شبيه مودريتش في الدوري الصيني يثير مشكلة بسلوكه المتهور

في كافة المجتمعات ينظر إلى نجوم الكرة كقدوة للآخرين، ولذلك عندما يخطئ النجم يجري تسليط الضوء على خطأه وإرسال إشارات تحذير، مثلما حدث مع نجم صيني شاب يشبهونه بنجم الريال لوكا مودريتش.

طالب الاتحاد الصيني لكرة القدم (CFA) أندية بلاده بإحداث تأثير إيجابي على تطور اللاعبين بعد حادثة سيارة تورط فيها تشانغ شيوى وي، لاعب فريق تیانجین چوانجیان، الذي يدربه الإيطالي فابيو كانافارو، نجم المنتخب الإيطالي بطل مونديال ألمانيا 2006، ويلعب فيه أيضا الفرنسي أنطوني موديست نجم كولونيا السابق.

وكان تشانغ شيوي وي (23 عاما) نجم منتخب الصين الأولمبي، قد اصطدم، وهو يقود سيارته تحت تأثير الكحول، بست سيارات، كانت متوقفة، وتم إلقاء القبض عليه.

وقال الاتحاد الصيني "نأمل أن تأخذ جميع الأندية هذه (الحادثة) كرسالة تحذير فتقوم بتقوية (دور) إدارتها وتعزيز تكوين لاعبيها من أجل حماية تطورنا الكروي، الذي نعمل عليه بجد"، حسب ما نقل موقع شبورت بيلد الألماني.

كما أكد الاتحاد الصيني على وجوب أن يكون لاعبو كرة القدم على قدر المسؤولية تجاه دورهم كقدوة "هذا اللاعب المحترف كان بلا شك معدا ليكون قدوة صالحة للرأي العام"، يقول الاتحاد الصيني.

ومن جانبه اعتذر النادي، عما بدر من لاعبه وقال "نحن نأسف لهذا السلوك ومحزنون جدا بسببه". وأكد نادي تیانجین چوانجیان أنه سيعاقب تشانغ شيوي وي، الذي ارتكب الواقعة في 16 آب/ أغسطس، بالشكل المناسب.

ويشتهر لاعب خط الوسط الشاب بموهبته وكذلك بشعره الطويل، ويجري تشبيهه بنجم وسط ريال مدريد لوكا مودريتش.

ص.ش

كارلوس فالديراما (51 عاما)، أفضل لاعب في تاريخ كولومبيا. اشتهر بتسريحة شعره، التي تشبه لبدة الأسد. لعب فالديراما مع منتخب بلاده بين أعوام 1985 و 1998، شارك خلالها في ثلاث بطولات لكأس العالم. ويحتفل لاعبو المنتخب الكولومبي به بين فترة وأخرى بارتداء باروكة تشبه تسريحته. أما المدينة التي ولد فيها فنصبت له تمثالا لتخليده.

اشتهر رودي فولر بتسريحة "تجاعيد الشعر المدور"، التي تشبه الأمواج. فولر، الذي فاز مع ألمانيا بكأس العالم 1990، ظل محافظا على تلك التسريحة طيلة مسيرته الرياضية. وقد فرق شعره من المنتصف ما جعل الألمان يطلقون عليه تسمية "العمة/ الخالة كيتى"، تندرا باللاعب المحبوب.

كان جورج بيست نجما في فريق مانشستر يونايتد من سنة 1963 ولغاية سنة 1974. وأكثر ما كان يميز اللاعب الأيرلندي هو مهاراته وقدرته على التهديف بكلتا القدمين. توفي بيست عام 2005، وكان أسطورة كرة القدم في أيرلندا الشمالية. بالإضافة إلى ذلك كان نجما في وسائل الإعلام وارتبط اسمه بالحفلات الماجنة والنساء.

يعد نجم دفاع بايرن ميونيخ والمنتخب الألماني جيروم بواتينغ من محبي ومتابعي عالم الموضة. ويعتني بواتينغ دائما بملابسه واقتناء الإكسسوارات الخاصة به، مثل النظارات. وحمل مجموعة خاصة من النظارات معه إلى فرنسا لارتدائها خلال تواجده في بطولة أمم أوروبا 2016.

كان المدرب الألماني الراحل هيلموت شون أشهر مدربي المانشافت. حيث درب شون المنتخب الألماني من سنة 1964 ولغاية سنة 1978 وحاز معه على بطولة أمم أوروبا ولقب وصيف بطل العالم ووصيف بطل أوروبا ومن ثم بطل العالم في سنة 1974. وكانت علامته المميزة قبعة رأسه الشهيرة التي رافقته أغلب أيام حياته.

أما أبطال العالم لسنة 1974، مثل باول برايتنر (في اليسار) وغونتر نيتسر فقد تركوا العنان لشعر رؤوسهم مواكبة لموضة السبعينات. وكان نجوم الكرة في سبعينات القرن الماضي كنجوم الطرب رغم عدم تمكنهم من الغناء. وحافظ بعضهم، مثل غونتر نيتسر، على تسريحته المفضلة لغاية اليوم.

اشتهر اللاعب الهولندي رود خوليت بتسريحة شعره الغريبة وكان أحد ثلاثة نجوم في المنتخب الهولندي في ثمانينات القرن الماضي، بالإضافة إلى ماركو فان باستن وفرانك ريكارد. وفاز الثلاثي مع المنتخب الهولندي بأمم أوروبا 1988. وأطلق على خوليت تسمية "وردة التوليب السوداء" بسبب تسريحة شعره.

كانت حياة لوتار ماتيوس كلاعب مشوقة مثل حياته الخاصة، التي امتلأت بالعلاقات العاطفية والكثير من النساء. ولعب ماتيوس 150 مباراة للمنتخب الألماني وفاز بجميع الألقاب المهمة، مثل كأس العالم وأمم أوروبا والبوندسليغا. ويتميز ماتيوس (55 عاما) بقدرته على تسويق نفسه، والنجاح في مجالات عديدة إلا في العلاقات العاطفية.

اللاعب الفرنسي جبريل سيسي أو ملك التاتو (الوشم) كان يغير باستمرار تسريحات شعره وموضة ملابسه والأوشام التي ملئت لاحقا جسمه. ويستحق وحده معرضا للصور يظهره بأشكال ومظاهرمختلفة. وفي عام 2015 كان عليه أن يعتزل عندما كان عمره 34 عاما.

أما الانكليزي ديفيد بيكهام فكان نجما في كرة القدم ورمزا في عالم الموضة والإعلانات التجارية. واحتفلت به "الصحف الصفراء" بسبب مظهره، ونشرت تقارير مفصلة عن حياته الخاصة وعن الأوشام التي كان يحملها على جسمه. أما تسريحات شعره فكانت فريدة من نوعها. أعتزل بيكهام اللعب سنة 2013 وهو بعمر 41 عاما.

كريستيانو رونالدو هو أحد أفضل لاعبي كرة القدم في التاريخ. وتعد أغلب أهدافه وتمريراته الكروية فنونا لحالها تمتع الجمهور. بالإضافة إلى ذلك دخل رونالدو عالم الموضة بإنتاج ملابس داخلية وعطور تحمل اسمه، وكذلك المشاركة في الإعلانات التجارية التي تدر عليه أرباح خيالية تبرع بجزء منها للأعمال الخيرية.