غياب نوير قد يستمر حتى أشهر قليلة قبل المونديال

بعد الجراحة التي خضع لها حارس مرمى بايرن ميونيخ مانويل نوير في رجله اليمنى، أعلن النادي البافاري أن عودة حارس مرماه ستكون في يناير/ كانون الثاني المقبل، لكن نوير يتوقع استمرار غيابه لفترة أطول من ذلك.

أعلن مانويل نوير، حارس مرمى المنتخب الألماني وفريق بايرن ميونخ حامل لقب الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا)، إنه ربما يغيب لما بعد يناير/ كانون الثاني المقبل، وهو الموعد الذي كان محددا لعودته إلى الملاعب بعد إجرائه لعملية جراحية بعد إصابته بكسر في القدم.

وذكر نويرفي مقابلة مع قناة نادي بايرن ميونخ، إنه يتعافى من الإصابة، ولكن  "قد يستغرق الأمر أكثر من ستة أشهر". وإذا ما صدقت توقعات نوير، فإنه عودته إلى الملاعب، ستكون قبل ثلاثة أشهر فقط من انطلاق نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.

عين نوير على المونديال

ورغم ذلك، لم يبد نوير تخوفه من إمكانية تأثير ذلك على مشاركته مع المنتخب الألماني في المونديال الروسي، مشددا على أن "الأمور تسير بشكل جيد فيما يتعلق بإعادة التأهيل". وطمأن نوير جماهير المنتخب الألماني قائلا: "لدي شعور إيجابي وهدفي هو مشاركة زملائي في المنتخب برحلة الدفاع عن لقب المونديال"، معتبرا ذلك "حلما يراود جميع أعضاء المنتخب".

مانويل نوير متفائل بالمشاركة في مونديال روسيا

يشار إلى أن نوير خضع لجراحتين خلال ستة أشهر بسبب نفس الإصابة، حيث تم زرع شريحة حديدية له في الجراحة الثانية، حسبما ذكرت صحيفة "بيلد". وبدأت إصابة نوير هذا العام خلال حصة تدريبية في نهاية مارس/ آذار، عندما تعرض لشرخ في مشط قدمه وقام بتركيب مسمار فيه لتثبيته. لكن هذا لم ينفع، إذ أصيب من جديد في مدريد في 18 أبريل/ نيسان خلال مباراة ربع نهائي أبطال أوروبا أمام ريال مدريد، وانكسر مشط قدمه في موضعين.

غياب نوير أثر على البافاري

وظل يلعب وهو على هذه الحالة لمدة 11 دقيقة، بعدما استنفد بايرن جميع تغييراته. وكانت النتيجة هي غيابه طوال أربعة شهور، ظل يحاول خلالها العودة من جديد وهو ما نجح فيه قبل ثلاثة أسابيع، في مباراة بريمن بالدوري الألماني، قبل أن يصاب في نفس القدم للمرة الثالثة على التوالي خلال خمسة شهور تقريباً.

يذكر أن غياب مانويل نوير، أثر على أداء فريق بايرن ميونيخ الذي يحتل المركز الثاني بفارق خمس نقاط عن غريمه بوروسيا دورتموند متصدر الدوري الألماني (بوندسليغا).

ألمانيا موطن حراس مرمى كرة القدم بمستوى عال

يعد مانويل نوير (30 عاما) أفضل حارس مرمى في تاريخ ألمانيا، فهو فعلا أسطورة في تمتيع الجماهير بأدائه الراقي. ولا يكاد يوجد لاعب آخر مثل نوير فاز بالألقاب التي حصل عليه هذا الأخير. فقد حصد كأس العالم بالبرازيل، ودوري أبطال أوروبا. وفاز بلقب أفضل حارس مرمى في العالم ثلاث مرات، وقد صعد نجمه بالخصوص عام 2014، حيث حصل فيه على عدد كبير من الجوائز. كما إنه تولى أيضا مهمات جديدة في الفريق، مثل الدفاع.

ألمانيا موطن حراس مرمى كرة القدم بمستوى عال

حتى وقت قريب كان العملاق أوليفر كان (47 عاما) أفضل حارس ألماني في رأي الكثيرين. فقد فاز بلقب أفضل حارس مرمى في العالم 3 مرات، واختير عام 2002 كأفضل لاعب في مونديال كوريا واليابان، رغم خسارة النهائي أمام البرازيل. ويعد أوليفركان الحارس الوحيد الذي حصل على لقب أفضل لاعب في كأس العالم. ألقابه مع بايرن ميونيخ كثيرة، مثل دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية.

ألمانيا موطن حراس مرمى كرة القدم بمستوى عال

سيب ماير (72 عاما) هو صاحب الرقم القياسي لحراسة مرمى منتخب ألمانيا حيث خاض معه 95 مباراة. وكان يمثل مع غيرد مولر وبكنباور ثلاثي الأحلام في بايرن ومنتخب ألمانيا. حقق إنجازات كبيرة مع المنتخب الوطني وبايرن أبرزها الفوز بكأس العالم في ميونيخ 1974، وكأس الأمم الأوروبية 1972. وقد أجبر عام 1979 على الاعتزال بسبب حادث سيارة. تم اختياره كحارس القرن في ألمانيا، وحل رابعا على قائمة حراس القرن في العالم.

