سر يوم الخميس في العالم العربي

يبتهج أغلب العرب به وباتوا يغنون له "هلا بالخميس"، وعرف بأنّه يوم مبارك، يصومه كثير من المسلمين سنة وشيعة، فيما يتبرك به أغلب العرب كيوم لأفراحهم. وله مكانة عند المسيحيين واليهود. فما هي قصة يوم الخميس؟

الخميس ليلة زفاف عبر العالم العربي، فأغلب الناس يختارون هذا اليوم للزواج، وهناك نكتة رائجة في بلدان عربية تفيد بأنّ القاسم المشترك بين العرائس العربيات هو زفاف الخميس. وينسب كثيرون هذا التقليد الى سنة نبوية تحبّذ أن تكون الاثنين والخميس أياماً للتعبد والصيام. كما اعتادت العرب أن تتبرك به وتختاره يوماً للأفراح. ومن هذا التقليد تُقيم أغلب المؤسسات والمنظمات والهيئات العربية احتفالاتها يوم الخميس، ربما كان ذلك مرتبطاً بالاهتمام النبوي به.

من الناحية التاريخية، ومنذ قيام الدولة المدنية في العالم العربي مطلع القرن العشرين وسريان قوانينها، بات الخميس نصف يوم عمل، والجمعة عطلة عربية إسلامية عامة. ومن الطبيعي أنّ الحفلات والسهرات والمناسبات تجري يوم الخميس، كي يتاح للساهرين نوم صباح الجمعة حتى ساعة متأخرة. لكنّ هذه القاعدة اختلفت منذ حلول الألفية الثالثة، حيث عمدت كثير من الدول العربية الى اعتبار الجمعة والسبت عطلة رسمية، والخميس يوم عمل كامل.

وتشهد الحمامات العمومية في العالم العربي والاسلامي حضوراً وتزاحماً شديدين يوم الخميس، لا سيما أنّ تقاليد مجتمعات عديدة ترجّح أن يذهب العريس بصحبة أقرانه إلى الحمام العمومي ويسمى "حمام السوق"، بينما تذهب العرائس أيضاً في القرى والمناطق الريفية العربية الى الحمام صحبة أقرانهن في يوم الخميس المختار لزفافهن، ويجري ذلك صباحاً أو ظهراً، ثم يعود العريس والعروسة بزفة وجوقة موسيقية من الحمام إلى صالون الحلاقة.

صالونات الحلاقة تشهد نشاطاً محموماً يوم الخميس في عموم العالم العربي من باب التبرك أحياناً، ولأجل المشاركة في الحفلات والمناسبات في أحيان أخرى. محلات الصاغة أيضاً تشهد نشاطاً استثنائياً يوم الخميس، وكذلك معارض السيارات والمطاعم والفنادق والنوادي التي تشهد كل خميس فعاليات خاصة تميز ليلة الخميس عن سائر أيام الاسبوع.

Kuwait Freitagsgebet Moschee Schiiten Sunniten

اغلب المسلمين يتعبدون في يوم الخميس بشكل خاص

إلى ذلك، ينشط سوق الألعاب ومدن الملاهي وأماكن اللهو غير البريء في هذا اليوم أيضاً، هو باختصار ذروة النشاط الاقتصادي لمجمل السوق العربي.

في اللغة العربية كلمة خميس هي مصغّر كلمة الخامس، باعتباره خامس أيام الاسبوع، لكنّ اسمه قبل الإسلام، وكما ورد في أشعار العرب، هو "مؤنِس" كما أنّ اسم يوم الجمعة كان "عروبة".

في التقاليد المسيحية الغربية، يحمل الخميس قداسة خاصة، فهناك الخميس المقدّس الذي يسبق عيد الفصح، وهو في بريطانيا جزء من الأسبوع المقدس. وفي الكنيسة الشرقية يكرّس الخميس لسانت نيكولاس وللحواريين. في الولايات المتحدة الأمريكية يعتبر الخميس الرابع من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني يوم الشكر، الذي يحتفل بذكرى إنقاذ المهاجرين الاوائل إلى القارة من الجوع على يد السكان الأصليين، الذين جلبوا لهم - بحسب الحكايات شبه الأسطورية - وليمة من الديك الرومي.

