زعيمة حزب ميركل: اليمينيون الشعبويون يبيعون مصالح أوروبا

على خلفية أزمة الائتلاف الحاكم في النمسا، حذرت رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي الألماني أنيغريت كرامب-كارنباور من تنامي قوة اليمينيين الشعبويين، وأكدت أنهم يبيعون مصالح أوروبا.

أكدت خليفة المستشارة أنغيلا ميركل في رئاسة الحزب المسيحي الديموقراطي فب هامبورغ اليوم (الثلاثاء 21 مايو/ أيار 2019) أن فضيحة الفيديو في النمسا التي تورط فيها نائب المستشار النمساوي المستقيل، والرئيس المستقيل لحزب الحرية اليميني الشعبوي، هاينتس-كريستيان شتراخه، أظهرت أن اليمينيين الشعبويين يتبعون مصالحهم فقط.

وأضافت كرامب-كارنباور "سواء (حزب الحرية) في النمسا، أو لوبان في فرنسا، أو حزب البديل من أجل ألمانيا هنا في ألمانيا، في نهاية اليوم يدور الأمر فقط حول المصلحة الحزبية الخاصة". وذكرت كرامب-كارنباور أن اليمينيين الشعبويين مستعدون "لبيع أي مصلحة وطنية وأي مصلحة أوروبية"، مضيفة أنهم مستعدون أيضا "لعقد صفقات مع الجميع، حتى لو كانت صفقات مع من يحاولون زعزعة استقرار أوروبا من الخارج".

وأوضحت كرامب-كارنباور أنه لا يمكن خلال انتخابات البرلمان الأوروبي أن يقول شخص "بحسن نية إنه انتخب حزب البديل من أجل ألمانيا ولم يكن على علم بما شرع فيه. هذه الأيام قد ولت". وكانت تقارير إعلامية ألمانية كشفت مؤخرا عن فيديو أدى إلى استقالة نائب المستشار النمساوي وزعيم حزب الحرية، هاينتس-كريستيان شتراخه، وانهيار الائتلاف الحاكم. ويدور الفيديو حول تبرعات غير شرعية محتملة لحزب الحرية النمساوي.


بث مباشر الآن
12:35 دقيقة
مراسلون | 18.05.2019

مراسلون - قبل انتخابات البرلمان الأوروبي: روسيا واليمينيون


وكانت مجلة "دير شبيغل" وصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانيتان ذكرتا يوم الجمعة الماضي أن شتراخه أبدى استعداده قبيل الانتخابات البرلمانية الماضية في 2017 لتدبير رسو عطاءات حكومية على سيدة أعمال روسية فاحشة الثراء مقابل مساعدته في حملته الانتخابية.

وقالت وسائل الإعلام المذكورة أن هذا التواطؤ مثبت في لقطات فيديو وصلت إليها، وتبين أن لقاء جمع شتراخه في الرابع والعشرين من تموز/ يوليو 2017 بجزيرة إبيزا السياحية الإسبانية بالسيدة الروسية تم فيه الحديث عن اتفاقات حول استحواذ المرأة على صحيفة "كرونن تسايتونغ" النمساوية مقابل مساعدته في حملته الانتخابية.


و.ب / ح.ز (د.ب.أ)


مظاهر متعددة للتطرف في شرق ألمانيا

أعربت الحكومة الألمانية عن قلقها إزاء تنامي كراهية الأجانب والتشدد اليميني في شرق ألمانيا، محذرة من أنهما يشكلان تهديدا على السلم الاجتماعي وينفر المستثمرين الأجانب. الإحصائيات الأخيرة تؤكد هذه المخاوف: ففي عام 2014 مثلا سجل 47 من الاعتداءات ذات الدوافع العنصرية في شرقي ألمانيا، على الرغم من عدد السكان فيها لا يشكل سوى 17 بالمائة من إجمالي سكان البلاد.

مظاهر متعددة للتطرف في شرق ألمانيا

فمثلا، على الرغم من أن نشاط النازيين الجدد لا يقتصر على ألمانيا فحسب، بل سجل في عدد مناطق من العالم على غرار أمريكا والنرويج، إلا أن حزبهم "حزب ألمانيا القومي الديمقراطي" لم ينجح حتى الآن في الدخول إلى البرلمانات المحلية والمجالس المحلية إلا في شرقي ألمانيا.

مظاهر متعددة للتطرف في شرق ألمانيا

شكلت مدينة دريسدن، بولاية سكسونيا شرقي ألمانيا، مهد ومعقل حركة "أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب" (بيغيدا) التي تتظاهر منذ أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2014 ضد الإسلام والمسلمين وتواجد الأجانب في ألمانيا. وقد بلغت هذه الاحتجاجات ذروتها مع تدفق سيل اللاجئين، وأغلبيتهم من سوريا، على ألمانيا العام الماضي.

