سياسي اشتراكي: وثيقة الاتحاد المسيحي بزعامة ميركل مناورة

اعتبر نائب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا رالف شتغنر الوثيقة الجديدة للاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، بشأن تأسيس مناطق عبور للاجئين بـ"المناورة".

قال نائب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا رالف شتغنر إن الوثيقة الجديدة للاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في أزمة اللجوء بشأن تأسيس مناطق عبور اللاجئين بأنها مناورة ترمي إلى جذب الرأي العام لصالحه. وقال شتغنر "هذه الوثيقة تعرض فقط مدى قوى الضغط على ميركل داخل الاتحاد المسيحي".

وجدير بالذكر أن الائتلاف الحاكم في ألمانيا يتكون من الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة زيغمار جابرييل والاتحاد المسيحي الذي يتكون من حزب ميركل المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا. وأضاف السياسي البارز بالحزب الاشتراكي أن الاتحاد المسيحي مشوش، وأن الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري يقوم بضجة. يشار إلى أن زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي هورست زيهوفر وجه مؤخرا إنذارا أخيرا لميركل وطالبها باتخاذ إجراءات أخرى للحد من أعداد اللاجئين في مهلة اقصاها أمس الأحد.

وأشار شتغنر إلى أن الاتحاد المسيحي بطرفيه يحاول من خلال التمسك بتأسيس مناطق عبور على الحدود جذب الرأي العام لصالحه وإبعاد الحزب الاشتراكي الديمقراطي عن الصورة. ولكنه أكد أن ذلك لن يجدي نفعا، وقال: "مناطق العبور ليست مفيدة". مشددا أن تأسيس مراكز الدخول اللامركزية هو المشروع الأفضل.

ح.ز/ و.ب (د.ب.أ)

تابعنا