوضاء التي تحدثها هذه السيارات. ويناقش برلمان كانتون جنيف سبل مواجهة السيارات ذات الصوت المزعج، حيث يعتزم البرلمان تطبيق فكرة استخدام هذه الرادارات لحماية سكان المدينة البالغ عددهم نحو 200 ألف نسمة من ضوضاء السيارات.

 وكان برلمان جنيف قد أمر الحكومة في كانون الثاني/يناير الماضي بتكليف الجهات المختصة بتطوير جهاز قادر على قياس قوة صوت السيارات، وذلك لتزويد الشرطة به من أجل اصطياد السيارات ذات الصوت المزعج وتغريمها، في حالة تجاوزها نسبة الصوت المسموح به، وهي النسبة التي ستحدد فيما بعد، حسبما جاء في طلب البرلمان.

وقال متحدث باسم البرلمان إن أمام المسؤولين في المدينة فترة ستة أشهر للبت في طلب البرلمان. وبرر البرلمان طلبه بأن الضوضاء هي ثاني أقوى شكل من أشكال تلويث البيئة، بعد تلوث الهواء. وقال البرلمان إن 60 بالمئة من سكان جنيف يعانون من الضوضاء، مما قد يفاقم أمراض القلب والسكر. وأشار البرلمان إلى أنه، ووفقاً لدستور كانتون جنيف من حق سكان الكانتون أن يعيشوا في بيئة صحية.

 ر.ض/ ع.ج (د ب أ)

كيف تتأثر بيئتنا وصحتنا بالزحام المروري؟

عواقب وخيمة

الزحام المروري كابوس لكل سائق سيارة، تلك الدقائق التي لا نهاية لها من الانتظار، حين يتحول قطع مسافة قصيرة بالسيارة إلى رحلة بلا نهاية لها على ما يبدو. طوابير السيارات الطويلة لا تفقد سائقيها وراكبيها أعصابهم فحسب، بل وتتسبب بعواقب وخيمة على المدى البعيد.

كيف تتأثر بيئتنا وصحتنا بالزحام المروري؟

نصيحة ثمينة

يجب إطفاء محرك السيارة خلال التوقف في الزحام! نصيحة تنعكس إيجابياً على توفير الوقود بعد التوقف لعشرين ثانية فقط، فدوران محرك السيارة متوقفة لمدة ساعة يستنزف لتراً من الوقود. وارتفاع استهلاك الوقود يتسبب في انبعاث المزيد من ثاني أوكسيد الكاربون ما يزيد من تداعيات الاحتباس الحراري.

كيف تتأثر بيئتنا وصحتنا بالزحام المروري؟

شوارع كولونيا

ووفقاً لنادي السيارات الألماني ADAC حدث في ألمانيا 745 ألف زحام مروري في عام 2018 وحده، أي بزيادة نسبتها 3 سنوات مقارنة بالعام السابق. وبحسب شركة تومتوم لأنظمة الملاحة كانت شوارع مدينة كولونيا الأكثر زحاماً في ألمانيا حيث ترتفع فترة الرحلات العادية بالسيارة إلى أكثر من الثلث في المعدل.

كيف تتأثر بيئتنا وصحتنا بالزحام المروري؟

عاصمة الزحامات

أما شركة إينريكس المصنعة لأنظمة الملاحة فترى أن مدينة ميونيخ هي عاصمة الزحامات المرورية في ألمانيا، موضحة أن كل سائق في المدينة توقف بالمتوسط 51 ساعة خلال 2018 في الزحام. لكن الوضع في دول أخرى أكثر سوءا، ففي لوس إنجليس الأمريكية يقضي السائق قرابة 102 ساعة سنوياً، تتبعها موسكو 91 ساعة.

كيف تتأثر بيئتنا وصحتنا بالزحام المروري؟

متلازمة الاحتراق النفسي

مَنْ يقف في الزحام المروري يواجه بعض المشاكل الصحية، إذ يبدأ الجسم بإفراز هورمونات التوتر، ما يؤثر على الجهاز المناعي بشكل كبير ويرفع من ضغط الدم. وتشير دارسة إلى أن سائقي السيارات الذين يقفون في الزحام يومياً يمكن أن يواجه مخاطر الإصابة بمتلازمة الاحتراق النفسي.

كيف تتأثر بيئتنا وصحتنا بالزحام المروري؟

خسائر بالمليارات

تقدر شركة إينريكس أن التكاليف الناتجة عن الزحام المروري في ألمانيا عام 2017 وصلت إلى 80 مليار يورو، بسبب تأخر إيصال البضائع والوقود المستهلك، ما يؤثر على الشركات وسائقي السيارات مادياً. ويقول كبير خبراء إينريكس غراهام كوكسون إن "الزحام المروري يهدد النمو الاقتصادي ويؤثر على نوعية حياتنا".

كيف تتأثر بيئتنا وصحتنا بالزحام المروري؟

تقاسم الركوب

هل يمكن تقليل حركة المرور من خلال تطبيقات عدد الزيارات من خلال تطبيقات "تقاسم الركوب" مثل أوبر؟ فمشاركة بعض الأشخاص في التنقل بالسيارة ذاتها يجعل كثيرون يتخلون عن التنقل بسياراتهم. لكن خبير المرور بروس شالار توصل إلى أن الأمر مختلف في مدن الولايات المتحدة، إذ ترك كثيرون التنقل بمترو الأنفاق أو الدراجة واعتمدوا على أوبر، بيد أن أصحاب السيارات لم يتخلوا عن سياراتهم.

كيف تتأثر بيئتنا وصحتنا بالزحام المروري؟

من مسببات تلوث الهواء

العاصمة الأفغانية كابول تعاني هي الأخرى من الزحام والاختناقات المرورية، فقد وصل تلوث الهواء إلى مستويات خطيرة. كما يعمد سكان المدينة في الشتاء البارد إلى حرق الفحم وإطارات السيارات والقمامة لأجل التدفئة بشكل أو بآخر، ناهيك عن مولدات الكهرباء ومحركات السيارات، ما ينتج عنه الضباب الدخاني الذي يغطي معالم المدينة ويهدد حياة سكانها.

مواضيع ذات صلة

تابعنا