مظاهر متعددة للتطرف في شرق ألمانيا

خلال احتجاجاتهم الليلية التي تنظمها حركة "أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب" (بيغيدا) لم يتوان اليمينيون المتطرفون عن التعبير عن رفضهم لقدوم اللاجئين إلى ألمانيا. في إحدى المظاهرات حمل أحدهم لافتة تصور أناسا في قطار – وذلك في إشارة إلى أن أغلبية اللاجئين قدموا إلى ألمانيا في القطارات انطلاقا من المجر والنمسا – وقد كتب عليها بالإنجليزية: "اللاجئون غير مرحب بهم، عودوا بعائلاتكم إلى أوطانكم".

مظاهر متعددة للتطرف في شرق ألمانيا

اليمين المتطرف يرفضو أيضا التعددية الثقافية في إشارة إلى المهاجرين، الذين يعيشون في ألمانيا منذ عقود، ويعتبرونها دخيلة على الثقافة الألمانية. في الصورة أحد المتظاهرين في احتجاجات نظمتها حركة بيغيدا في مدينة دريسدن وهو يحمل لافتة كتب عليها "يجب وقف التعددية الثقافية. وطني (يجب) أن يبقى ألمانيّا".

مظاهر متعددة للتطرف في شرق ألمانيا

كثيرا ما شهدت مدن شرق ألمانيا احتجاجات متكررة ضد اللاجئين وتنديدات بالمستشارة ميركل التي يتهمونها بفتح الأبواب على مصراعيها أمام "من هب ودب" دون أن تعير اهتماما لمخاوفهم ومشاكلهم. وفي الواقع، فقد شهد حزب المستشارة، الحزب الديمقراطي المسيحي، تراجعا في الانتخابات البرلمانية المحلية لعدد من الولايات الألمانية، وليس في شرق ألمانيا فقط.

مظاهر متعددة للتطرف في شرق ألمانيا

إضرام الحرائق في مآوي اللاجئين أو في البنايات المخصصة لإيواء اللاجئين أحداث - وإن لم تقتصر على ولايات شرق ألمانيا - تحسب على اليمين المتطرف وعلى كارهي الأجانب بصفة عامة واللاجئين بصفة خاصة. الصورة تظهر بناية خصصت لإيواء اللاجئين في بلدة باوتسن وهي تحترق. كما أظهرت التحقيقات فيما بعد أن الحريق كان بفعل إجرامي.

مظاهر متعددة للتطرف في شرق ألمانيا

بعدما سمع اليمنيون المتطرفيو أن طائفة الأحمدية تريد أن تبني مسجدا بمنطقة نائية في إيرفورت بولاية تورينغن، شرقي ألمانيا، حتى سارعوا للاحتجاج رغم أن الأمر لم يتعد طور التخطيط. ورغم أن هذا المسجد الذي لايزال مجرد حبر على ورق هو الأول من نوعه في الولاية بأسرها والثالث في شرقي ألمانيا (باسثناء برلين)، إلا أن حزب "البديل من أجل ألمانيا" الشعبوي يرى فيه مشروعا بعيد المدى لأسلمة ألمانيا.

مظاهر متعددة للتطرف في شرق ألمانيا

الاحتجاج على بناء المساجد من قبل البعض في ألمانيا ليس بالأمر الجديد. بيد أن البعض استخدم وسائل أخرى للتعبير عن احتجاجه: ففي عام 2013 ومع انطلاق أشغال بناء أول مسجد في مدينة لايبتسغ وثاني مسجد على الإطلاق في شرق ألمانيا (باستثناء برلين) قام مجهولون بوضع رؤوس خنازير دامية على أرضية المبنى. حادث مماثل تكرر بعدها بثلاث سنوات عندما وضع مجهولون خنزيرا صغيرا ميتا أمام مسجد في المدينة ذاتها.

مظاهر متعددة للتطرف في شرق ألمانيا

لأكثر من 10 سنوات ويمنيون متطرفون، ينشطون في إطار ما يسمي بالخلية النازية السرية انطلاقا من مدينة تسفيكاو بشرق ألمانيا، يقتلون أناسا في مختلف أنحاء ألمانيا. والمتهمون هم أوفه موندلوز، أوفه بونهارت (في الصورة – في الوسط) وبيآته تشيبه. ضحاياهم: ثمانية أتراك ويوناني وشرطية. دافعهم في ذلك هو كراهيتهم للأجانب. وإلى حدود عام 2011 كان الرأي العام يجهل هوية هؤلاء وأن القتلة هم من اليمينيين المتطرفين.

تابعنا