ماس يتوقع تجاوز تأثيرات فضيحة نائب المستشار النمساوي حدود بلاده

في تعليقه على فضيحة نائب المستشار النمساوي المعروفة بفضيحة "إبيتزا" قال وزير الخارجية الألماني إنه يتوقع ألا تقتصر انعكاساتها على النمسا وإنها ستتجاوز حدودها. ووصف الواقعة بأنها تمثل "انحطاطا للثقافة السياسية".

توقع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن تتجاوز تأثيرات فضيحة هاينتس كريستيان شتراخه، نائب المستشار النمساوي وزعيم حزب الحرية اليميني، حدود النمسا. وأوضح ماس اليوم الأحد (19 مايو/ أيار) أن قضية نائب المستشار النمساوي تهم أولا النمسا، "لكنها تتجاوز تلك الحدود، لأن حزب الحرية يعتزم التعاون مع أحزاب أخرى، مع سالفيني في إيطاليا وأحزاب شعبوية يمينية أخرى".

وتجدر الإشارة إلى أن نائب المستشار النمساوي، شتراخه اضطر أمس السبت إلى إعلان استقالته من منصبيه بعد انتشار شريط فيديو سُجِّلَ سرا، وعد خلاله شتراخه قريبة مزعومة لملياردير روسي بمنحها صفقات حكومية مقابل مساعدته في انتخابات عام 2017. ولما كان هذا اللقاء قد تم تصويره في جزيرة إبيتزا الإسبانية، فقد حملت الفضيحة اسم (فضيحة إبيتزا).

وفي إشارة إلى ذلك جاء في تغريدة لوزير الخارجية الألماني: "اليمينيون الشعبويون أعداء الحرية" وأضاف أن التعاون معه هو "عدم مسؤولية".

وفي تصريحات للقناة الأولى الألمانية، قال هايكو ماس اليوم الأحد إن الواقعة تمثل " انحطاطا جديدا للثقافة السياسية". وأضاف أن حزب الحرية النمساوي هو حزب يميني شعبوي شرع في فعل كل شيء بصورة أفضل وذلك على النقيض من الأحزاب المعروفة باسم الأحزاب القديمة "وقد شهدنا ذلك في البرلمان الألماني مع حزب البديل من أجل ألمانيا، وتبع ذلك ظهور فضيحة تبرعات ثم فضيحة أخرى وبعد ذلك الأشياء التي ظهرت في هذا الفيديو والتي لا يمكن تخيلها".

وتابع ماس أن اليمينيين الشعبويين نشيطون على نحو استثنائي في انتخابات أوروبا "ويمكن لكل واحد أن يتوقع ما الذي يعنيه عندما يصبح هؤلاء أقوى من اللازم في انتخابات أوروبا، وهذا لا يمكن السماح به وأتمنى أن يستخلص المواطنون النتائج السليمة من ذلك". وأضاف ماس "ولا أتمنى أن تزداد قوة مثل هؤلاء الناس ومثل هذه الأحزاب في أوروبا، لأن هذا لن يعني خيرا لأوروبا".

م.أ.م/ ع.ج ( د ب أ )

عشرة أسباب لزيارة زالتسبورغ في النمسا

تتحول مدينة زالتسبورغ النمساوية كل صيف إلى معرض للنجوم والمشاهير. يعتبر مهرجان زالتسبورغ الذي يقام في الفترة ما بين 20 يوليو و30 أغسطس/ آب أكثر الأحداث التي تجذب السياح في رابع أكبر مدينة في النمسا. ويبلغ عدد الحفلات الموسيقية المتنوعة ما يقرب من 200 حفلة ما بين الأوبرا والمسرح، والتي تقام لمدة 40 يوماً وتجذب حوالي ربع مليون زائر من أكثر من 80 دولة.

عشرة أسباب لزيارة زالتسبورغ في النمسا

تبدأ الحفلات السنوية في المهرجان كل عام بالمسرحية التقليدية "ييدرمان" والتي أُنتجت عام 1917 وتقام في ميدان كاتدرائية زالتسبورغ، ومنذ ذلك الوقت تعتبر أهم ما يميز المهرجان كل عام. كذلك تقام العديد من المسرحيات في نفس الميدان داخل مسارح شهيرة مثل مسرح قاعة الاحتفالات الكبيرة.

عشرة أسباب لزيارة زالتسبورغ في النمسا

تحول منزل عائلة الموسيقار النمساوي فولفغانغ أماديوس موتسارت، الذي ولد عام 1756، إلى متحف يزوره عشاق الموسيقى من كل مكان. كما يمكن للزوار أيضاً رؤية منزله الثاني بالقرب من منزل العائلة، والذي عاش فيه في فترة شبابه. وعمل موتسارت في تلك الفترة كعازف إلى أن ترك المدينة وانتقل إلى فيينا.