أما في الديانة اليهودية، فيُعد الخميس يوماً ميموناً يستحب فيه الصيام، وتقرأ في صبيحته مزامير وأسفار توراتية. كما تتلى فيه صلوات خاصة. لكن حلول مناسبة مفرحة خاصة قد يؤدي إلى تجاوز تلك الطقوس، وإن كان اليهود عموماً يعتبرون الثلاثاء أفضل يوم للزفاف، ما يحفظ الخميس لديهم يوماً للتعبد.

ملهم الملائكة/ ي.أ

أغلبية المغاربة يفضلون الظهور بملابسهم التقليدية في حفلات الزفاف، على غرار الملك محمد السادس الذي ارتدى جلبابا مغربيا (جلابة) فيما ارتدت زوجته لالّة سلمى القفطان المغربي.

رغم أن تونس تعد من أكثر الدول تأثرا بأوروبا، إلا أن التونسيين يعتبرون من أكثر العرب تشبثا بتقاليدهم في إقامة حفلات الزفاف: لباس العروس التقليدي (فوطة وبلوزة مع طرحة مطرزة) يبقى عنصرا أساسيا في حفلات الزواج.

يحرص الليبيون أيضا على إقامة حفلات زفاف كما قام بها أجدادهم من قبل، من خلال ارتداء أزيائهم التقليدية، وتزيين المرأة بالكثير من الحلي من الذهب.

البعض اختار الجمع بين النمطين الأوروبي والتقليدي في اختياره لملابس حفل الزفاف، على غرار هذين العروسين من الأردن، حيث يرتدي كل منهما العباءة التقليدية والكوفية على طريقته.

وإن فضل أغلبية الفلسطينيين ارتداء الملابس الأوروبية المتمثلة في الفستان الأبيض والبدلة، إلا أنهم يختلفون عن بقية العرب بعدم نسيان قضيتهم: فبدل باقة الورود التي تحملها العروس عادة، ها هي تحمل رمزا من الرموز الوطنية.

هذا الزي التقليدي، الذي يطلق عليه اسم "القنبع"، هو زي العروس الصنعانية في اليمن. وهو لباس يجمع بين الألوان الزاهية، كالذهبي والوردي والأحمر، والزينة بجنيهات ذهبية أو فضية.

ومثلما تتنوع أزياء العرسان من بلد لآخر تختلف أيضا العادات والقوانين التي تنظم عملية عقد القران. ففيما يكفي الزواج الديني في بعض البلدان، تشترط دول أخرى أن يعقد الزواج أمام الموظف الحكومي المختص بالشؤون المدنية.

وتختلف أيضا العادات المعمول بها في اختيار خاتم الخطوبة أو دبلة الزواج. ففيما يكفي خاتم مرصع بحجر من الألماس في أفضل الأحيان لإسعاد عروس في بلد عربي ما...

... تعرف بلدان عربية أخرى ولعا بالمجوهرات، حيث يتعين على العريس جلب الكثير من الحلي وخاصة الذهب، حتى يحظى بموافقة أهل العروس على تزويجهم ابنتهم!

ومن العادات المنتشرة في كل الدول العربية تزيين يد العروس بالحناء في يوم زفافها أو قبله بيوم أو يومين. لكنها عادة آخذة في التراجع، كون الحناء تبقى لأسابيع طويلة قبل أن يبهت لونها وتختفي نهائيا.

الموسيقى والرقص أمران لا يغيبان عن أي حفل زفاف. وتختلف الأذواق فيما يتعلق بنوع الموسيقى والأغاني من بلد لآخر. في الصورة فرقة موسيقية تقليدية في مدينة فاس المغربية.

وفي بعض الدول، على غرار مصر، يتم تكليف راقصة تحترف هذه المهنة لإحياء حفل الزفاف وإمتاع العريسين والمدعوين!

الكعك أو "التورتة" هي في الواقع من العادات الأوروبية والتي وجدت طريقها إلى حفلات الزفاف في الدول العربية. حيث تعد عملية مسك العريسين للسكين بشكل مشترك لقطع الكعك خلال حفل الزفاف من الطقوس الأساسية في عدة دول عربية.

أما فيما يتعلق بالطعام الذي يتم إعداده للمدعووين، فيختلف من بلد لآخر ومن مدينة لأخرى. في عدة مناطق في المنطقة المغاربية (تونس، الجزائر والمغرب) يعد الكسكسي من الوجبات الأساسية لحفلات الزفاف.

كذلك الحلويات الشرقية على غرار البقلاوة تعد في بعض البلدان، مثل دول بلاد الشام وأيضا تونس، من الأطعمة الأساسية التي تقدم للمدعوين.