قريباً فيليب لام .. "قائداً شرفياً للكرة الألمانية"

ينوي الاتحاد الألماني لكرة القدم ترشيح فيليب لام "كقائد شرفي" للكرة الألمانية. المنصب الذي يريد الاتحاد ترشيح لام له منصب لا تقتصر قيمته على النجاح الرياضي فقط ، بل له أبعاد اجتماعية ومعنوية.

ينوي الاتحاد الألماني لكرة القدم تسمية كابتن المنتخب ولاعب بايرن ميونيخ السابق فيليب لام بـ"قائد الكرة الشرفي". ويريد الاتحاد مناقشة الموضوع خلال اجتماع يعقد في مدينة فرانكفورت يوم غد الجمعة (الثامن من كانون الأول/ ديسمبر 2017)، حسبما نقل موقع صحيفة "كيكر" الرياضية.

ونقل الموقع قول رئيس الاتحاد الألماني راينهارد غرندل إن "نريد أن نرشح فيليب لام لهذا المنصب، فهو كلاعب وكإنسان ضمن الشخصيات المحترمة. كان دائما له رأي واضح".

وأوضح رئيس الاتحاد أن "اختيار لام ليس بسبب نجاحه في مهمته ككابتن سابق للمنتخب الألماني، بل لكونه إنسان محترم له نشاطات اجتماعية". وإن تم تسمية لام لهذا المنصب الشرفي فإنه سينضم إلى قائمة لاعبين كبار، مثل، فرتز فالتر في عام 1958 ، أوفه زيلر 1972، فرانتز بيكنباور 1982، ولوتر ماتيوس في عام 2001 وأخيرا يورغن كلينزمان. ومعروف عن لام تواضعه وأخلاقه وهدوءه سواء على أرض الملعب أو خارجه. وهو شخص يميل إلى تقدير الحياة الأسرية ولا يبحث عن الأضواء أو صخب الحياة. 

ع.خ/م.م

رياضة

ربما لم يعرف نادي هامبورغ لاعباً كأوفه زيلر على الإطلاق. في هذه الصورة من عام 1972 احتفى مشجعو النادي بزيلر في مباراته الأخيرة، والتي انتهت بهزيمة 3-7 أمام فريق أوروبي ضمن تصفيات كأس الأمم الأوروبية. لكن هدفين من أهداف هامبورغ الثلاثة سجلها أوفه زيلر.

رياضة

على مدار مسيرته الكروية، سجل زيلر 404 أهداف من أصل 476 مباراة، بينها 139 هدفاً في 239 مباراة ضمن الدوري الألماني الممتاز (بوندسليغا). وفي مساره مع فريقه في الدوري المحلي لشمال ألمانيا، توّج زيلر بلقب هداف الدوري في ستة مواسم.

رياضة

في دوري الدرجة الأولى، حصل أوفه زيلر على لقب لاعب العام ثلاث مرات في أعوام 1960 و1964 و1970. لكن هذه النجاحات الشخصية لم تنعكس على ناديه هامبورغ، الذي فاز فقط بلقبين أثناء لعب أوفه زيلر في صفوفه، وهما بطولة الدوري الألماني عام 1960 وكأس ألمانيا عام 1963.

رياضة

في عام 1965 أصيب أوفه زيلر في مباراة ضد فريق آينتراخت فرانكفورت بتمزق الوتر العقبي، وهي إصابة تعني نهاية مسيرة أي لاعب آخر، إلا أوفه زيلر. لم يسبق لأي لاعب أن عاد إلى اللعب بعد مثل هذه الإصابة. غير أن زيلر تمكن من التغلب على إصابته والعودة للعب من جديد، والفضل في ذلك يعود جزئياً إلى حذاء خاص طورته له شركة "أديداس" الرياضية.

رياضة

لم يغادر زيلر فريق هامبورغ طوال مسيرته الرياضية، على الرغم من العروض المغرية حتى من خارج ألمانيا. كما رفض عرضاً خيالياً بالملايين عام 1961 من فريق إنتر ميلانو الإيطالي. لذلك، وتقديراً لولائه وتضحيته، شيّد تمثال حجري لقدمه اليمنى ووضع أمام استاد نادي هامبورغ.

رياضة

بعد فوز المنتخب الألماني بكأس العالم عام 1954، استدعى المدرب يوزف هيبرغر زيلر، الذي كان يبلغ وقتها 17 عاماً، إلى صفوف المنتخب الألماني. ومنذ ذلك اليوم، شارك أوفه زيلر في 71 مباراة دولية، سجل خلالها 39 هدفاً. كما لعب في أربع بطولات لكأس العالم، سجل خلالها تسعة أهداف.

رياضة

بعد اعتزاله اللعب، عمل زيلر ممثلاً لشركة "أديداس" ولشركة أخرى لصناعة الملابس الرياضية. كما امتلك لفترة قصيرة محطة للوقود. ولكنه عاد مرة أخرى إلى المجال الرياضي، ليترأس نادي هامبورغ بين عامي 1995 و1998.

رياضة

يعتبر أوفه زيلر من الشخصيات البارزة في هامبورغ. فهو مواطن فخري في المدينة، بالإضافة إلى أنه يحمل مفاتيح مدينة هامبورغ وحاز على لقب مفوض فخري لشرطتها. كما مُنح صليب الاستحقاق الاتحادي. لكنه رفض منصب الرئيس الفخري لنادي هامبورغ عام 2013.

رياضة

بالرغم من نجوميته ونجاحاته الكبيرة، إلا أن زيلر لم يتورط بفضائح أو علاقات غرامية، بل حافظ على حياة زوجية مستقرة مع زوجته إلكا منذ عام 1959. وقد أفصح عن الوصفة السحرية للزواج الناجح بقوله: "أنا أقرر في المسائل الكبيرة، وزوجتي تتخذ القرارات فيما يتعلق بالمسائل الصغيرة. وبالطبع زوجتي هي من تحدد ما هي المسائل الصغيرة والكبيرة". أندرياس شتين زيمونس / ريم ضوا.

مواضيع