شغب الجماهير يتسبب في عقاب هيرتا برلين

كل فريق بحاجة إلى مشجعين متحمسين، توقظ هتافاتهم العزيمة لدى لاعبي الفريق من أجل تحقيق أفضل النتائح، لكن عندما ينقلب هذا الحماس إلى أعمال شغب فتكون النتيجة خسائر فادحة كما حدث مع نادي هيرتا برلين.

يتطابق ما فعله مشجعون لنادي هيرتا برلين مع القصة المعروفة عن "الدبة التي قتلت صاحبها". إذ إن حوالي 150 مشجعا اقتحموا أرضية الملعب الأولمبي في برلين (13 مارس / أذار 2010)، بعد خسارة الفريق لمباراته أمام نورنبرغ في المرحلة الـ 26 من البوندسليغا، وقاموا بتحطيم بعض المقاعد والحوائط الزجاجية والبلاستيكية الموجودة حول الملعب، وأصابوا أربعة من رجال الشرطة إصابات طفيفة، حينما قاموا بمنعهم من الوصول إلى غرف تبديل الملابس الخاصة باللاعبين. هذه الحادثة زادت من جراح هيرتا برلين الذي يحتاج أصلا إلى معجزة للهروب من الهبوط من البوندسليغا.

خسائر في حدود 350 ألف يورو

حوالي 150 مشجعا لنادي هيرتا برلين ارتكبوا أعمال شغب بعد خسارة الفريق أمام نورنبرغ، لكن الشرطة سيطرت على الموقف

لم تترك لجنة الانضباط في اتحاد الكرة الألماني هذا الحادث يمر مرور الكرام، فقد وصفه نوربت فايسه نائب رئيس اللجنة بـ"الحادث الذي لم نعتده في ملاعبنا"، لكنه أشار أيضا إلى أن هيرتا برلين "قام بجهود كبيرة لضمان استقرار الأمن" مضيفا "إن شغب الجماهير لم يكن مخططا وإنما وقع بشكل مفاجيء."

ربما يكون هذا هو السبب في أن العقوبة التي فرضتها المحكمة الرياضية التابعة لاتحاد كرة القدم الألماني لم تكن بالضخامة التي كان يخشاها البعض. فالمحكمة قررت يوم الأربعاء(24 مارس/آذار) تغريم هيرتا برلين 50 ألف يورو، وتقليص عدد الجماهير التي ستحضر إلى الملعب الأولمبي في مباراة برلين القادمه مع شتوتغارات (10 أبريل/ نيسان 2010)، بحيث لا يزيد عن 25 ألف مشجع، على الرغم من أن الملعب الأولمبي بالعاصمة يتسع لحوالي 75 ألف مشجع.

فيرنر غيغنباور رئيس نادي هيرتا برلين رحب بهذا الحكم، وقال إن المحكمة الرياضية استخدمت المعايير المناسبة فيه، مضيفا أنه سعيد بعدم منع الجمهور كلية من حضور مباراة شتوتغارت. أما ميشائيل بريتس المدير التنفيذي لهرتا برلين فقال إن خسائر هيرتا برلين بسبب شغب هذه المجموعة الصغيرة من الجماهير ستصل إلى ما لا يقل عن 350 ألف يورو، فضلا عن خسارة الفريق لتشجيع جمهوره في مباراة في غاية الأهمية.

أما بالنسبة للجماهير المشاغبة؛ فقد جرى إلقاء القبض على 30 شخصا، وصدر قرار بالفعل بحرمان 23 مشاغبا من دخول ملاعب الكرة في ألمانيا كلها. وأعلن النادي الخميس أنه سوف يتخذ خطوات قضائية ضد المشاغبين، ليشاركوا في تحمل مسئولية الخسائر المادية الناجمة عن أعمال الشغب التي ارتكبوها.

(ص ش / د ب أ/ س آي د)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

يتطابق ما فعله مشجعون لنادي هيرتا برلين مع القصة المعروفة عن "الدبة التي قتلت صاحبها". إذ إن حوالي 150 مشجعا اقتحموا أرضية الملعب الأولمبي في برلين (13 مارس / أذار 2010)، بعد خسارة الفريق لمباراته أمام نورنبرغ في المرحلة الـ 26 من البوندسليغا، وقاموا بتحطيم بعض المقاعد والحوائط الزجاجية والبلاستيكية الموجودة حول الملعب، وأصابوا أربعة من رجال الشرطة إصابات طفيفة، حينما قاموا بمنعهم من الوصول إلى غرف تبديل الملابس الخاصة باللاعبين. هذه الحادثة زادت من جراح هيرتا برلين الذي يحتاج أصلا إلى معجزة للهروب من الهبوط من البوندسليغا.

تابعنا