عشرة أسباب لزيارة زالتسبورغ في النمسا

يعتبر شارع "غيرترايده غاسه" (زقاق الحبوب) من أكثر المناطق حيوية وجذباً للسياح في زالتسبورغ. ويعود سحر هذا الشارع إلى شكله الخاص وممراته ومتاجره الجذابة، بالإضافة إلى البيوت الصغيرة القريبة من بعضها البعض. كما يتميز بوجود العديد من يافطات المحلات التجارية التي صممت بشكل جذاب وملفت للانتباه. كما تكثر في هذا الشارع المقاهي التي تقدم أشهى الحلوى والمشروبات.

عشرة أسباب لزيارة زالتسبورغ في النمسا

كما هو الحال في عصر موتسارت، تتألف المدينة القديمة من الممرات الضيقة والساحات الواسعة. وتعتبر ساحة "كابيتلبلاتس" من أروع الأماكن في مدينة زالتسبورغ. ويميز تلك المنطقة قلعة "هوهين ويرفن"، التي تتميز بارتفاعها الشاهق وتصميمها الفريد، وهي واحدة من أكبر قلاع العصور الوسطى المحصنة في أوروبا. وقد تم تصنيف المدينة القديمة في عام 1996 ضمن قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو.

عشرة أسباب لزيارة زالتسبورغ في النمسا

في القرن السادس عشر ، كان رؤساء أساقفة زالتسبورغ يتخذون من حي "دوم كفارتير" (حي الكاتدرائية) وقصر "رزيدنس" ودير سانت بيتر مقراً لهم. ومن أجل إظهار مزيد من القوة والمكانة الاجتماعية الراقية، تم إعادة بناء الدير على الطراز الباروكي الإيطالي. وكان الهدف من ذلك أيضاً تحويل زالتسبورغ إلى "روما الشمال". وتعتبر كاتدرائية زالتسبورغ أول كنيسة بنيت على الطراز الباروكي شمال جبال الألب.

عشرة أسباب لزيارة زالتسبورغ في النمسا

تستقبل قلعة "هيلبرون" في جنوب زالتسبورغ ما يقرب من 200 ألف زائر سنوياً يستمتعون فيها بالألعاب المائية المذهلة. وصمم رئيس أساقفة المدينة ماركوس ستيكوس هذه القلعة كمكان للترفيه والاستجمام. وتتميز القلعة بموقع فريد قرب المياه في جبل هيلبرون، وهو مركز الألعاب المائية الأوتوماتيكية المثيرة والمدهشة.

عشرة أسباب لزيارة زالتسبورغ في النمسا

أمام قصر "ميرابيل" وفي قاعته الرخامية الأنيقة، تقام العديد من حفلات الزفاف في فصل الصيف، وبالتحديد في أيام عطلة نهاية الأسبوع. وقد بنى هذا القصر الأمير رئيس الأساقفة وولف ديتريتش في عام 1606 كهدية لعشيقته، سالوم ألت. يتميز القصر بحدائقه الخلابة وتصميم الممرات الجذاب، بالإضافة إلى تصميمه الهندسي الذي يجمع بين الطرازين الإيطالي والفرنسي.

عشرة أسباب لزيارة زالتسبورغ في النمسا

يقع متحف الفن الحديث على المنحدرات الشاهقة في منطقة "مونشبرغ"، وهو أحد الجبال المحلية الثلاثة في زالتسبورغ. وفيه يتحدى فن العمارة البحت فن العمارة الباروكي في المدينة القديمة. ويركز المتحف على أعمال الرسم والتصوير الفوتوغرافي النمساوي الحديث. كما تعد الشرفة الخاصة به واحدة من أروع الإطلالات على مدينة زالتسبورغ.

عشرة أسباب لزيارة زالتسبورغ في النمسا

لا يقتصر هذا المكان على عشاق سباقات الفورمولا 1والسيارات والطائرات فحسب، وإنما يعتبرHangar-7 في مطار مدينة زالتسبورغ أحد أهم معالم جذب السياح المعاصرة في المدينة. قام الملياردير النمساوي ديتريش ماتيشيتز ببناء هذا الموقع بشكل فريد ومميز، حيث تم صنعه من الزجاج والفولاذ. يحتوي Hangar-7 على مطعم وعدد من المقاهي ومجموعة من الطائرات القديمة والتاريخية الخاصة بالملياردير النمساوي.

عشرة أسباب لزيارة زالتسبورغ في النمسا

لا تعتبر زالتسبورغ مدينة الموسيقى الكلاسيكية فحسب، بل تشتهر أيضاً بالكثير من الحفلات الموسيقية الصاخبة والرقص على أنغامها في "مهرجان الحب الكهربائي"، الذي يقام منذ عام 2013 وحتى الآن في نهاية عطلة الأسبوع الأولى من يوليو/ تموز. وعلى مضمار "زالتسبورغرينغ"، الذي يستخدم عادة لسباقات السيارات، يقام المهرجان الذي يعتبر من أكثر مهرجانات الموسيقى الإلكترونية شهرة في النمسا. فريدريك مولر/ س.م

تابعنا