ماكرون يشدد على ضرورة نجاح "النموذج التونسي"

أعلن الرئيس الفرنسي أمام البرلمان التونسي أن بلاده تريد مساعدة تونس "كما نساعد شقيقاً أو شقيقة"، داعياً إلى مضاعفة الاستثمارات الفرنسية في تونس التي شهدت انتقالاً ديموقراطياً "غير مسبوق" في العالم العربي.

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس (الأول من شباط/فبراير 2018) في تونس أن فرنسا تريد مساعدة هذا البلد "كما نساعد شقيقا أو شقيقة"، داعياً إلى مضاعفة الاستثمارات الفرنسية في تونس التي شهدت انتقالاً ديموقراطياً "غير مسبوق" في العالم العربي. وفي اليوم الثاني من زيارة الدولة إلى تونس، شدد ماكرون مراراً على ضرورة دعم البلد الوحيد الذي أدت فيه ثورة العام 2011 إلى انتقال ديموقراطي هادئ.

وأكد ماكرون في خطاب أمام مجلس النواب التونسي أن "مسؤولية هائلة" تقع على كاهل تونس لأن "العالم العربي، المغرب العربي، وكل شواطئ البحر المتوسط تصبو إليكم وهي بحاجة لأن تراكم تحققون النجاح (...) فرنسا ستقف إلى جانبكم حتى تُنجحوا هذا الربيع الرائع الذي لا يزال مزهراً". وأضاف أن "التحدي الذي تواجهونه اليوم هو تحويل هذا الربيع الثقافي والديموقراطي إلى ربيع سياسي واقتصادي واجتماعي" لكي يكون "هذا النجاح قادراً على تغيير حياة التونسيات والتونسيين، وأن يجعل الطبقات الوسطى والطبقات الشعبية تعيش على نحو أفضل".

وأظهرت موجة الاحتجاجات الأخيرة ضد التقشف وغلاء المعيشة في مدن تونسية عدة في أوائل كانون الثاني/يناير، أن هذا التحدي هائل. وقال رئيس البرلمان التونسي محمد الناصر إن "النجاح التونسي يتطلب مزيداً من التعاون بين تونس وأصدقائها الفرنسيين والأوروبيين"، داعياً إلى تحويل ديون تونس إلى استثمارات. كما وجّه الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ومسؤولون تونسيون آخرون، والمجتمع المدني خصوصاً، دعوات إلى مزيد من الدعم لتونس.

واعتبر ماكرون أن مضاعفة الاستثمار الفرنسي خلال فترة رئاسته التي تمتد خمس سنوات هو "هدف قابل للتحقيق". وقال في ختام المنتدى الاقتصادي التونسي الفرنسي الذي شارك فيه نحو مئة من كبار رجال الأعمال الفرنسيين "أنتظر مشاركة كاملة من الشركات". وأضاف الرئيس الفرنسي في حضور أصحاب الشركات الفرنسية بينهم رئيس شركة "أورانج" ستيفان ريتشارد وشركة "إلياد" كزافيه نييل، "لقد أكد العديد من الشركات رغبته في الاستثمار".

وشارك في الوفد الفرنسي أيضاً رضا خضر الخباز التونسي العامل في باريس، والذي يعد الخبز للاليزيه منذ سنوات عدة.

وبالإضافة إلى حزمة مساعدات بقيمة 1,2 مليار يورو خلال الفترة ما بين 2016 و2020، أعلن ماكرون إنشاء صندوق بقيمة 50 مليون يورو على مدى ثلاث سنوات لصالح رواد المشاريع الشباب. وقد عانى الاقتصاد التونسي من عدم الاستقرار اثر ثورة 2011، علماً أن 35% من الخريجين التونسيين يعانون البطالة.

ويشار إلى أن بريجيت ماكرون عقيلة الرئيس الفرنسي، قد زارت برفقة عدد من الأطفال، متحف باردو في تونس الذي كان مسرحاً لاعتداء جهادي دام عام 2015. ثم توجهت إلى مقر مصمم الأزياء التونسي عزالدين عليا الذي توفي في الآونة الأخيرة.