ألمانيا موطن حراس مرمى كرة القدم بمستوى عال

توني شوماخر (62 عاما) كان يعد أحد أفضل حراس المرمى في العام في الثمانينيات. لعب 76 مباراة دولية، حيث وصل لنهائي مونديال إسبانيا 1982 ومونديال المكسيك 1986. وفاز قبل ذلك مع بلده بكأس الأمم الأوروبية 1980. أثار الكثير من الجدل بسبب ارتطامه باللاعب الفرنسي باتيستو في مونديال إسبانيا. بعد خروجه من المنتخب ومن فريق كولونيا ذهب لتركيا وفاز مع فنربخشه بالدوري هناك.

ألمانيا موطن حراس مرمى كرة القدم بمستوى عال

بودو إلغنر (49 عاما) كان الحارس الاحتياطي لشوماخر في كولونيا وبعدما طرد شوماخر أصبح أساسيا وخاض مع كولوينا 326 مباراة. انتقل إلى ريال مدريد وخاض معه 91 مباراة حيث فاز مرتين بدوري أبطال أوروبا. خاض مع منتخب ألمانيا 54 مباراة وفاز معه بكأس العالم 1990 بإيطاليا، وهو أصغر حارس مرمى يفوز بكأس العالم. وكان ثلاث مرات من بين أفضل ثلاثة حراس للمرمى في العالم.

ألمانيا موطن حراس مرمى كرة القدم بمستوى عال

ينس ليمان (46 عاما) لعب لشالكه 10 أعوام. وهو أول حارس مرمى في ألمانيا يسجل هدفا أثناء اللعب، عندما سجل في مرمى دورتموند. انتقل إلى ميلانو ثم إلى دورتموند ليفوز معه بالدوري وانتقل إلى أرسنال وخاض معه 147 مباراة. اختاره كلينسمان بديلا عن أوليفر كان ليحرس مرمى ألمانيا في مونديال 2006. ومازال حاضرا في الأذهان تصديه لركلات الترجيح أمام الأرجنتين، حيث أوصل ألمانيا لنصف النهائي الذي خسرته أمام إيطاليا.

ألمانيا موطن حراس مرمى كرة القدم بمستوى عال

أندرياس كوبكه (54 عاما) أو "أندي" هو أحد أفضل حراس المرمى في تاريخ ألمانيا. ويدرب حراس مرمى المنتخب منذ كأس القارات عام 2005. لعب 59 مباراة دولية، كما احترف في فريق أوليمبك مرسيليا الفرنسي. فاز مع ألمانيا كلاعب بكأس أمم أوروبا 1996، وهو العام الذي حصل فيه على لقب أفضل حارس مرمى في العالم. وفاز بلقب أفضل حارس مرمى في ألمانيا أربع مرات.

ألمانيا موطن حراس مرمى كرة القدم بمستوى عال

توني توريك، توفي عام 1984، وعمره 65 عاما. كانت مهنته أصلا خبازا وشارك في الحرب العالمية الثانية ووقع في الأسر، وقد خاض أول مباراة له مع ألمانيا وهو في سن 31 عاما، وهو رقم قياسي لحارس مرمى صمد أكثر من 60 عاما. كان ذلك عام 1950 في أول مباراة دولية يلعبها منتخب ألمانيا بعد الحرب.لعب للمنتخب 20 مباراة دولية فقط واستطاع مع زملائه الفوز بكأس العالم عام 1954 في سويسرا.

ألمانيا موطن حراس مرمى كرة القدم بمستوى عال

هانز تيلكوفسكي (81 عاما) خاض مع المانشافت 39 مباراة في الفترة بين 1957 و 1967، وهو الحارس الذي احتسب ضده "هدف شهير" في ملعب ويمبلي 1996 (الصورة)، رغم أن الكرة لم تتجاوز خط المرمى، في رأي الكثيرين. وبذلك خسرت ألمانيا نهائي كأس العالم أمام انغلترا. قبلها بعام تم اختياره كأفضل رياضي في ألمانيا وكان يتميز بتمركزه الجيد خلال اللعب.

ألمانيا موطن حراس مرمى كرة القدم بمستوى عال

توفي بيرت تراوتمان عام 2013 عن عمر 89 عاما. اختارته جماهير مانشستر سيتي 2007 كأفضل لاعب في تاريخ النادي، الذي لعب له 639 مباراة من عام 1949 حتى 1964. تم تكريمه من طرف الملكة إليزابيث عام 2004 والاتحاد الألماني للكرة 2008 لدوره في التصالح بين ألمانيا وإنجلترا بعد الحرب العالمية الثانية. وقع له كسر في العنق عندما اصطدم مع مهاجم بيرمينغهام في نهائي كأس عام 1956، لكنه واصل اللعب ليحقق لفريقه اللقب.

ألمانيا موطن حراس مرمى كرة القدم بمستوى عال

كان الحضور الجماهيري في حفل تأبين روبيرت إنكه كبيرا جدا روبيرت إنكه. فخلال لحظة يأس من الحياة بسبب مشاكل نفسية ألقى إنكه بنفسه أمام قطار فلقي مصرعه في الحال في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2009، وكان عمره 32 عاما. وقد أقام نادي هانوفر حفل تأبين له في ملعب كرة القدم حضره نحو 40 ألف شخص وشارك في حمل نعشه زملاؤه في هانوفر ومن المنتخب الألماني، في منظر حزين سيبقى عالقا في ذاكرة محبيه.

تابعنا