مسؤول:‭ ‬تأجيل انتخابات كردستان العراق لعدم وجود مرشحين

تم تأجيل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في كردستان العراق بسبب عدم وجود مرشحين، واعتبر إياد علاوي أن استفتاء انفصال كردستان عن العراق "أصبح من الماضي". وأصدرت حكومة إقليم كردستان مذكرة اعتقال بحق مسؤوليين عراقيين.

قال هندرين محمد رئيس مفوضية الانتخابات في إقليم كردستان العراق اليوم (الإثنين 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2017) إن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية لن تجري كما هو مزمع في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني؛ إذ أن الأحزاب السياسية لم تقدم مرشحين.

وأضاف من العاصمة الإقليمية أربيل أن اللجنة الانتخابية سترفع الأمر إلى البرلمان لتحديد موعد جديد. وانتهت المهلة المحددة للتقدم بمرشحين الأسبوع الماضي وجرى تمديدها حتى اليوم الإثنين.

من جهته، صرح نائب الرئيس العراقي إياد علاوي بأن استفتاء انفصال إقليم كردستان، الذي جرى في شهر أيلول / سبتمبر الماضي، "أصبح من الماضي" . وقال علاوي، خلال استقباله الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش، إن "الدستور هو الحاكم للأوضاع في المناطق المختلف عليها".

وأضاف على "الأمم المتحدة والجامعة العربية أن تدعم الحوار البناء تحت سقف الدستور للوصول إلى حلول للمشاكل العالقة". وأكد علاوي دعمه ومساندته "لأي إجراءات من شأنها أن تساهم في خفض التوتر وأن تحافظ على حياة المدنيين، وتحفظ وحدة وسلامة واستقرار العراق، وبدء الحوار الثنائي بين بغداد وأربيل، وكذلك حوار وطني شامل يهدف لإزالة جميع المشاكل التي تعصف بالعملية السياسية".

مذكرات اعتقال متبادلة بين بغداد وأربيل

في سياق متصل، أصدر الادعاء العام في أربيل دعوى قضائية ضد 11 مسؤولا عراقيا أغلبهم نواب في البرلمان. ووفقا لما ذكرته شبكة "رووداو" الإعلامية الكردية اليوم فإن أبرز من تضمنتهم الدعوى البرلمانية العراقية حنان الفتلاوي والأمين العام لعصائب أهل الحق قيس الخزعلي . وشملت الدعوى تهما تتعلق بـ "الاستهزاء" بأمن إقليم كردستان.

 ويأتي صدور مذكرات الاعتقال من أربيل، بعيد مذكرات مماثلة من بغداد بحق مسؤولين أكراد بينهم كوسرت رسول نائب رئيس الإقليم وأحد قياديي حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، ورئيس أركان الجيش العراقي السابق بابكر زيباري. كما أصدرت جهات قضائية في بغداد مذكرة اعتقال بحق منظمي الاستفتاء الذي جرى في الإقليم في 25 أيلول/ سبتمبر بهدف الاستقلال عن العراق.

ح.ز/ ص.ش (د.ب.أ / رويترز)


محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط

اتفاقيات سلام عديدة

وقعت الحكومة العراقية مع الاكراد اتفاقيات سلام عدة، إحداها بين الرئيس العراقي عبد الرحمن عارف الظاهر في الصورة والزعيم الكردي الملا مصطفى البارزاني - يسار الصورة- بعد سلسلة من الثورات. الاتفاقية منحت للأكراد حكما ذاتيا واعترفت باللغة الكردية كلغة رسمية.

محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط

1974 أزمة جديدة

تأزمت العلاقة بين الحكومة العراقية والحزب الديمقراطي الكردستاني بعد مطالبة الملا مصطفي برزاني بالحصول على آبار نفط كركوك والأكراد ينادون بثورة جديدة.

محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط

1975 الانشقاق الكردي

جلال طالباني أعلن من دمشق عن تأسيس حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بما مثل انشقاقا جوهريا تاريخيا وخروجا عن سلطة الملا مصطفى برزاني الذي يعده الاكراد زعيما تاريخيا.

محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط

1987 الوحدة القلقة

جلال طالباني (يسار) ومسعود برزاني (يمين)، نجل مصطفي برزاني، يعلنان عن تأسيس الجبهة الكردستانية، التي تعرضت فيما بعد الى هزات عنيفة وشهدت حربا بين الزعيمين وحزبيهما.

محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط

1991 انتفاضة آذار

قوات كردية بقيادة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني بدأت انتفاضة ضد الحكومة العراقية إثر غزو الكويت وهزيمة القوات العراقية فيها. لكن الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين أخمدها بالقوة لينزح على إثرها أكثر من مليون كردي الى دول الجوار.

محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط

1992 انتخابات فوق خط العرض 32

عُقدت انتخابات برلمانية في أربيل عاصمة الاقليم ضمن منطقة الحماية الجوية الدولية شمال خط العرض 36 ، حصل فيها حزب الاتحاد الوطني الكردستاني على 49.2 بالمئة من الاصوات فيما حصل الحزب الديمقراطي الكردستاني على 50.8 بالمئة ليتقاسما مقاعد البرلمان ويشكلا حكومة جديدة.

محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط

1994 حرب الأخوة الأعداء

اشتباكات بين قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني تمتد الى حرب أهلية شاملة انتهت باتفاق سلام وقع في واشنطن عام 1998.

محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط

2005 بداية عصر الكرد الذهبي في العراق

بعد اسقاط نظام صدام حسين عام 2003 ، شهد الأكراد ولادة إقليم كردستان العراق بقوات مسلحة وشرطة وبعلم ودستور ونشيد قومي وحكومة وبرلمان مستقلة عن الحكومة المركزية في بغداد. كما انتخب مسعود برزاني رئيسا للإقليم وجلال طالباني رئيسا لجمهورية العراق.

محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط

2009 بداية عصر النفط الكردي

بدأ الإقليم في تصدير النفط الخام إلى الخارج بمعدل 90 إلى 100 ألف برميل يوميا، ليصل إلى 600 ألف برميل يوميا في 2017. وسبب هذا خلافات حادة مع الحكومة المركزية ومع دول الجوار.

محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط

2014 مشروع الاستفتاء

مسعود برزاني يعلن عن إجراء استفتاء لاستقلال الإقليم عن العراق. لكن اجتياح داعش لبعض القرى الكردية أجل الاستفتاء. في نفس العام، تلقت قوات البيشمركة دعم الوجستيا وعسكري امن الجيش الأمريكي للمساعدة في مواجهة داعش.

محطات في تاريخ الحركة الكردية بالشرق الأوسط

2017 الاستفتاء بات حقيقة

رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني يعلن عن إجراء استفتاء شعبي نهاية شهر سبتمبر/أيلول لاستقلال الإقليم عن العراق. والحكومة في بغداد ترفض ذلك، كما رفضت الأمم المتحدة الإشراف على عملية الاستفتاء.


تابعنا