شباب أوروبا - مستقبل القارة العجوز ؟

بث مباشر الآن
28:36 دقيقة
تدنت نسبة المشاركة في انتخابات البرلمان الأوروبي لعام 2014 إلى حد مقلق، ولا سيما بين فئة الشباب. ومع اقتراب انتخابات 2019 نتساءل: ما رأي شباب اليوم بفكرة أوروبا الموحدة؟ هل خف حماسهم تجاهها أم أنها أضحت أمراً مفروغاً منه؟

يتنقل هذا الوثائقي عبر أوروبا مستعرضا نماذج لشبان وشابات ينشط بعضهم في الترويج لأوروبا موحدة والبعض الآخر ضدها. ديانا تسور لوفن شابة متحمسة للفكرة الأوروبية. ابنة الثالثة والعشرين عاما شخصية مؤثرة على منصات التواصل ويتابعها أكثر من 700 ألف شخص على موقع انستغرام. تركز ديانا على الموضة والتجميل، لكنها في الوقت ذاته تثير اهتمام متابعيها لأهمية الانتخابات القادمة، بطريقتها الخاصة. تيمو فولكن (الحزب الاشتراكي الالماني) يبلغ من العمر 33 عاما وهو من حيث السن، أصغر أعضاء البرلمان الاوروبي الذي يبلغ فيه متوسط عمر الأعضاء 54 عاما. يسعى فولكن عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة كتويتر وانستغرام وفيسبوك لاستقطاب اهتمام الشباب بشؤون السياسة الأوروبية. مقابل مؤيدي مشروع الاتحاد الاوروبي، يعكس الفيلم حالة عدم الرضا السائدة بشكل كبير بين الشباب إزاء سياسة الاتحاد الأوروبي وتطلعهم للتغيير. في اليونان مثلا فقد الشباب أملهم بأوروبا بسبب استمرار أوضاعهم السيئة وارتفاع نسبة البطالة وانعدام الفرص المستقبلية. وفي هنغاريا ينحدر الشباب المشككين بالفكرة الأوروبية من المعسكر اليميني الذي يعتقد بان الاتحاد الاوروبي يهدد هويتهم الوطنية.

تابعنا