عواصف ثلجية تشل جنوب ألمانيا والنمسا

عواصف ثلجية تشل جنوب ألمانيا والنمسا

فوضى الثلوج

منذ أيام تتشح ولاية بايرن جنوب ألمانيا بثلوج تتراكم باستمرار. شرطة ميونخ طلبت من السائقين أن يربطوا السلاسل إلى دواليب سياراتهم تحت طائلة عقوبات مالية في حال امتناعهم. الإعلام الألماني يستخدم مصطلح " شني كاوس" ما يعني فوضى الثلوج لوصف الوضع.

عواصف ثلجية تشل جنوب ألمانيا والنمسا

آليات الإنقاذ العسكرية

أرسل الجيش الألماني إلى قرية بيرشتيسغاردن الواقعة على حافات جبال الألب قرب الحدود النمساوية آلياته عسكرية لدعم المناطق المكللة بالثلوج التي أغلقت الطرق المؤدية إلى القرية التي ما عادت وسائل المواصلات تعمل فيها.

عواصف ثلجية تشل جنوب ألمانيا والنمسا

العالقون في الطرق

أجبر مئات السائقين، ولاسيما سائقو الشاحنات على النوم في كابينات القيادة بعد أن علقت سياراتهم على الخط السريع الرابط بين ميونخ وسالزبورغ. صحيفة فرانكفورت ألغمانيه تسايتونغ رجحت أن الظاهرة سببها التغير المناخي.

عواصف ثلجية تشل جنوب ألمانيا والنمسا

الغابات باتت محظورة

بايرن ليست البقعة الوحيدة التي ضربتها العواصف الثلجية، فشمالها بمدينة تورنغيا، حذر المسؤولون عن الغابة الطبيعية في المدينة الناس من دخول الغابة، بسبب تراكم الثلوج على الأشجار بكميات كبيرة ما يهدد بسقوطها. وأغلقت كثير من الطرق بسبب الثلوج والأشجار المتساقطة.

عواصف ثلجية تشل جنوب ألمانيا والنمسا

الثلج في باحات مقاهي ومطاعم شتوتغارت

ولاية بادن فورتمبيرغ نالت نصيبها من الثلوج التي لم تبلغ كثافتها هنا ما بلغته في بايرن وتورنغيا. بعض مدارس مدينة شتوتغارت أعفت التلاميذ من الحضور بسبب تراكم الثلوج على الطرق.

عواصف ثلجية تشل جنوب ألمانيا والنمسا

الجيران المتجمدون

النمسا التي تجاور ألمانيا أطلقت منذ أيام نداءات إلى الساكنين على سفوح جبال الألب تحذرهم فيها من الانهيارات الجليدية. ولقي ما لا يقل عن ثمانية أشخاص مصرعهم نتيجة الثلوج. وفي بعض الحالات اضطرت فرق الإنقاذ إلى التوغل في مناطق محاصرة لإنقاذ العالقين أو المصابين، وبينهم سائحون من روسيا وأوكرانيا وبولونيا وهنغاريا.

عواصف ثلجية تشل جنوب ألمانيا والنمسا

الثلوج تعم أوروبا أيضا

نالت ألمانيا والنمسا النصيب الأكبر من الثلوج، لكنّ أجزاء أخرى من أوروبا طالتها العاصفة، بل وصلت إلى اليونان المطلة على البحر الأبيض المتوسط. اللاجئون في اليونان تمتعوا بألعاب الثلوج كما تظهر الصورة، فيما ضربت العاصفة سويسرا وسلوفينيا وإيطاليا وتركيا بشكل أخف. لويس ساندرز الرابع/ ملهم الملائكة

العاصفة الثلجية التي ضربت منطقة بايرن وما حولها خلقت إرباكا وفوضى تتنامى باضطراد. السلطات تحذر من تساقط الأشجار والاختناقات المرورية والانهيارات الثلجية. DW تسلط الضوء على الجنوب المتشح بالبياض البارد.

تابعنا