خ.س/ع.ش (أ ف ب)

تكريم رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام

ضمت اللجنة الرباعية التي قادت ورعت الحوار الوطني: الاتحاد العام التونسي للشغل، النقابة الأكبر في تونس وذات الثقل السياسي والاجتماعي في البلاد، إلى جانب منظمة الأعراف والهيئة الوطنية للمحامين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.

تكريم رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام

منحت لجنة جائزة نوبل للسلام يوم الجمعة (التاسع من تشرين الأول/ اكتوبر) جائزة عام 2015 للرباعية الوطنية للحوار في تونس تقديرا لمساهمتها في نجاح مؤتمر الحوار الوطني وترسيخ عملية الانتقال السلمي إلى الديمقراطية عبر الحوار.

تكريم رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام

كان لتوافق الرئاسات الثلاث (الجمهورية والبرلمان والحكومة) ومساهتمها في جلسات مؤتمر الحوار الوطني دور بارز في نجاح الحوار ومتابعة مسار الانتقال الديمقراطي في تونس. في الصورة الرؤساء الثلاث آنذاك: الجمهورية منصف المرزوقي والحكومة علي العريض والبرلمان مصطفى بن جعفر.

تكريم رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام

حزب النهضة الإسلامي برئاسة زعيمه راشد الغنوشي شارك في الحوار الوطني مع باقي الأطراف السياسية العلمانية والليبرالية ومنظمات المجتمع المدني. ما أعطى الحوار زخما ودفعا كبيرا وساهم في نجاحه.

تكريم رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام

كان للمرأة التونسية أيضا دورها في الحوار الوطني مثل مية الجريبي أمين عام الحزب الديمقراطي التقدمي، وهي أول إمرأة تونسية تتولي قيادة حزب سياسي تونسي.

تكريم رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام

من الشخصات النسائية البارزة التي شاركت في مؤتمر الحوار الوطني في تونس وداد بوشماوي أيضا، وهي سيدة أعمال ناجحة ورئيسة هيئة رجال الأعمال التونسيين. انتخبت كأفضل صاحبة مؤسسة في العالم العربي عام 2013.

تكريم رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام

استمرت جلسات مؤتمر الحوار الوطني أربعة أشهر تكللت بالنجاح بعد الاتفاق على خارطة طريق تتضمن عدة نقاط أبرزها استقالة حكومة علي العريض (حزب النهضة) وتشكيل حكومة تكنوقراط تراسها مهدي جمعة (في الصورة).

تكريم رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام

اتفق المشاركون في مؤتمر الحوار الوطني على التسريع بإنجاز الدستور وتصديق البرلمان عليه، وهو ما حصل في السادس والعشرين من كانون الثاني/ يناير 2014 حيث صادق المجلس التأسيسي بأغلبية ساحقة على دستور جديد لتونس، يضمن مدنية الدولة وحماية حقوق الإنسان والمساواة بين المرأة والرجل.

تكريم رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام

في السادس والعشرين من تشرين الأول/ اكتوبر 2014 توجه التونسيون إلى صناديق الاقتراع وشاركوا بكثافة في انتخابات تشريعية فاز فيها حزب نداء تونس وهو حزب ليبرالي علماني جاء بعده حزب النهضة الإسلامي.

تكريم رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام

بعد الانتخابات التشريعية جرت الانتخابات الرئاسية في تونس وفاز فيها الباجي قايد السبسي بنسبة 55.68 بالمائة من الأصوات، ليتولى رئاسة الجمهورية لمدة 5 سنوات، ومن جهته أعلن الرئيس السابق منصف المرزوقي الذي خسر الانتخابات أمام السبسي إطلاق مبادرة "حراك شعب المواطنين" لمواجهة "أي محاولة للعودة إلى نظام الاستبداد".

تكريم رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام

بعد الإعلان عن فوز اللجنة الرباعية للحوار الوطني في تونس، أعربت كاسي كولمان فايف رئيسة لجنة نوبل عن أملها في أن يكون منح جائزة نوبل للسلام هذا العام للرباعية بمثابة "إلهام لمن يعملون من أجل عمليات السلام" في العالم.

تابعنا